You cannot copy content of this page

حكم محكمة النقض رقم ۳۲۹۱ لسنة ٦۸ قضائية ( مدنى ) : ديون المورث تتعلق بتركته لا بذمة ورثته فلا يمكن أن تنتقل التزامات المورث إلى ذمة الوارث لمجرد كونه وارثا إلا إذا أصبح هذا الوارث مسئولا شخصيا عن التزامات المورث كنتيجة لاستفادته من التركة

حكم محكمة النقض رقم ۳۲۹۱ لسنة ٦۸ قضائية ( مدنى ) : ديون المورث تتعلق بتركته لا بذمة ورثته فلا يمكن أن تنتقل التزامات المورث إلى ذمة الوارث لمجرد كونه وارثا إلا إذا أصبح هذا الوارث مسئولا شخصيا عن التزامات المورث كنتيجة لاستفادته من التركة

 

 

الموجز : -

شخصية الوارث . استقلالها عن شخصية المورث . ديون المورث . تعلقها بتركته لا بذمة ورثته . أثره . عدم انتقال التزامات المورث إلى ذمة الوارث إلا إذا أصبح مسئولاً شخصياً عنها كنتيجة لاستفادته من التركة .

القاعدة : -

إذا كانت شخصية الوارث- وعلى ما جرى به قضاء هذه المحكمة- مستقلة عن شخصية المورث وأن ديون المورث إنما تتعلق بتركته لا بذمة ورثته فلا يمكن أن يقال بأن التزامات المورث تنتقل إلى ذمة الوارث لمجرد كونه وارثاً إلا إذا أصبح هذا الوارث مسئولاً شخصياً عن التزامات المورث كنتيجة لاستفادته من التركة .

(الطعن رقم ۳۲۹۱ لسنة ٦۸ جلسة ۲۰۰۰/۰۳/۲۳ س ۵۱ ع ۱ ص ٤۷۱ ق ۸۳)

 

الموجز : -

دعوى المطعون ضدها بطلب إلزام الطاعنة برد المنقولات التي أقر مورثها بملكيتها للمطعون ضدها أو قيمتها فى حالة تلفها . قضاء الحكم المطعون فيه بإلزام الطاعنة شخصياً بردها وعدم تحميل التركة بهذا الالتزام لمجرد توقيع المورث على قائمة المنقولات ودون أن يستظهر ما إذا كانت الطاعنة أصبحت مسئولة بصفة شخصية عن التزام مورثها بالرد كنتيجة لاستفادتها من التركة . خطأ وقصور .

القاعدة : -

إذا كان الثابت أن الدعوى أقيمت من المطعون ضدها على الطاعنة بطلب إلزامها برد المنقولات التي أقر مورثها بملكيتها للمطعون ضدها أو قيمتها البالغة ۱۰۰۰۰۰ جنيه فى حالة تلفها فإن الحكم المطعون فيه إذ قضى بإلزام الطاعنة شخصياً برد هذه المنقولات ولم يحمل التركة بهذا الالتزام وذلك من مجرد توقيع المورث على قائمة المنقولات، ودون أن يستظهر ما إذا كانت الطاعنة قد أصبحت مسئولة بصفة شخصية عن التزام مورثها بالرد كنتيجة لاستفادتها من التركة فإنه يكون مع خطئه فى تطبيق القانون قد شابه القصور فى التسبيب .

 

(الطعن رقم ۳۲۹۱ لسنة ٦۸ جلسة ۲۰۰۰/۰۳/۲۳ س ۵۱ ع ۱ ص ٤۷۱ ق ۸۳)

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Howdy,
Search exact
Search sentence
Ad1
Ad2