You cannot copy content of this page

أحكام محكمة النقض فى جريمة ممارسة وتسهيل الدعارة

أحكام محكمة النقض فى جريمة الدعارة و إدارة منزل للدعارة

 


 

* ولما كانت المحكمة قد قالت في شأن المطعون ضدها : ” إن التهمة ثابتة قبلها إذ اعترف عزت وكان قد ضبط معها بغرفة بمنزل الأولي أنه دخل معها الغرفة علي اتفاق واياها ليتصل جنسياً بها وأنه صاحبها علي السرير فلما اقتحم رجال البوليس الغرفة وقفزت المتهمة قبل ذلك من النافذة حتي ضبطها المخبر في الخارج شبه عارية ، هذا فضلاً عن سوابقها المعروفة لدي البوليس عن سيرها ومن ثم يتعين عقابها بمواد الاتهام مع تطبيق المادة ۵ من الأمر العسكري اذ ثبت أنها مريضة بمرض تناسلي وذلك من الكشف الطبي الموقع عليها ” ، ولما كان

القانون رقم ٦۸ لسنة ۱۹۵۱ بشأن مكافحة الدعارة قد صدر ونشر في ۲٦ أبريل سنة ۱۹۵۱ وهو يجعل الواقعة الثابتة بالحكم غير معاقب عليها اذ هي تنحصر في ضبط المتهمة في منزل يدار للدعارة ، وهذا الفعل وحده لا يعاقب عليه طبقاً للقانون الجديد الذي يشترط للعقاب الاعتياد علي ممارسة الفجور أو الدعارة (المادة ۹ الفقرة ۳) فإن القانون الجديد هو الواجب التطبيق عملاً بالفقرة الأولي من المادة ۵ من قانون العقوبات ، ولا يغير من هذا النظر ما جري عليه القانون رقم ۵۰ لسنة ۱۹۵۰ من النص علي استمرار العمل بأحكام الأمر العسكري رقم ۷٦ لسنة ۱۹٤۹ لمدة سنة اذ لا يجعل ذلك منه قانوناً ينهي عن ارتكاب فعل في فترة محددة لا يحول انتهاؤها دون السير في الدعوي مما يدخل في حكم الفقرة ۳ من المادة الخامسة من قانون العقوبات ، ذلك لأن الأمر العسكري ذاته لم يحدد فترة معينة في الأصل ولأن المشرع عندما سن القانون رقم ۵۰ لسنة ۱۹۵۰ الذي استبقي به الأمر العسكري وأمر باستمرار العمل به لمدة سنة انما كان يهدف بذلك الي سد الفراغ حتي يتمكن من وضع تشريع جديد يحل محله بدليل ما ورد بالمذكرة الايضاحية من أن المشرع لم يستبق من التدابير التي صدرت بها أوامر عسكرية الا ما يسد فراغاً في التشريعات القائمة وما ينجم عن انقطاع العمل به من ضرر بليغ بالأمن وبالنظم الاقتصادية وما اليها حتي تستقر الأمور ، وبدليل أنه لما سد الفراغ وصدر القانون الجديد بشأن مكافحة الدعارة نص فيه علي الغاء ذلك الأمر العسكري ، فذلك كله مما يخرج القانون القديم عن حكم الفقرة ۳ من المادة ۵ من قانون العقوبات ويتعين لذلك اعتبار القانون الجديد هو الذي يتبع دون غيره في حق المتهمة ولما كان هذا القانون يجعل الفعل غير معاقب عليه علي ما سبق بيانه ، فإنه يتعين لذلك نقض الحكم والقضاء ببراءة المتهمة.

( نقض ۲۷ نوفمبر سنة ۱۹۵۱ مجموعة أحكام محكمة النقض س ۳ رقم ۸٦ ص ۲۲۹) 

 

* وحيث إن محكمة أول درجة دانت الطاعنة بجريمة إدارة مسكنها للدعارة ، وقالت في بيان واقعة الدعوي : ” إن رجال البوليس قصدوا الي بيت الطاعنة بعد أن استصدروا إذناً من النيابة بتفتيشه فوجدوا شخصاً خارجاً منه ، أخبرهم أنه ارتكب الفاحشة معها مقابل مبلغ ثلاثين قرشاً ، وأنه يعرفها مند أربع سنوات ويتردد عليها لإرتكاب الفاحشة ، ويدفع لها مثل هذا المبلغ في كل مرة ، وعلي أثر ذلك صعدوا معه الي البيت وضبطوا الطاعنة وعثروا معها علي مبلغ ثلاثين قرشاً فوق البوفيـه بإحدي حجرات المنزل ، ووجدوا في البيت إمرأة أخري ، قال إن ذلك الشخص إختلي بالطاعنة وعند الاستئناف دفع محامي الطاعنة بأن جريمة إدارة المنزل للدعارة فيها ركن إعداد البيت لدعارة الغير ، وأخذت المحكمة الاستئنافية بالواقعة كما بينها الحكم الابتدائي وقالت بانتفاء هذا الركن وبتحقق أركان الاعتياد علي ممارسة الدعارة ودانت الطاعنة بهذه الجريمة الأخيرة ، ولما كانت المحكمة الاستئنافية إنما عدلت الوصف القانوني للواقعة التي أثبتها الحكم الابتدائي دون أن تضيف إليها شيئاً من الأفعال أو العناصر التي لم تكن موجهة اليها أمام محكمة أول درجة وعاقبتها بعقوبة أخف من التي كان محكوماً عليها بها. لما كان ذلك ، فإن المحكمة لا تكون قد أخلت في أي شئ بدفاع الطاعنة ويكون هذا الوجه من الطعن علي غير أساس هذا ولما كان الحكم قد أثبت في حق الطاعنة أنها اعتادت ارتكاب الفحشاء مقابل أجر معلوم ، فإن جريمة الاعتياد علي ممارسة الدعارة تكون متوافرة الأركان ولو كانت المحكمة قد استخلصت ذلك من شهادة شخص واحد قال
إنه إعتاد التردد عليها لهذا الغرض مقابل ذلك الأجر فإنه هذا الوجه من الطعن لذلك لا يكون له أساس ، ويكون الطعن برمته علي غير أساس في موضوعه ، متعيناً رفضه.

( نقض ۳۰ يونية سنة ۱۹۵۳ مجموعة أحكام محكمة النقض س ٤ رقم ۳٦٦ ص ۱۰۹٤ )

 

* متي كان الحكم إذ دان المتهمة بأنها عاونت زوجها الذي كان متهماً معها في إدارة منزل للدعارة و الفجور بممارسة الدعارة فيه قد أثبت عليها أن شخصاً إرتكب الفحشاء معها في منزل زوجها المتهم الأول الذي يديره للدعارة كما أثبت عليها إعتياد بعض الرجال علي الحضور إلي ذلك المنزل و التردد عليه لإرتكاب الفحشاء مع المتهمة نظير أجر قدره ثلاثون قرشاً للمرة الواحدة ، فإن ما أثبته الحكم من ذلك تتحقق به جريمة ممارسة الدعارة المنصوص عليها في المادة التاسعة من القانون رقم ٦۸ لسنة ۱۹۵۱ بجميع عناصرها القانونية.

( نقض ٤ مايو سنة ۱۹۵٤ طعن رقم ٤۱۷ س ۲٤ قضائية )

 

* وحيث ان واقعة الدعوي كما اثبتها الحكم المطعون فيه قد تجمل في أن الطاعن الثاني ضبط مع أخري في حجرة بمنزل والدته الطاعنة الأولي ولما سئل ادعي أن تلك الأخري هي زوجته غير أنها نفت ذلك وقال انها كانت متزوجة وطلقت ولدي مقابلتها مع الطاعنة الأولي دعتها الي الاقامة معها فقبلت وظل الطاعن الثاني وهو ابن الأولي يعاشرها معاشرة الأزواج واعداً اياها بالزواج منها بعد أن تضع حملها وقال الحكم إن الطاعنة الأولي عللت وجود تلك المرأة بمنزلها بأنه استزوجها من ابنها الطاعن الثاني وأثبت أيضاً أن هذا الزواج قد تم فعلاً. وحيث أنه لما كانت واقعة الدعوي كما أثبتها الحكم المطعون فيه لا تتوافر فيها عناصر الجريمة التي دان بها الطاعنين كما هي معرفة به في القانون ، ذلك بأن معاشرة الطاعن الثاني لإمرأة في منزله معاشرة الأزواج لا يعد من أعمال الفسق والدعارة المؤثمة في القانون إذ أن المقصود بالتحريم هو مباشرة الفحشاء مع الناس بغير تمييز. لما كان ذلك ، فإن الحكم إذ دان الطاعنين والأخري التي كانت تعاشر ثانيهما بالمنزل بجريمة إدارة منزل للدعارة والإقامة فيه مع العلم بذلك ، يكون قد أخطأ ويتعين من أجل ذلك نقص الحكم المطعون فيه وبراءة الطاعنين مما أسند إليهما ولما كانت الأوجه التي بني عليها نفس الحكم تتصل بالمتهمة الأخري التي أدينت في الدعوي ولم تقدم طعناً فإنه يتعين نقض الحكم بالنسبة إليها أيضاً عملاً بالفقرة الثانية من المادة ٤۳۵ من قانون الإجراءات الجنائية.

( نقض ۱۸ أكتوبر سنة ۱۹۵٤ مجموعة أحكام محكمة النقض س ۵ رقم ۳۰ ص ۸۵ ) 

 

* وحيث إنه بالنسبة لما تنعاه الطاعنة في الوجه الثالث فإن المحكمة قد أثبتت في حكمها أن الشاهد رفعت خليل جوده شهد بأنه إعتاد التردد علي منزل المتهمة الأولي يرتكب فيه الفحشاء مع من تحضره له وأنه ارتكب الفحشاء عدة مرات مع المتهمة الثالثة سعاد محمد اسماعيل (الطاعنة) وكذلك المتهمة الخامسة قررت أن الطاعنة من اللواتي تستخدمهن صديقة في إدارة منزلها للدعارة ، وهذا الذي أثبته الحكم تتوافر به عناصر جريمة الاعتياد علي ممارسة الدعارة المنصوص عليها في المادة ۹ من القانون.

( نقض ۳ أبريل سنة ۱۹۵٦ مجموعة أحكام محكمة النقض س ۷ رقم ۱٤۳ ص ٤۸۹ ) 

 

* وحيث إن الحكم المطعون فيه بعد أن أثبت أن الطاعنة الأولي اعتادت ادارة منزلها للدعارة رد علي الدفع بعدم توفر ركن الاعتياد علي ممارسة الدعارة في حق الطاعنة الثانية بقوله .. ” وفي ثبوت ركن الإعتياد في حق المتهمة الأولي بالاستناد الي ذلك تأكيد لقيامه في حق التهمة الثانية أيضاً إذ أنها التي ارتكب معها كل من هذين الشخصين ذلك الفعل نظير أجر دفعه كل منهما للمتهمة الأولي التي قالت المتهمة الثانية إنها وعدتها بإعطائها نقوداً بسخاء ومن ثم يكون الدفع المبدي بعدم توافر ركن الاعتياد في حق المتهمتين علي غير أساس “. لما كان ذلك ، وكان تحقق ثبوت الاعتياد علي الدعارة وإن يكن من الأمور التي تخضع للسلطة التقديرية لمحكمة الموضوع إلا أنه يشترط أن يكون تقديرها في ذلك سائغاً ، ولما كانت واقعة الدعوي كما أثبتها الحكم هي أن كل ما توفر علي الطاعنة الثانية من أدلة هو وجودها في منزل الطاعنة الأولي التي اعتادت إدارة منزلها للدعارة ووجود شخصين دفع كل منهما مبلغاً من النقود للطاعنة الأول لمواصلة الطاعنة الثانية وقد أتم أحدهما ما أراد وكان الثاني يباشر الفعل ، علي ما يقوله الحكم ، عندما داهم رجال البوليس المنزل ، ولما كان اعتياد الطاعنة الأولي إدارة منزلها للدعارة لا يستتبع بطريق اللزوم آعتياد الطاعنة الثانية علي ممارسة الدعارة ، وكان تكرار الفعل ممن تأتي الدعارة في مسرح واحد للاثم لا يكفي لتكوين العادة ولو ضم المجلس أكثر من رجل ، ذلك أن الإعتياد إنما يتميز بتكرار المناسبة أو الظرف. لما كان ذلك ، وكان الحكم المطعون فيه قد اتخذ من تكرار الفعل مرتين مع الطاعنة الثانية في مجلس واحد دليله علي ثبوت الاعتياد في حقها مضافاً إليه ثبوت الإعتياد في حق الطاعنة الأولي صاحبة المنزل ، وكان ما أورده الحكم من ذلك لا يكفي بهذا القدر لإثبات توفر هذا الركن الذي لا تقوم الجريمة عند تخلفه فإنه يتعين نقض الحكم والقضاء ببراءة الطاعنة الثانية مما أسند إليها.

( نقض ۷ مايو سنة ۱۹٦۲ مجموعة أحكام محكمة النقض س ۱۳ رقم ۱۱۰ ص ٤۳۷ ) 

 

* لما كان الحكم قد أقام الحجة بما أورده من أسباب سائغة علي مقارفة الطاعنة الفحشاء مع الرجل الذي كان معها وقت الضبط ووجودهما معاً في حالة تنبئ بذاتها علي وقوع هذه الجريمة ، واستظهر ركن العادة بالنسبة الي جريمتي إدارة المحل للدعارة وممارستها بما استخلصه من شهادة الشاهد من سابقة تردده عدة مرات لارتكاب الفحشاء معها ، فلا تثريب علي المحكمة إن هي عولت في إثبات هذا الركن علي شهادة الشهود ، طالما أن القانون لا يستلزم لثبوته طريقة معينة من طرق الإثبات.

( نقض ۳ يونية سنة ۱۹٦۳ مجموعة أحكام محكمة النقض س ۱٤ رقم ۹٤ ص ٤۸۰ ) 

 

* لما كان ذلك ، وكان ما يثيره الطاعنان في شأن التفات الحكم عن الرد علي شهادات حسن سيرتهما المقدمة منهما مردوداً بأنها لا تعدو أن تكون دفاعاً متعلقاً بالموضوع لا تلتزم المحكمة بمتابعة الطاعنين فيه والرد عليه علي استقلال اذ الرد عليه يستفاد دلالة من أدلة الثبوت التي أوردها الحكم ، أما التحدي بعدم وجود سوابق مماثلة للطاعنين في نفي ركن الإعتياد للجريمتين اللتين دين الطاعنين بهما فهو غير سديد ، إذ أنه فضلاً عن أن عدم سابقة الحكم علي
الطاعنين في قضايا مماثلة لا يدل بذاته علي عدم توافر ركن الاعتياد في حقهما فإن ما حصله الحكم من أقوال شاهد الإثبات يتحقق به ذلك الركن الذي لم يرسم القانون طريقاً معيناً لإثباته ، ومن ثم فلا تثريب علي المحكمة إن هي استخلصته من أقـوال الشاهد.

( نقض ۱۵ فبراير سنة ۱۹٦۵ مجموعة أحكام محكمة النقض س ۱٦ رقم ۲۸ ص ۱۲٤ ) 

 

* وحيث ان الحكم الابتدائي المؤيد لأسبابه بالحكم المطعون فيه بين واقعة الدعوي بما تتوافر به كافة العناصر القانونية لجريمتي الاعتياد علي ممارسة الدعارة وإدارة محل لها التي دان الطاعنين بهما وأورد علي ثبوتها في حقهما أدلة مستمدة من أقوال شاهد الإثبات ومن محضر الضبط وأقوال الطاعنة الأولي ، وهي أدلة من شأنها أن تؤدي الي ما رتبه الحكم عليها. لما كان ذلك ، وكان يبين من الحكم الإبتدائي أنه حصل أقوال شاهد الإثبات بما لا تناقض فيه وخلص في منطق سائغ الي اطمئنانه الي صدقها لإتساقها وما أسفر عنه التفتيش من ضبط الطاعن الثاني جالساً في ردهة المسكن بينما زوجته ( الطاعنة الأولي ) والشاهد المذكور في إحدي الغرف مستلقيين متجاورين ومتجردين من كل ملابسهما. وكان من المقرر أن وزن أقوال الشهود وتقدير الظروف التي يؤدون فيها الشهادة مرجعه الي محكمة الموضوع تقدره التقدير الذي تطمئن إليه دون معقب ، ومتي أخذت المحكمة بشهادة شاهد فإن ذلك يفيد إطراحها جميع الإعتبارات التي ساقها الدفاع لحملها علي عدم الأخذ بها ، فإن ما يثيره الطاعنان في هذا الصدد لا يكون له محل.

( نقض ۱۵ فبراير سنة ۱۹٦۵ مجموعة أحكام محكمة النقض س ۱٦ رقم ۲۸ ص ۱۲٤ )

* إثبات العناصر الواقعية للجريمة ، وكذلك ركن الإعتياد علي ممارسة الدعارة ، مرجعه إلي محكمة الموضوع بغير معقب ، ما دام تدليل الحكم علي ذلك سائغاً.

( نقض ۸ أبريل سنة ۱۹٦۸ طعن رقم ۲۹۹ س ۳۸ قضائية )

 

* إذا كان الحكم المطعون فيه قد دان الطاعنتين دون أن يعني بتحقيق ما أثارته الطاعنة الثانية من عدم توافر ركن الإعتياد علي ممارسة الدعارة لعدم تجريم الفعل الأول الخاص بفض بكارتها من خطيبها السابق و مضي أكثر من ثلاث سنوات عليه ، و ما أثارته الطاعنة الثالثة من عدم علمها بإدارة المسكن المؤجر منها للطاعنة الأولي للدعارة ، وهو دفاع يعد هاماً و مؤثراً في مصير الدعوي المطروحة بالنسبة لهاتين الطاعنتين ، ذلك بأن البغاء كما هو معرف به في القانون هو مباشرة الفحشاء مع الناس بغير تمييز ، كما أن جريمة ممارسة الدعارة من جرائم العادة التي لا تقوم إلا بتحقيق ثبوتها ، و كان دفاع الطاعنة الثالثة قد قصد به نفي الركن المعنوي للجريمة المسندة إليها ، فإن ما تقدم يقتضي من المحكمة حتي يستقيم قضاؤها أن تعمل علي تحقيق دفاع الطاعنتين بلوغاً إلي غاية الأمر فيه ، و أن ترد عليه بما يبرر رفضه ، أما و هي لم تفعل فإن حكمها يكون مشوباً بالإخلال بحق الدفاع و القصور في التسبيب.

( نقض ۱۸ يناير سنة ۱۹۷۰ طعن رقم ۱٦۵۸ س ۳۹ قضائية )

 

* جري قضاء محكمة النقض في جرائم الإعتياد ، علي وجوب الإعتداد في
توافر ركن الإعتياد بجميع الوقائع التي لم يمض بين كل واحدة منها و التي تليها و كذلك بين آخر واقعة وتاريخ بدء التحقيق في الدعوي أو رفعها ، مدة ثلاث سـنوات.

( نقض ۱۸ يناير سنة ۱۹۷۰ طعن رقم ۱٦۵۸ س ۳۹ قضائية )

 

* تنص المادة التاسعة من القانون رقم ۱۰ لسنة ۱۹٦۱ في شأن مكافحة الدعارة علي معاقبة كل من اعتاد ممارسة الفجور أو الدعارة (الفقرة ج) بالحبس مدة لا تقل عن ثلاثة أشهر ولا تزيد علي ثلاث سنوات وبغرامة لا تقل عن ۲۵ ج ولا تزيد علي ۳۰۰ ج أو باحدي هاتين العقوبتين وأجازت وضع المحكوم عليه عند انقضاء مدة العقوبة في إصلاحية خاصة الي أن تأمر الجهة الادارية باخراجه ونصت المادة ۱۵ من ذات القانون علي أنه :” يستتبع الحكم بالإدانة في إحدي الجرائم المنصوص عليها في هذا القانون وضع المحكوم عليه تحت مراقبة الشرطة مدة مساوية لمدة العقوبة ...” ودلالة هذا النص في صريح عبارته أنه لا يقضي بوضع الجاني تحت مراقبة الشرطة إلا إذا قضي بحبسه ذلك أنه حدد مدة المراقبة بجعلها مساوية لمدة العقوبة ولا يمكن بداهة إجراء تحديد هذه المدة إلا في حالة القضاء بعقوبة الحبس ولو أراد المشرع أن يقضي بوضع المتهم تحت مراقبة الشرطة في حالة الحكم عليه بالغرامة لنص علي ذلك صراحة وبتحديد لمدتها.

( نقض ۳ مايو سنة ۱۹۷۱ مجموعة أحكام محكمة النقض س ۲۲ رقم ۹۵ ص ۳۹۰ )

 

* لما كان ذلك ، وكان يبين من الحكم المطعون فيه أنه نقل ما أثبته الرائد ...... بمحضر ضبط الواقعة من أن الشاهد ..... قرر له شفوياً بأنه قد طلب من الطاعنة الأولي أن تبعث إليه وبعض أصدقائه ببعض النسوة لارتكاب الفحشاء ، وأنها في يوم الضبط أرسلت اليه النسوة اللاتي ضبطن بمسكنه ومن بينهم المتهمة السابعة وذلك نظير أجر تتقاضاه كل منهن ، ثم حصل الحكم أقوال هذه الأخيرة في محضر الضبط بما مجمله أن الطاعنة الأولي هي التي طلبت إليها التوجه الي المسكن الذي ضبط به لإرتكاب الفحشاء مع القاطنين به وأنها سبق أن قدمتها من قبل قرابة خمس مرات لرجال آخرين ارتكبت معهم الفحشاء نظير نسبة معينة من المبلغ الذي تتقاضاه هي من هؤلاء ، وهذا الذي أثبته الحكم تتوافر به في حق الطاعنة السابعة عناصر جريمة الاعتياد علي ممارسة الدعارة المنصوص عليها في المادة التاسعة من القانون رقم ۱۰ لسنة ۱۹٦۱ ولا تثريب علي المحكمة إن هي عولت في إثبات ركن الإعتياد علي شهادة الشهود طالما أن القانون لا يستلزم طريقة معينة من طرق الإثبات .

( نقض ۲۵ نوفمبر سنة ۱۹۷۳ مجموعة أحكام محكمة النقض س ۲٤ رقم ۲۱۹ ص ۱۰۵۳ ) 

 

* لم يستلزم القانون لثبوت العادة في جريمة ممارسة الدعارة طريقة معينة من طرق الإثبات. و لما كان ما أورده الحكم في مدوناته يكفي في إثبات أن الطاعنة قد إعتادت إرتكاب الفحشاء مع الناس بغير تمييز مقابل أجر بما تتوافر به أركان الجريمة المسندة إليها ، و كان إثبات العناصر الواقعية للجريمة و ركن الإعتياد علي ممارسة الدعارة مرجعة إلي محكمة الموضوع بغير معقب ما دام تدليل الحكم علي ذلك سائغاً - كما هو الحال في الدعوي - فإن النعي يكون علي
غير أساس.

( نقض ۲۱ يناير سنة ۱۹۷٤ طعن رقم ۱۲۲۰ س ٤۳ قضائية )

 

* وحيث ان الحكم المطعون فيه بين واقعة الدعوي بما تتوافر به كافة العناصر القانونية للجرائم التي دان الطاعن بها وأورد علي ثبوتها في حقه أدلة سائغة من شأنها أن تؤدي الي ما رتبه عليها مستمدة من أقوال شاهد الإثبات واعتراف المتهمين ومن محضر الضبط. وبعد أن أورد الحكم مؤدي أدلة الثبوت استظهر ركن الإعتياد علي إدارة الطاعن مسكنه للدعارة بقوله ” ولا شك في أن ركن الاعتياد في جريمة إدارة مكان الدعارة المسندة إلي المتهم متوافر في حقه من ذات أقوال كل من زوجته ........ بمحضر ضبط الواقعة والتي جاء بها أن المتهم قد دأب علي إحضار الرجال والنساء بمسكنه لارتكاب الفحشاء مقابل أجر وأن أحداهما وهي ..... دأبت علي الحضور إلي مسكن المتهم كل يوم أو كل يومين لترتكب الفحشاء مع من يحضرهم المتهم من الرجال الي مسكنه لقاء ثلاثين قرشاً عن كل مرة فهذه الأقوال والتي اطمأنت اليها المحكمة تقطع بأن مسكن المتهم يعتبر محلاً للدعارة في حكم المادة العاشرة من القانون رقم ۱۰ لسنة ۱۹٦۱ في شأن مكافحة الدعارة لأنه يستعمل عادة للمارسة دعارة الغير “. ولما كان توافر ثبوت ركن الاعتياد في إدارة محل للدعارة من الأمور التي تخضع للسلطة التقديرية لمحكمة الموضوع ، وكان ما أورده الحكم فيما تقدم كافياً وسائغاً في استظهار هذا الركن ، ولا تثريب علي المحكمة إن هي عولت في إثباته علي اعتراف المتهمين الذي إطمأنت اليه طالما أن القانون لا يستلزم لثبوته طريقة معينة في الإثبات ، فإن النعي علي الحكم بعدم إستظهار ركن الإعتياد يكون في غير محله.

 

 

* نصت الفقرة الثالثة من المادة التاسعة من القانون رقم ۱۰ لسنة ۱۹٦۱ في شأن مكافحة الدعارة ، علي عقاب ” كل من إعتاد ممارسة الفجور أو الدعارة “. و قد دل المشرع بصريح هذا النص و مفهوم دلالته أن هذه الجريمة تتحقق بمباشرة الفحشاء مع الناس بغير تمييز ، و أن يكون ذلك علي وجه الإعتياد ، و لم يستلزم لتوافرها أن تكون ممارسة الفجور أو الدعارة مقابل أجر ، و إن كان الحصول علي مقابل نظير ذلك قد يقوم قرينة علي عدم التمييز بين الناس من قبول إرتكاب الفحشاء معهم. لما كان ذلك ، و كان الحكم الإبتدائي المؤيد لأسبابه بالحكم المطعون فيه قد دان المطعون ضده بجريمة إعتياده علي ممارسة الفجور و حصل واقعة الدعوي بما مؤداه أن رئيس وحدة مكافحة الآداب أثبت في محضره أن تحرياته قد دلته علي أن المطعون ضده يمارس الفحشاء في منزله مع آخرين لقاء أجر ، فإستصدر إذناً من النيابة و إنتقل إلي المسكن المذكور ، و إذ إقتحمه ضبط ... يواقع المطعون ضده ، و لما سأل الأول قرر أنه يرتكب الفحشاء مع المطعون ضده بغير مقابل و قد سبق أن مارس معه هذا الفعل مراراً ، و أورد الحكم علي ثبوت هذه الواقعة في حق المطعون ضده أدلة سائغة مستمدة مما أثبته رئيس وحدة مكافحة جرائم الآداب في محضره و ما شهد به ذلك الشاهد - فإن النعي علي الحكم بالخطأ في تطبيق القانون بمقولة أن تلك الجريمة تستلزم لتوافرها أن يكون إرتكاب الفجور مقابل أجر ، يكون غير سديد.

( نقض ۱۲ مايو سنة ۱۹۷۵ طعن رقم ٦۸۳ س ٤۵ قضائية )

 

* أن إثبات العناصر الواقعية للجريمة و ركن الإعتياد علي ممارسة الدعارة هو من الموضوع الذي يستقل به قاضيه ما دام يقيمه علي أسباب سائغة فإن ما تثيره الطاعنة في هذا الصدد يكون غير سديد.

( نقض ۷ مارس سنة ۱۹۷٦ طعن رقم ۱٤۷٤ س ٤۵ قضائية )

 

* متي كان يبين من الإطلاع علي محضر جلسة ۱۰ فبراير سنة ۱۹۷٤ أمام المحكمة الإستئنافية أن المدافع عن المتهمة الأولي طلب القضاء ببراءتها تأسيساً علي أنها قدمت للمحاكمة في الجنحة رقم ۳۳٦۷ لسنة ۱۹۷۲ آداب القاهرة بتهمة الإعتياد علي ممارسة الدعارة عن الواقعة ذاتها التي تحاكم عنها بوصف الزنا و قضي ببراءتها لعدم صحة هذه الواقعة ، كما تمسك المدافع عن الطاعن بحجية حكم البراءة المذكور في الدعوي الحالية. لما كان ذلك ، و كان من المقرر أنه إذا رفعت الدعوي عن واقعة معينة بوصف معين و حكم فيها بالبراءة لايجوز بعد ذلك رفع الدعوي عن تلك الواقعة ذاتها بوصف جديد ، كما أن أحكام البراءة المبنية علي أسباب غير شخصية بالنسبة للمحكوم لهم بحيث تنفي وقوع الواقعة المرفوع بها الدعوي مادياً تعتبر عنواناً للحقيقة سواء بالنسبة لهؤلاء المتهمين أو لغيرهم ممن يتهمون في ذات الواقعة ، متي كان ذلك في مصلحة أولئك الغير و لا يفوت عليهم أي حق يقرر لهم في القانون ، فلا يجوز أن ترفع الدعوي عليهم علي التعاقب. و لما كان ذلك ، و كان الحكم المطعون فيه لم يعرض لهذا الدفع الجوهري الذي يقوم علي إنتفاء الجريمة ذاتها مع ما يحتاج إليه من تحقيق يتناول فيما يتناوله مدي تعرض الحكم الصادر في الجنحة رقم ۳۳٦۷ آداب القاهرة لواقعة الزنا موضوع الدعوي الماثلة ، و ما قد يترتب عليه - إن صح نفيه لها - من تغيير وجه الرأي في هذه الدعوي ، فإن الحكم المطعون فيه يكون مشوباً بالقصور و الإخلال بحق الدفاع مما يستوجب نقضه و الإحالة بالنسبة للطاعن وللمحكوم عليها الأخري - ولو لم تقرر بالطعن بالنقض - طبقاً للمادة ٤۲ من القانون رقم ۵۷ لسنة ۱۹۵۹ في شأن حالات و إجراءات الطعن أمام محكمة النقض لوحدة الواقعة وإتصال وجه النعي بها و حسن سير العدالة.

( نقض ۲۸ مارس سنة ۱۹۷٦ طعن رقم ۱۹۷۷ س ٤۵ قضائية )

 

* البغاء كما هو معرف به في القانون هو مباشرة الفحشاء مع الناس بغير تمييز فإن إرتكبه الرجل فهو فجور و إن قارفته الأنثي فهو دعارة ، و من ثم فإن النص ينطبق سواء مارس البغاء بالشقة المؤجرة رجل أو أنثي متي علم المؤجر بذلك.

( نقض ۲۹ يناير سنة ۱۹۷۸ طعن رقم ۹۷۷ س ٤۷ قضائية )

 

* وحيث ان الحكم الابتدائي المؤيد لأسبابه بالحكم المطعون فيه بين واقعة الدعوي بما تتوافر به كافة العناصر القانونية لجريمة إدارة محل للدعارة التي دان بها الطاعنة الأولي وأورد علي ثبوتها في حقها أدلة مستمدة من أقوال شاهد الاثبات ومن محضر الضبط واستظهر ركن العادة بالنسبة الي هذه الجريمة بما استخلصه من شهادة الشاهد من سابقة تردده علي مسكن الطاعنة الأولي لإرتكاب الفحشاء مع إمرأة قدمتها له لقاء أجر ومن ارتكاب الفحشاء مع الطاعنة الثانية التي قدمتها له الطاعنة الأولي في المرة الثانية وهو استخلاص سائغ يؤدي الي ما انتهت اليه من توافر ركن العادة في جريمة إدارة الطاعنة الأولي مسكنها للدعارة وإذا كان إثبات العناصر الواقعية للجريمة وركن الاعتياد علي ممارسة الدعارة هو من الموضوع الذي يستقل به قاضيه مادام يقيمه علي أسباب سائغة فإن النعي في
هذا الصدد يكون علي غير أساس . لما كان ذلك وكان الثابت من الاطلاع علي محضر جلسة ۲۷ / ۱۲ / ۱۹۷٦ أن أسماء أعضاء الهيئة التي أصدرت الحكم قد جاء كافياً مما ينفي عنه التجهيل ، وكان الحكم المطعون فيه قد أيد الحكم المستأنف لأسبابه وقرر أنه يأخذ بها في قضائه ، وكان من المقرر أنه إذا كانت المحكمة الإستئنافية قد رأت تأييد الحكم المستأنف للأسباب التي بني عليها فليس في القانون ما يلزمها بأن تعيد ذكر تلك الأسباب في حكمها بل يكفي أن تحيل إليها إذ الإحالة علي الأسباب تقوم مقام إيرادها وبيانها وتدل علي أن المحكمة قد اعتبرتها كأنها صادرة منها ، فإن النعي علي الحكم الإستئنافي بافتقاره الي الأسباب الجادة يكون علي غير أساس ، ويكون الطعن برمته بالنسبة للطاعنة الأولي علي غير أساس متعيناً رفضه. لما كان ذلك ، وكان من المقرر أن تحقيق ثبوت الاعتياد علي الدعارة وان يكن من الأمور التي تخضع للسلطة التقديرية لمحكمة الموضوع ، إلا أن يشترط أن يكون تقديرها في ذلك سائغاً ، وكان الحكم المطعون فيه إذ دان الطاعنة الثانية بجريمة الاعتياد علي ممارسة الدعارة دون أن يستظهر ركن الاعتياد إلا بقوله : ” ولا يقدح في ذلك ما ثبت من التقرير الطبي الشرعي من أن المتهمة الثانية لا تزال بكراً فان ذلك لا ينال من رواية الشاهد ذلك أنه قرر بمحضر الواقعة وبالتحقيقات أنه لم يولج قضيبه بالمتهمة الثانية وإنما أعمله في جسمها الي أن أمني يضاف الي ذلك ما ألمح إليه بالمحضر رقم ۱۲٤٦ لسنة ۱۹۷۵ إداري المناخ ذلك الذي ينبئ عن سلوك المتهمة الثانية ويبين صدقه عن النبت الذي ارتوت منه “. وهذا الذي أورده الحكم لا ينبئ علي اطلاقه عن اعتياد الطاعنة الثانية علي ممارسة الدعارة سيما وأن شاهد الواقعة قرر بالتحقيقات أنه لم يسبق أن إلتقي بالطاعنة الثانية قبل تلك المرة. لما كان ذلك ، وكان اعتياد الطاعنة الأولي إدارة منزلها للدعارة لا يستتبع بطريق اللزوم اعتياد الطاعنة الثانية علي ممارسة الدعارة ، حتي ولو كانت ابنتها ، ذلك أن الاعتياد إنما يتميز بتكرار المناسبة أو الظرف وكان الحكم بما أورده لا يكفي لإثبات توافر ركن الاعتياد الذي لا تقوم الجريمة عند تخلفه فإنه يتعين نقض الحكم بالنسبة للطاعنة الثانية والإحالة.

( نقض ۱۱ يناير سنة ۱۹۷۹ مجموعة أحكام محكمة النقض س ۳۰ رقم ۷ ص ٤۹ ) 

 

* البغاء كما هو معرف به في القانون هو ممارسة الفحشاء مع الناس بغير تمييز فإن إرتكبه الرجل فهو فجور و أن قارفته الأنثي فهو دعارة ، و من ثم فإن النص ينطبق سواء مارس البغاء بالشقة المؤجر رجل أو أنثي متي علم المؤجر بذلك .
( نقض ٤ فبراير سنة ۱۹۸۰ طعن رقم ۱۵٤۷ س ٤۹ قضائية )
* لما كان ذلك وكان القانون لا يستلزم لثبوت العادة في إدارة مكان للدعارة طريقة معينة من طرق الإثبات ، وكان الحكم الإبتدائي المؤيد لأسبابه بالحكم المطعون فيه قد عول في قضائه بإدانة الطاعن علي اعتراف المتهمة الثانية من أنه دأب علي تسهيل دعارتها واستغلال بغائها بأن كان يقدمها في الكشك الذي يملكه للرجال نظير مبالغ يتقاضاها ، فانه بحسب الحكم ذلك في الرد علي دفاع الطاعن بعدم توافر ركن الإعتياد ، لما هو مقرر من أن المحكمة لا تلتزم بالرد صراحة علي أوجه الدفاع الموضوعية لأن الرد عليها مستفاد من الحكم بالادانة استناداً الي أدلة الثبوت التي أخذ بها ، ويكون منعي الطاعن لذلك في غير محله ويضحي طعنه برمته علي غير أساس.

( نقض ۲۷ فبراير سنة۱۹۸۰ مجموعة أحكام محكمة النقض س ۳۱ رقم ۵۸ ص ۳۰۱ ) 

 

* لما كان ذلك ، وكان الحكم الابتدائي المؤيد لأسبابه بالحكم المطعون فيه عول في إثبات ركن الإعتياد علي ممارسة الدعارة علي ما دلت عليه التحريات وعلي أقوال الشاهد .... الذي ضبط في حالة اتصال جنسي بالطاعنة فوق سطح المنزل في محضر جمع الاستدلالات وفي تحقيق النيابة من سبق تردده علي الطاعنة أربع مرات لممارسة الجنس لقاء خمسين قرشاً لكل مرة وكان يشاركه أحد أصدقائه ، وعلي اقرار الطاعنة في محضر الضبط من أنها صعدت إلي سطح منزلها ففوجئت بالشاهد المذكور يطلب مواقعتها فوافقته وتم ضبطها ومعها المبلغ الذي دفعه الشاهد ، ولما كان القانون لا يستلزم لثبوت العادة في جريمة ممارسة الدعارة طريقة معينة من طرق الاثبات ، وكان ما أورده الحكم في مدوناته يكفي في إثبات أن الطاعنة قد اعتادت ارتكاب الفحشاء مع الناس بغير تمييز مقابل أجر بما تتوافر به أركان الجريمة المسندة إليها ، وكان إثبات العناصر الواقعية للجريمة وركن الإعتياد علي ممارسة الدعارة مرجعه الي محكمة الموضوع بغير معقب مادام تدليل الحكم علي ذلك سائغاً كما هو الحال في الدعوي الماثلة فإن منعي الطاعنة في هذا الصدد ينحل الي جدل موضوعي وهو ما لا يجوز إثارته أمام محكمة النقض. لما كان ذلك ، وكان البين من مدونات حكم محكمة أول درجة المؤيد لأسبابه بالحكم المطعون فيه أنه عول في إدانة الطاعنة من بين ما عول عليه علي أقوال الشاهد دون أن يسند هذه الأقوال إلي ما قرره الشاهد بمحضر الجلسة ، وكان من المقرر في قضاء هذه المحكمة محكمة النقض ان لمحكمة الموضوع كامل الحرية في أن تستمد إقتناعها من أي دليل تطمئن إليه ، ولها أن تعول علي أقوال الشاهد في إحدي مراحل التحقيق ولو خالفت ما شهد به أمامها دون أن تبين العلة في ذلك ، ولما كانت الطاعنة لا تنازع في صحة نسبة أقوال الشاهد المذكور التي حصلها الحكم إليه في محضر جمع الإستدلالات وتحقيق النيابة ، فإن ما تثيره الطاعنة في هذا الشأن يكون غير سديد ، لما كان ما تقدم فإن الطعن برمته يكون علي غير أساس متعيناً رفضه موضوعاً.

( نقض ۸ مايو سنة ۱۹۸۰ مجموعة أحكام محكمة النقض س ۳۱ رقم ۱۱٤ ص ۵۹۳ )

 

* وحيث ان مما تنعاه الطاعنة علي الحكم المطعون فيه أنه اذ قضي بإدانتها بجريمة ممارسة الدعارة قد شابه قصور في التسبيب واخلال بحق الدفاع ذلك بأن المحكمة الاستئنافية لم تعرض ايراداً ورداً لدفاعها المؤيد بما قدمته من دليل بأن شاهد الاثبات في الدعوي شخص وهمي لا وجود له في الحقيقة والواقع مما يعيب الحكم بما يستوجب نقضه. وحيث ان البين من محضر جلسة المعارضة الاستئنافية ومن مطالعة المفردات أن المدافع عن الطاعنة أثار في مرافعته أن الشاهد السعودي الجنسية المنسوب للطاعنة ممارسة الدعارة معه بمسكنه شخص وهمي لا وجود له في الحقيقة والواقع ، وطلب من المحكمة تحقيق هذا الدفاع وتمسك به بمذكرته الختامية المصرح له بتقديمها وقدم تأييداً لدفاعه صورة ضوئية لجواز سفر شخص آخر خلاف الشاهد تحمل ذات رقم جوازه الوارد بمحضر جمع الإستدلالات. لما كان ذلك ، وكان الدفاع الذي تمسكت به الطاعنة يعد في خصوص الدعوي المطروحة دفاعاً جوهرياً مما كان يتعين معه علي المحكمة أن تمحصه
وأن تتناوله في حكمها بياناً لوجه ما انتهي اليه قضاؤها في شأنه ، أما وهي قد التفتت كلية عن التعرض له مما يكشف عن أنها أطرحته وهي علي بينة من أمره مع أنها قد عولت ضمن ما عولت في قضائها بالادانة علي الدليل المستمد من أقوال هذا الشاهد فان حكمها يكون قاصر البيان مخلاً بحق الدفاع مستوجب النقض والاحالة بغير حاجة الي بحث أوجه الطعن.

( نقض ۱٤ مارس سنة ۱۹۸۲ مجموعة أحكام محكمة النقض س ۳۳ رقم ۷۲ ص ۳٦۱ )

 

* يشترط في الحكم الذي يتخذ سابقة في العود أن يكون قد صار نهائياً قبل وقوع الجريمة الجديدة ، و يجب علي المحكمة - متي إنتهت إلي إعتبار المتهم عائداً - أن تعني في حكمها بإستظهار الشروط التي يتطلب القانون توافرها لقيام هذا الظرف المشدد. لما كان ذلك ، و كان الحكم المطعون فيه قد دان الطاعنة بجريمة الإعتياد علي ممارسة الدعارة مع كونها عائدة ، و دلل علي توافر ظرف العود بقوله بأن الثابت من مذكرة الجدول المرفقة أن الطاعنة قد سبق الحكم عليها في الجنحة رقم ۲۰۷٤ لسنة ۱۹۷۹ آداب القاهرة ، فضلاً عن أنها أقرت بهذه السابقة في جلسة محاكمتها بتاريخ ۳/۲۷/ ۱۹۷۹ ، و كان يبين من مطالعة محضر تلك الجلسة أن الطاعنة و أن قررت بسبق الحكم عليها بالحبس لمدة ثلاثة أشهر ، إلا أنها لم تذكر تاريخ صدور هذا الحكم ، أو نوع الجريمة التي دانها بها ، أو ما يثير إلي صيرورته نهائياً قبل وقوع الجريمة التي تحاكم عنها ، و كان يبين من الرجوع إلي المفردات التي ضمت أن مذكرة الجدول - التي أستند إليها الحكم المطعون فيه - قد إنطوت علي أن الطاعنة سبق الحكم عليها من محكمة أول درجة بتاريخ ۷/۲۹/ ۱۹۷۹ في الجنحة رقم ۲۰۷٤ لسنة ۱۹۷۹ آداب القاهرة بالحبس لمدة ثلاثة أشهر مع الشغل و بالمراقبة في جريمة أعتياد علي ممارسة الدعارة ، و أنها إستأنفت هذا الحكم ، و تحدد لنظر إستئنافها جلسة يوم ۲/۹/ ۱۹۷۹، و لا يعرف بعد ما آل إليه هذا الإستئناف. لما كان ذلك ، و كان ما قررته الطاعنة بالجلسة علي النحو المتقدم لا ينبيء عن توافر ظرف العود و إكتمال شروطه كما تطلبها القانون ، كما خلت الأوراق مما يدل علي أن الحكم الإبتدائي الصادر في الجنحة رقم ۲۰۷٤ لسنة ۱۹۷۹ آداب القاهرة قد تأيد من محكمة ثاني درجة ، أو أنه قد صار نهائياً ، فإن الحكم المطعون فيه - إذ خلص إلي توافر ظرف العود - يكون معيباً بالخطأ في تطبيق القانون ، و لا يبريء الحكم من هذا العوار أن العقوبات المقضي بها - و هي الحبس لمدة سنة مع الشغل و المراقبة لمدة مماثلة و الوضع في أصلاحية خاصة - تدخل في العقوبات المقررة في القانون لجريمة الإعتياد علي ممارسة الدعارة و لو لم يتوافر ظرف العود - و ما دام أن توقيع عقوبة الوضع في أصلاحية خاصة جوازي للمحكمة أن لم يتوافر هذا الظرف و وجوبي في حالة توافره ، الأمر الذي يحتمل معه عدم توقيع المحكمة لها أن هي تبينت عدم قيام ظرف العود المشدد.

( نقض ۲۵ مايو سنة ۱۹۸۲ طعن رقم ۱۰۵۹ س ۵۲ قضائية )

 

* من المقرر أن مناط حجية الأحكام هو وحدة الخصوم والموضوع والسبب و يجب للقول بإتحاد السبب أن تكون الواقعة التي يحاكم المتهم عنها هي بعينها الواقعة التي كانت محلاً للحكم السابق ، ولا يكفي للقول بوحدة السبب في الدعويين أن تكون الواقعة الثانية من نوع الواقعة الأولي أو أن تتحد معها في الوصف القانوني أو أن تكون الواقعتان كلتاهما حلقة من سلسلة وقائع متماثلة إرتكبها
المتهم لغرض واحد إذا كان لكل واقعة من هاتين الواقعتين ذاتيه خاصة وظروف خاصة تتحقق بها المغايرة التي يمتنع معها القول بوحدة السبب في كل منهما. لما كان ذلك ، و كانت الجريمة المسندة للطاعنة إرتكابها بالمخالفة لأحكام القانون رقم ۱۰ لسنة ۱۹٦۱ في شأن مكافحة الدعارة - هي من جرائم العادة. وهي بطبيعتها هذه رهن بثبوت مقدمات خاصة جعلها الشارع أمارة علي قيامها بما يقتضي وإنما توقيع الجزاء عنها مع جزاء الجريمة أو الجرائم الأخري حتي لو كانت هذه الجرائم تدخل علي نوع ما في تكوين جريمة العادة - إذ تظل في باقي أركانها مستقلة عن الجريمة الأولي ، يستوي في ذلك أن ترفع الدعوي الجنائية عنها في قرار واحد مع الجريمة أو الجرائم الأخري أو كل بقرار علي حده ، و لا محل لسريان حكم المادة ۳۲ من قانون العقوبات في هذه الحالة. و القول بغير ذلك يترتب عليه تعطيل نصوص العقاب الذي فرضه الشارع لجرائم العادة في مكافحة الدعارة و إنحراف عن الغاية التي تغياها من نصوص هذا القانون.

( نقض ۲۸ ديسمبر سنة ۱۹۸۲ طعن رقم ۲۱۹۳ س ۵۲ قضائية )

 

* لما كان ثبوت ركن الإعتياد في الجريمة المسندة للطاعن هو من الأمور التي تخضع للسلطة التقديرية لمحكمة الموضوع ، و لا تثرتب علي المحكمة إن هي عولت في إثباته علي أقوال الشهود و إعترافات المتهمين التي إطمأنت إليها طالما أن القانون لا يستلزم لثبوته طريقة معينة للإثبات ، كما أنه لا حرج عليها من أن تستأنس بسبق إتهام المتهم في مثل هذه الجريمة كقرينة علي وقوعها بصرف النظر عن مآل الإتهام فيها ، و من ثم ، فإن النعي علي الحكم المطعون فيه بدعوي فساد إستدلاله في إستخلاص ركن الإعتياد يكون في غير محله.

( نقض ۲۸ ديسمبر سنة ۱۹۸۲ طعن رقم ۲۱۹۳ س ۵۲ قضائية )

 

* جرائم إدارة و تأجير بيت للدعارة و ممارسة الفجور و الدعارة هي من جرائم العادة التي لا تقوم إلا بتحقق ثبوتها ، و لئن كان من المقرر أن تحقق ثبوت الإعتياد علي الدعارة هو من الأمور التي تخضع للسلطة التقديرية لمحكمة الموضوع إلا أنه يشترط أن يكون تقديرها في ذلك سائغاً.

( نقض ۲۱ أبريل سنة ۱۹۸٤ طعن رقم ۵۸۸۳ س ۵۳ قضائية )

 

* تكرار الفعل ممن تأتي الدعارة في مسرح واحد للإثم لا يكفي لتكوين العادة و لو ضم المجلس أكثر من رجل ، ذلك أن الإعتياد إنما يتميز بتكرار المناسبة أو الظرف.

( نقض ۲۱ أبريل سنة ۱۹۸٤ طعن رقم ۵۸۸۳ س ۵۳ قضائية )

 

* لما كانت عقوبة جريمة إعتياد ممارسة الدعارة كنص المادة التاسعة من القانون رقم ۱۰ لسنة ۱۹٦۱ في شأن مكافحة الدعارة هي الحبس مدة لا تقل عن ثلاثة أشهر و لا تزيد علي ثلاث سنوات و الغرامة لا تقل عن خمسة عشر جنيهاً و لا تزيد علي ثلاثمائة جنيه أو إحدي هاتين العقوبتين كما أوجبت المادة ۱۵ وضع المحكوم عليه بالإدانة في إحدي الجرائم المنصوص عليها في هذا القانون تحت مراقبة الشرطة مدة مساوية لمدة العقوبة .

( نقض ۱۹ مارس سنة ۱۹۸۷ مجموعة أحكام محكمة النقض س ۳۸ رقم ۲۷ ص ٤٦٦ ) 

 

* القانون رقم ۱۰ لسنة ۱۹٦۰ لا يستلزم لثبوت العادة في إدارة مكان للدعارة طريقة معينة من طرق الإثبات. من المقرر أن القانون رقم ۱۰ سنة
۱۹٦۰ في شأن مكافحة الدعارة لا يستلزم لثبوت العادة في إدارة مكان للدعارة طريقــة معينة من طرق الإثبات.

( نقض ۱۹ نوفمبر سنة ۱۹۸۷ مجموعة أحكام محكمة النقض س ۳۸ رقم ۱۸۵ ص ۱۰۲۵ ) 

 

* إن القانون رقم ۱۰ لسنة ۱۹٦۱ فيما تضمنه من أحكام مكافحة الدعارة قد نص في مختلف مواده علي جرائم شتي ميز كلاً منها - من حيث نطاق تطبيقها وعناصرها و أركانها و الغرض من العقاب عليها من الأخري ، و إن كانت في عمومها تنقسم إلي طائفتين تتعلق الأولي بأفعال التحريض و التسهيل و المساعدة والمعاونة و الإعتياد علي ممارسة الفجور أو الدعارة و ما يلحقها من ظروف مشددة ، و تنصرف الطائفة الثانية إلي أماكن إتيان تلك الأفعال ، و إذا كان القانون المذكور قد نص في الفقرة الأولي من المادة الأولي منه علي أن ” كل من حرض شخصاً ذكراً كان أو أنثي علي إرتكاب الفجور أو الدعارة أو ساعده علي ذلك أو سهله له و كذلك من إستخدمه أو إستدرجه أو أغواه بقصد إرتكاب الفجور أو الدعارة يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن سنة و لا تزيد علي ثلاث سنوات و بغرامة من مائة جنيه إلي ثلاثمائة جنيه ” بينما نص في الفقرة الأولي من المادة السادسة منه علي أن ” يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن ستة أشهر و لا تزيد عن ثلاث سنوات كل من عاون أنثي علي ممارسة الدعارة و لو عن طريق الإنفاق المالي ” فقد دل بالصيغة العامة التي تضمنتها المادة الأولي علي إطلاق حكمها بحيث تتناول صور التحريض علي البغاء و تسهيله بالنسبة للذكر و الأنثي علي السواء بينما قصر نطاق تطبيق الفقرة الأولي من المادة السادسة بعد هذا التعميم علي دعارة الأنثي و التي تمهد لها صورة معينة من صور المساعدة و التسهيل هي المعاونة التي تكون وسيلتها الإنفاق المالي فحسب بشتي سبله كلياً أو جزئياً. لما كان ذلك ، و كان مفاد نص الفقرة الأولي من المادة الأولي سالفة البيان أن الجرائم المنصوص عليها فيها لا تقوم إلا في حق من يحرض غيره علي ممارسة الفحشاء مع الناس بغير تمييز أو يسهل له هذا الفعل أو يساعده عليه فلا تقوم الجريمة إذا وقع الفعل من المحرض بغية ممارسته هو الفحشاء مع المحرض.

( نقض ۲۱ أبريل سنة ۱۹۸۸ طعن رقم ۹۹ س ۵۸ قضائية )

 

* لما كانت الفقرة الثالثة من المادة التاسعة من القانون سالف الذكر قد نصت علي عقاب ” كل من إعتاد ممارسة الفجور أو الدعارة ” ، وكان مفهوم دلالة هذا النص أن الجريمة المنصوص عليها فيه لا تتحقق بدورها إلا بمباشرة الفحشاء مع الناس بغير تمييز و أن يكون ذلك علي وجه الإعتياد سواء بالنسبة لبغاء الرجل أو بغاء الأنثي ، و الأنثي حين ترتكب الفحشاء و تبيح عرضها لكل طالب بلا تمييز فتلك هي ” الدعارة ” تنسب للبغي فلا تصدر إلا منها و يقابلها ” الفجور ” ينسب للرجل حين يبيح عرضه لغيره من الرجال بغير تمييز فلا يصدر إلا منه.

( نقض ۲۱ أبريل سنة ۱۹۸۸ طعن رقم ۹۹ س ۵۸ قضائية )

 

* لما كان الفعل الذي إقترفه الطاعنان حسبما بينه الحكم علي السياق المتقدم لا تتحقق به جريمة الإعتياد علي ممارسة الفجور حسبما هي معرفة به في القانون ، و لا يوفر في حقهما - من جهة أخري - الإشتراك في جريمة الإعتياد علي ممارسة الدعارة المنسوبة إلي المتهمتين اللتين قدمتا لهما المتعة بأي صورة
من صور الإشتراك المنصوص عليها في المادة ٤۰ من قانون العقوبات لعدم إنصراف قصدهما إلي الإسهام معهما في نشاطهما الإجرامي و هو الإعتياد علي ممارسة الفحشاء مع الناس بغير تمييز أو إلي مساعدتهما علي مباشرة هذا النشاط بتقديم الوسائل والإمكانات التي من شأنها أن تيسر لهما مباشرته أو في القليل يزيلاً أو يزللاً ما قد يعترض سبيلهما إليه من حوائل أو عقبات و هو ما ينتفي به الركن المعنوي اللازم لتجريم فعل الشريك. لما كان ذلك ، و كان الفعل المسند إلي الطاعنين كما حصله الحكم لا يندرج تحت أي نص عقابي آخر فإن الحكم المطعون فيه إذ عدل وصف التهمة المنسوبة للطاعنين المرفوعة بها الدعوي أصلاً - و هي الإعتياد علي ممارسة الفجور - و دانهما بجريمة تسهيل البغاء يكون قد أخطأ في تطبيق القانون و في تأويله بما يوجب نقضه و القضاء ببراءة الطاعنين.

( نقض ۲۱ أبريل سنة ۱۹۸۸ طعن رقم ۹۹ س ۵۸ قضائية )

 

* لما كانت الفقرة الثالثة من المادة التاسعة من القانون رقم ۱۰ لسنة ۱۹٦۱ قد نصت علي عقاب ” كل من إعتاد ممارسة الفجور أو الدعارة ” ، و كان مفهوم دلالة هذا النص أن الجريمة الواردة فيه لا تتحقق إلا بمباشرة الفحشاء مع الناس بغير تمييز و أن يكون ذلك علي وجه الإعتياد سواء بالنسبة لبغاء الرجل أو بغاء الأنثي ، و الأنثي حين ترتكب الفحشاء و تبيح عرضها لكل طالب بلا تمييز فتلك هي ” الدعارة ” تنسب للبعض فلا تصدر إلا منها ، و يقابلها الفجور ينسب للرجل حين يبيح عرضه لغيره من الرجال بغير تمييز فلا يصدر إلا منه ، و هو المعني المستفاد من تقرير لجنتي العدل الأولي والشئون الإجتماعية بمجلس الشيوخ عن مشروع القانون رقم ٦۸ لسنة ۱۹۵۱ ، والذي تضمن القانون الحالي رقم ۱۰ لسنة ۱۹٦۱ ذات أحكامه علي ما يبين من مراجعة أحكامه و مما أوردته مذكرته الإيضاحية صراحة - إذ ورد به ” كما رأت الهيئة عدم الموافقة علي ما رآه بعض الأعضاء من حذف كلمة ” الدعارة ” إكتفاء بكلمة ” الفجور ” التي تفيد من الناحية اللغوية المنكر و الفساد بصفة عامة بغير تخصيص للذكر أو الأنثي ، لأن العرف القضائي قد جري علي إطلاق كلمة ” الدعارة ” علي بغاء الأنثي و كلمة ” الفجور ” علي بغاء الرجل فرأت الهيئة النص علي الدعارة و الفجور لكي يشمل النص بغاء الأنثي و الرجل علي السواء ” يؤيد هذا المعني و يؤكده إستقراء نص المادة الثامنة و نص الفقرتين أ ، ب من المادة التاسعة من قانون مكافحة الدعارة ، فقد نص الشارع في المادة الثامنة علي أن ” كل من فتح أو أدار محلاً للفجور أو الدعارة أو عاون بأية طريقة كانت في إدارته يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن سنة و لا تزيد عن ثلاث سنوات. و إذا كان مرتكب الجريمة من أصول من يمارس الفجور أو الدعارة أو المتولين تربيته تكون العقوبة ............... و في الفقرة ” أ ” من المادة التاسعة علي أن ” كل من أجر أو قدم بأية صفة كانت منزلاً أو مكاناً يدار للفجور أو الدعارة ” ، وفي الفقرة ” ب ” من المادة ذاتها علي أن ” كل من يملك أو يدير منزلاً مفروشاً أو غرفة مفروشة أو محلاً مفتوحاً للجمهور يكون قد سهل عادة الفجور أو الدعارة ............. ” فإستعمال الشارع عبارة ” الفجور أو الدعارة ” في هاتيك النصوص يفصح بجلاء عن قصده في المغايرة بين مدول كلا اللفظين بما يصرف الفجور إلي بغاء الرجال بالمعني بادي الذكر ، و الدعارة إلي بغاء الأنثي ، و هو ما يؤكده أيضاً أن نص المادة الثامنة من مشروع القانون رقم ٦۸ لسنة ۱۹۵۱ الذي كان يجري بأن ” كل من فتح أو أدار منزلاً للدعارة أو ساهم أو عاون في إدارته يعاقب بالحبس ............................ و
يعتبر محلاً للدعارة كل محل يتخذ أو يدار للبغاء عادة و لو إقتصر إستعماله علي بغي واحدة ” وقد عدل هذا النص في مجلس النواب فأصبح ” كل من فتح أو أدار محلاً للفجور أو الدعارة أو عاون بأية طريقة في إدارته و يعتبر محلاً للفجور أو الدعارة : كل مكان يتخذ أو يدار لذلك و لو كان من يمارس فيه الفجور و الدعارة شخصاً واحداً “. و قد جاء بتقرير الهيئة المكونة من لجنتي العمل و الشئون التشريعية و الشئون الإجتماعية و العمل المقدم لمجلس النواب في ۲۲ من يونيو سنة ۱۹٤۹ أن كلمة ” فجور ” أضيفت حتي يشمل النص بغاء الذكور و الإناث. لما كان ذلك ، و كان الحكم المطعون فيه قد خالف النظر المتقدم و إعتبر ممارسة الطاعن الفحشاء مع النساء فجوراً ، فإنه يكون قد أخطأ في القانون ، إذ يخرج هذا الفعل عن نطاق التأثيم لعدم وقوعه تحت طائلة أي نص عقابي آخر.

( نقض ۸ يونيه سنة ۱۹۸۸ طعن رقم ۲٤۳٤ س ۵۸ قضائية )

 

* لما كانت الفقرة الثالثة من المادة التاسعة من القانون سالف الذكر قد نصت علي عقاب ” كل من إعتاد ممارسة الفجور أو الدعارة ” و كان مفهوم دلالة هذا النص أن الجريمة المنصوص عليها فيه لا تتحقق بدورها إلا بمباشرة الفحشاء مع الناس بغير تمييز و أن يكون ذلك علي وجه الإعتياد سواء بالنسبة لبغاء الرجل أو بغاء الأنثي ، و الأنثي حين ترتكب الفحشاء وتبيح عرضها لكل طالب بلا تمييز فتلك هي ” الدعارة ” تنسب للبغي فلا تصدر إلا منها و يقابلها ” الفجور ” ينسب للرجل حين يبيح عرضه لغيره من الرجال بغير تمييز فلا يصدر إلا منه.

( نقض ۱ مارس سنة ۱۹۹۰ طعن رقم ۳٦۵٤ س ۵۷ قضائية )

 

* لما كان الفعل الذي إقترفه الطاعن حسبما بينه الحكم علي السياق المتقدم لا تتحقق به جريمة الإعتياد علي ممارسة الفجور حسبما هي معرفة به في القانون ، و لا يوفر في حقه - من جهة أخري - الإشتراك في جريمة الإعتياد علي ممارسة الدعارة المنسوبة إلي المتهمة التي قدمت له المتعة بأي صورة من صور الإشتراك المنصوص عليها في المادة ٤۰ من قانون العقوبات لعدم إنصراف قصده إلي الإسهام معها في نشاطها الإجرامي و هو الإعتياد علي ممارسة الفحشاء مع الناس بغير تمييز أو إلي مساعدتها علي مباشرة هذا النشاط بتقديم الوسائل و الإمكانيات التي من شأنها أن تيسر لها مباشرته أو في القليل يزيل أو يذلل ما قد يعترض سبيلها إليه من حوائل أو عقبات و هو ما ينتفي به الركن المعنوي اللازم لتجريم فعل الشريك. لما كان ذلك ، و كان الفعل المسند إلي الطاعن كما حصله الحكم لا يندرج تحت أي نص عقابي آخر فإن الحكم المطعون فيه إذ عدل وصف التهمة المنسوبة للطاعن المرفوعة بها الدعوي أصلاً - و هي الإعتياد علي ممارسة الفجور - و دانه بجريمة ممارسة الفجور بطريق التسهيل و المساعدة يكون قد أخطأ في تطبيق القانون و تأويله.

( نقض ۱ مارس سنة ۱۹۹۰ طعن رقم ۳٦۵٤ س ۵۷ قضائية )

 

* تحقيق ثبوت الاعتياد علي الدعارة - موضوعي - شرط ذلك - الاعتياد علي الدعارة يتميز بتكرار المناسبة أو الظرف - عدم بيان الحكم لتوافر هذا الركن - قصور.

( نقض ۱۸ مارس سنة ۱۹۹۲ طعن رقم ۱۳٦۵۰ س ۵۹ قضائية )

 

* لما كانت الفقرة الثالثة من المادة التاسعة من القانون رقم ۱۰ لسنه ۱۹٦۱ قد نصت علي عقاب ” كل من اعتاد ممارسة الفجور أو الدعارة” وكان من

المقرر أن الأصل هو التحرز في تفسير القوانين الجنائية والتزام جانب الدقة في ذلك وعدم تحمل عباراتها فوق ما تحتمل، وأنه في حالة غموض النص فإن الغموض لا يحول دون تفسيره علي هدي ما يستخلص من قصد الشارع، مع مراعاة ما هو مقرر من أن القياس محظور في مجال التأثيم، وكان مفهوم دلالة النص سالف الذكر أن الجريمة الواردة فيه لا تتحقق بدورها إلا بمباشرة الفحشاء مع الناس بغير تمييز، وان يكون ذلك علي وجه الاعتياد سواء بالنسبة لبغاء الرجل أو بغاء الأنثي، والانثي التي ترتكب الفاحشه وتبيح عرضها لكل طالب بلا تميز فتلك هي الدعاره تنسب للبغي فلا تصدر إلا منها، ويقابلها الفجور ينسب للرجلحين يبيح عرضه لغيره من الرجال بغير فلا يصدر إلا منه، وهو المعني المستفاد من تقرير لجنتي العدل الأولي والشئون الاجتماعية بمجلس الشيوخ عن مشروع القانون رقم ٦۸ لسنه ۱۹۵۱ والذي تضمن القانون الحالي رقم ۱۰ لسنه ۱۹٦۱ ذات أحكامه، ومما أوردته مذكرته الأيضاحية صراحة إذ ورد به كما رأت الهيئة عدم الموافقة علي ما رآه بعض الاعضاء من حذف كلمة الدعارة أكتفاء بكلمة الفجور التي تفيد من الناحية اللغوية إرتكاب المنكر والفساد بصفة عامة بغير تخصيص للذكر أو الأنثي، لأن العرف القضائي قد جري علي أطلاق كلمة الدعارة علي بغاء الأنثي وكلمة الفجورعلي بغاء الرجل فرأت الهيئة النص علي الدعارة والفجور لكي يشمل النص بغاء الأنثي والرجل علي السواء يؤيد هذا المعني ويؤكده استقراء نص المادة الثامنه ونص الفقرتين أ ،ب من المادة التاسعة من قانون المادة التاسعة من قانون مكافحة الدعارة، فقد نص الشارع في المادة الثامنة علي ان كل من فتح أو أدار محلا للفجور أو الدعارة أو عاون بأي طريقة كانت في إدارته يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن سنه ولا تزيد علي ثلاث سنوات.. وإذا كان مرتكب الجريمة من أصول من يمارس الفجور أو الدعارة أو المتولين تربيته تكون العقوبة.. وفي الفقرة أ من المادة التاسعة علي أن كل من اجر أو قدم بأية صفة كانت منزلا أو مكانا للفجور أو الدعارة .. وفي الفقرة ب من المادة ذاتها علي أن كل من يملك أو يدير منزلا مفروشا أو غرفا مفروشة أو محلا مفتوح للجمهور يكون قد سهل عادة الفجور أو الدعارة .فاستعمال الشارع عبارة الفجور أو الدعارة في هاتيك النصوص يفصح بجلاء عن قصده في المغايرة بين مدلول كل من اللفظين بما يصر الفجور إلي بغاء الرجل بالمعني البادي ذكره، والدعارة إلي بغاء الأنثي.

( نقض ۵ ديسمبر سنة ۱۹۹٤ طعن رقم ۲٤٤۵۰ س ۵۹ قضائية )

 

من المقرر أن قواعد الاشتراك المنصوص عليها في قانون العقوبات تسري أيضا - بناء علي المادة الثامنة من هذا القانون - علي الجرائم التي تقع بالمخالفة لنصوص القوانين الجنائية الخاصة، إلا إذا نص علي غير ذلك، وهو ما خلا منه القانون رقم ۱۰ لسنه ۱۹٦۱ في شأن مكافحة الدعارة إلا أنه لما كان الأصل أن الشريك يستمد صفته من فعل الأشتراك الذي ارتكبه ومن قصده فيه، ومن الجريمة التي وقعت بناء علي اشتراكه، فإنه يجب أن يصرف قصده إلي الفعل الذي يقوم به الجريمة بعناصرها كافة، وإذ كان فعل الطاعن بفرض قيام جريمة الاعتياد علي الدعارة في حق من مارست معه الفحشاء - لا يوفر في حقه الاشتراك في تلك الجريمة، كما هي معرفة به في القانون سالف الشبيان بأية صورة من صور الاشتراك المنصوص عليها في المادة ٤۰ من قانون العقوبات لعدم إنصراف قصده إلي الاسهام معها في نشاطها الإجرامي - بفرض ثبوته - وهو الاعتياد علي ممارسة الفحشاء مع الناس بغير تمييز أو إلي مساعدتها علي
مباشرة هذا النشاط بتقديم الوسائل والامكانات التي من شأنها أن تيسر لها مباشرته أو في القليل يزيل أو يذلل ما قد يعترض من سبيلها إليه من حوائل أو عقبات وهو ما ينتفي به الركن المعنوي اللازم لتجريم فعل الشريك. لما كان ذلك ، وكان الفعل المسند إلي الطاعن كما حصله الحكم علي السياق المتقدم، لا يندرج تحت أي نص عقابي آخر، وكان الحكم المطعون فيه قد دانه عن جريمة ممارسة الفجور مع النساء بغير تمييز، يكون قد أخطأ في تطبيق القانون وفي تأويله، بما يوجب نقضه والغاء الحكم المستأنف فيما قضي به من أدانه الطاعن وببراءته مما أسند إليه.

( نقض ۵ ديسمبر سنة ۱۹۹٤ طعن رقم ۲٤٤۵۰ س ۵۹ قضائية )

 

* من المقرر إنه يشترط لاعتبار المتهم عائداً بمقتضي المادة ٤۹ من قانون العقوبات أن يكون قد سبق الحكم عليه بعقوبة جناية وثبت ارتكابه بعد ذلك جناية أو جنحة أو حكم عليه بالحبس مدة سنة أو أكثر وثبت أنه ارتكب جنحة قبل مضي خمس سنين من تاريخ انقضاء هذه العقوبة أو من تاريخ سقوطها بمضي المدة أو من حكم عليه لجناية أو جنحة بالحبس مدة أقل من سنة واحدة أو بالغرامة وثبت أنه ارتكب جنحة مماثلة للجريمة الأولي قبل مضي خمس سنين من تاريخ الحكم المذكور. كما يشترط في الحكم الذي يتخذ سابقة في العود أن يكون الحكم قد صار نهائيا قبل وقوع الجريمة الجديدة ، ويجب علي المحكمة - متي انتهت إلي اعتبار المتهم عائداً - أن تعني باستظهار الشروط التي يتطلب القانون توافرها لقيام هذا الظرف المشدد. لما كان ذلك ، وكان البين من الحكم المطعون فيه إنه إذ دان المطعون ضدها بجريمة اعتياد ممارسة الدعارة حالة كونها عائدة ، لم يبين توافر ظروف العود في حقها بالشروط المنصوص عليها في المادة ٤۹ من قانون العقوبات سالفة الذكر ، مما يعيبه بالقصور الذي له الصدارة علي وجوه الطعن المتعلقة بمخالفة القانون - وهو ما يتسع له وجه الطعن - ويعجز هذه المحكمة عن إعمال رقابتها علي تطبيق القانون تطبيقاً صحيحاً علي واقعة الدعوي وتقول كلمتها في شأن ما تثيره النيابة العامة بوجه الطعن.

( نقض ۲٦ مايو سنة ۱۹۹٦ طعن رقم ٤٦٤۱۳ س ۵۹ قضائية )

 

* من المقرر أن القانون رقم ۱۰ لسنة ۱۹٦۱ فيما تضمنته من أحكام مكافحة الدعارة قد نص في مختلف مواده علي جرائم شتي ميز كلا منها عن الأخري ـ من حيث نطاق تطبيقها وعناصرها وأركانها والغرض من العقاب عليها وإن كانت في عمومها تنقسم الي طائفتين تتعلق الأولي بأفعال التحريض والتسهيل والمساعدة والمعاونة والاعتياد علي ممارسة الفجور أو الدعارة وما يلحقها من ظروف مشددة ، وتنصرف الطائفة الثانية الي أماكن إتيان تلك الأفعال وإذ كان القانون المذكور قد نص في الفقرة الأولي من المادة الأولي منه علي أن كل من حرض شخصاً ذكراً كان أو أنثي علي ارتكاب الفجور أو الدعارة أو ساعده علي ذلك أو سهله له وكذلك كل من استخدمه أو استدرجه أو أغواه بقصد ارتكاب الفجور أو الدعارة يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن سنة ولا تزيد علي ثلاث سنوات وبغرامة من مائة جنيه الي ثلاثمائة جنيه بينما نص في الفقرة الأولي من المادة السادسة منه علي أن يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن ستة أشهر ولا تزيد علي ثلاث سنوات كل من عاون أنثي علي ممارسة الدعارة ولو عن طريق الاتفاق المالي ، فقد دل بالصيغة العامة التي تضمنتها المادة الأولي علي إطلاق حكمها بحيث تتناول صور التحريض علي البغاء وتسهيله بالنسبة للذكر والأنثي علي السواء
* من المقرر أن القانون رقم ۱۰ لسنة ۱۹٦۱ فيما تضمنته من أحكام مكافحة الدعارة قد نص في مختلف مواده علي جرائم شتي ميز كلا منها عن الأخري ـ من حيث نطاق تطبيقها وعناصرها وأركانها والغرض من العقاب عليها وإن كانت في عمومها تنقسم الي طائفتين تتعلق الأولي بأفعال التحريض والتسهيل والمساعدة والمعاونة والاعتياد علي ممارسة الفجور أو الدعارة وما يلحقها من ظروف مشددة ، وتنصرف الطائفة الثانية الي أماكن إتيان تلك الأفعال وإذ كان القانون المذكور قد نص في الفقرة الأولي من المادة الأولي منه علي أن كل من حرض شخصاً ذكراً كان أو أنثي علي ارتكاب الفجور أو الدعارة أو ساعده علي ذلك أو سهله له وكذلك كل من استخدمه أو استدرجه أو أغواه بقصد ارتكاب الفجور أو الدعارة يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن سنة ولا تزيد علي ثلاث سنوات وبغرامة من مائة جنيه الي ثلاثمائة جنيه بينما نص في الفقرة الأولي من المادة السادسة منه علي أن يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن ستة أشهر ولا تزيد علي ثلاث سنوات كل من عاون أنثي علي ممارسة الدعارة ولو عن طريق الاتفاق المالي ، فقد دل بالصيغة العامة التي تضمنتها المادة الأولي علي إطلاق حكمها بحيث تتناول صور التحريض علي البغاء وتسهيله بالنسبة للذكر والأنثي علي السواء بينما قصر نطاق تطبيق الفقرة الأولي من المادة السادسة بعد هذا التعميم علي دعارة الأنثي والتي تمهد لها صورة معينة من صور المساعدة والتسهيل هي المعاونة التي تكون وسيلتها الانفاق المالي فحسب بشتي سبله كليا أو جزئياً لما كان ذلك وكان مفاد نص الفقرة الأولي من المادة الأولي سالفة البيان أن الجرائم المنصوص عليها فيها لا تقوم الا في حق من يحرض غيره علي ممارسة الفحشاء مع الناس بغير تمييز أو يسهل له هذا الفعل أو يساعده عليه فلا تقوم الجريمة إذا وقع الفعل من المحرض بغيرة ممارسته هو الفحشاء مع المحرض وإذ كان البين من تحصيل الحكم الابتدائي المؤيد لأسبابه بالحكم المطعون فيه لواقعة الدعوي أن الطاعن ضبط مع إمرأه ساقطة - المتهمة الثانية - في مسكن يدار للدعارة وأقر الطاعن بإرتكاب الفحشاء مع المتهمة لقاء أجر وأقرت المتهمة المذكورة بممارستها للدعارة ، وكان ما صدر من الطاعن من نشاط حسبما خلص اليه الحكم المطعون فيه يخرج عن نطاق تطبيق المادة الأولي من القانون رقم ۱۰ لسنة ۱۹٦۱ ما دام أن الطاعن إنما قصد به ارتكاب الفحشاء مع المرأة ولم يقصد به تحريضها أو مساعدتها علي ممارسة الدعارة مع الغير بدون تمييز أو تسهيل ذلك لها والذي استلزم الشارع انصراف قصد الجاني الي تحقيقه كما لا يتحقق به معني المعاونة حسبما عرفها نص الفقرة الأولي من المادة السادسة المشار اليها الاقتصار الشارع في تأثيم المعاونة علي صورة الانفاق علي البغي وتأمين طريقها الي الدعارة وما يستلزمه الانفاق من الاستدامه زمنا طال أو قصر فلا يتحقق بمجرد أداء أجر للبغي مقابل ممارسة الفحشاء معها ولو كانت قد اعتادت ممارسة الدعارة ومن ثم فإن الفعل الذي وقع من الطاعن يخرج بدوره عن نطاق تطبيق الفقرة.

( نقض ۱٤ نوفمبر سنة ۱۹۹٦ طعن رقم ٤۹۸٦۷ س ۵۹ قضائية )

 

* لما كانت الفقرة الثالثة من المادة التاسعة من القانون ۱۰ لسنة ۱۹٦۱ قد تصت علي عقاب كل من أعداد ممارسة الفجور أو الدعارة وكان مفهوم دلالة هذا النص أن الجريمة المنصوص عليها فيه لا تتحقق بدورها الا بمباشرة الفحشاء مع الناس بغير تمييز وأن يكون ذلك علي وجه الاعتياد سواء بالنسبة لبغاء الرجل أو بغاء الأنثي تنسب للبغي فلا تصدر الا منها ويقابلها الفجور ينسب للرجل حين يبيح عرضه لغيره من الرجال بغير تمييز فلا يصدر الا منه وكان الفعل الذي اقترفه الطاعن حسبما بينه الحكم وهو ارتكابه الفحشاء مع امرأة ساقطة في منزل يدار للدعارة لقاء أجر لا تتحقق به جريمة الاعتياد علي ممارسة الفجور حسبما هي معرفة به في القانون لا يوفر في حقه من جهة أخري الاشتراك في جريمة الاعتياد علي ممارسة الدعارة المنسوبة الي المتهمة الثانية التي قدمت له المتعة بأي صورة من صور الاشتراك المنصوص عليها في المادة ٤۰ من قانون العقوبات لعدم انصراف قصده الي الاسهام معها في نشاطها الاجرامي وهو الاعتياد علي ممارسة الفحشاء مع الناس بغير تمييز أو الي مساعدتها علي مباشرة هذا النشاط بتقديم الوسائل والامكانات التي من شأنها أن تيسر لها مباشرته أو في القليل يزيلا أو يذلالا ما قد يعترض سبيلهما اليه من حوائل أو عقبات وهو ما ينتفي به الركن المعنوي اللازمة لتجريم فعل الشريك.

( نقض ۱٤ نوفمبر سنة ۱۹۹٦ طعن رقم ٤۹۸٦۷ س ۵۹ قضائية )

 

* لما كان الفعل المسند الي الطاعن لا يندرج تحت أي نص عقابي آخر فإن الحكم المطعون فيه إذ دان الطاعن بجريمة ارتكاب الفحشاء مع إمرأة بغي يكون قد أخطأ في تطبيق القانون وفي تأويله بما يوجب نقضه والقضاء ببراءة الطاعن.

( نقض ۱٤ نوفمبر سنة ۱۹۹٦ طعن رقم ٤۹۸٦۷ س ۵۹ قضائية )

 

* ومن حيث إن مما تنعاه الطاعنة علي الحكم المطعون فيه أنه إذ دانها بجريمتي المعاونة في إدارة مسكن للدعارة وتسهيل الدعارة قد شابه الغموض والقصور في التسبيب ، ذلك بأنه لم يستظهر توافر الجريمتين بأركانهما القانونية من واقع أدلة الدعوي ، مما يعيبه ويستوجب نقضه . وحيث إن الحكم الابتدائي المؤيد لأسبابه بالحكم المطعون فيه حصل واقعة الدعوي بما مؤداه أنه نفاذا للإذن الصادر من النيابة العامة ، انتقل محرر محضر الضبط إلي مسكن المتهم .............. فوجد بابه مفتوحاً و.............. يجلس علي مقعد فتحفظ عليه وبدخوله شاهد بإحدي الحجرات المتهمة ............... زوجة المأذون وابنها ................. يشاهدان التلفزيون وبحجرة أخري رأي فتاة بحالة ارتباك ترتدي قميص النوم زعمت أنها ابنة المأذون بتفتيشه ثم تبين أن اسمها ................ وقررت بأنها تقيم عند المأذون بتفتيشه وزوجته لخلاف مع أهلها كما شاهد بذات الحجرة شخص يختبيء خلف بابها يدعي ............... وأنه لم يجد المأذون بتفتيشه بالمنزل وبسؤاله لكل من ......... و............ قررا بأنهما حضرا لزيارة المأذون بتفتيشه لمعاملات مالية بينهم وبسؤاله............... قررت أن المأذون بتفتيشه أحضر الأخيرين لممارسة الجنس معها وأنه سبق أن أحضر لهذا الغرض أشخاصاً أخرين وبسؤال زوجة المأذون بتفتيشه قررت أن زوجها كان يحضر اشخاصاً لممارسة الجنس معها ومع ............ وكان يحضر للمنزل نساء ورجالا للغرض ذاته وأن ............... ( الطاعنة ) كانت تحضر نساء ورجالا بمنزل زوجها لقاء أجر ، وبسؤالهم في تحقيقات النيابة العامة أنكروا جميعا عدا .............. زوجة المأذون بتفتيشه التي رددت مضمون أقوالها في محضر الاستدلالات ، ثم انتهي الحكم إلي إدانة المتهمين وذلك بقوله :” لما كان ما تقدم وكانت التهمة ثابتة ثبوتاً كافياً في حق المتهمين من أقوال الشهود ومن ثم يتعين عقابهم عملاً بمواد الاتهام “. لما كان ذلك ، وكان من المقرر أنه ينبغي ألا يكون الحكم مشوباً بإجمال أو إبهام مما يتعذر معه تبين مدي صحة الحكم من فساده في التطبيق القانوني علي واقعة الدعوي ، وهو يكون كذلك كلما جاءت أسبابه مجملة أو غامضة فيما أثبتته أو نفته من وقائع سواء كانت متعلقة ببيان توافر أركان الجريمة أو ظروفها أو كانت بصدد الرد علي أوجه الدفاع الهامة أو الدفوع الجوهرية أو كانت متصلة بعناصر الإدانة علي وجه العموم أو كانت أسبابه يشوبها الاضطراب الذي ينبيء عن اختلال فكرته من حيث تركيزها في موضوع الدعوي وعناصر الواقعة مما لايمكن معه استخلاص مقوماته سواء ما تعلق منها بواقعة الدعوي أو بالتطبيق القانوني ويعجز بالتالي محكمة النقض عن إعمال رقابتها علي الوجه الصحيح. ولما كان الحكم في بيانه لواقعة الدعوي وتدليله عليها لم يبين أي من التهمتين المسندتين إلي الطاعنة هي التي ثبتت وأوقع عليها عقوبتها ، واقتصر في قضائه علي الإشارة بعبارة مبهمة إلي أن ” التهمة ” ثابتة في حق المتهمين علي الرغم من اختلاف الاتهامات المسندة إلي كل منهم في وصفها ، ودون أن يورد الدليل علي توافر كل منها بأركانها القانونية ، مما لا يبين منه أن المحكمة قد فهمت واقعة الدعوي علي الوجه الصحيح ولا يتحقق معه الغرض الذي قصده الشارع من تسبيب الأحكام ومن ثم ، فإن الحكم المطعون فيه يكون مشوباً بالغموض والإبهام والقصور مما يعيبه بما يستوجب نقضه والإعادة بغير حاجة إلي بحث باقي أوجه الطعن . لما كان ما تقدم ، وكان وجه الطعن وان
اتصل بالمحكوم عليهم الآخرين إلا أنهم لا يفيدون من نقض الحكم المطعون فيه لأنهم لم يكونوا طرفاً في الخصومة الاستئنافية التي صدر فيها ذلك الحكم ومن ثم لم يكن لهم أصلا حق الطعن بالنقض فلا يمتد اليهم أثره .

( الطعن رقم ۱٦۷۲۸ - لسنة ٦٤ - تاريخ الجلسة ۲۸ / ۲ / ۲۰۰۰ )

 

* النص في المادة ۱۳ من القانون رقم ۱۰ لسنة ۱۹٦۱ بشأن مكافحة الدعارة علي معاقبة كل شخص يشتغل او يقيم عادة في محل الفجور او الدعارة مع علمه بذلك مؤداه في صريح عبارته وواضح دلالته انه يشترط لتوافر هذه الجريمة ركنان ركن مادي قوامه الاشتغال او الاقامة بمحل الفجور او الدعارة علي وجه الاعتياد وركن معنوي هو علم الجاني بأن المحل يدار للفجور او الدعارة لما كان ذلك وكان الواجب لسلامة الحكم بالادانة في هذه الجريمة ان يبين الحكم فوق اقامة المتهم او اشتغاله علي وجه الاعتياد في محل الفجور او الدعارة انه كان يعلم بأن المحل يدار للغرض المذكور - وهو الفجور او الدعارة - او ان تكون الوقائع كما اثبتها الحكم تفيد بذاتها توافر هذا العلم وان يستخلصها استخلاصا سائغا كافيا لحمل قضائه. لما كان ذلك وكان الحكم الابتدائي المأخوذ بأسبابه بالحكم المطعون فيه بعد ان اورد وصف الاتهام خلص الي ادانة الطاعن في قوله ( وحيث ان المحكمة تري ان التهمة ثابتة في حق المتهم ثبوتا كافيا ومن ثم تري المحكمة معاقبته بمواد الاتهام عملا بنص المادة ۳۰٤ / ۲ إ. ج ) دون ان يبين الواقعة المستوجبة للعقوبة بما تتوافر به اركان الجريمة التي دان الطاعن بها والادلة التي تساند اليها في قضائه بالادانة ووجه استدلاله بها علي ثبوت الاتهام بعناصره القانونية كافة ، الامر الذي يعجز هذه المحكمة عن مراقبة صحة تطبيق القانون علي الواقعة مما يعيبه بالقصور .

( الطعن رقم ۱۳۳۱ - لسنة ٦۵ - تاريخ الجلسة ۲۹ / ۲ / ۲۰۰۰ )

 

* ومن حيث إن مما تنعاه الطاعنة علي الحكم المطعون فيه إنه إذ دانها بجريمة الاعتياد علي ممارسة الدعارة قد شابه القصور في التسبيب ذلك بأن لم يستظهر ركن الاعتياد في حقها بما يعيبه ويستوجب نقضه. ومن حيث إنه لما كان من المقرر أن جريمة ممارسة الدعارة هي من جرائم العادة التي لا تقوم إلا بتحقق ثبوتها, ولئن كان من المقرر أن تحقق ثبوت الاعتياد علي الدعارة هو من الأمور التي تخضع للسلطة التقديرية لمحكمة الموضوع إلا إنه يشترط أن يكون تقديرها في ذلك سائغا. لما كان ذلك, وكان الحكم الابتدائي المؤيد لأسبابه بالحكم المطعون فيه قد حصل واقعة الدعوي في قوله “وحيث تخلص واقعات الدعوي علي ما يبين من سائر أوراقها فيما أبلغ به وقرره ............ بمحضر الضبط والتحقيقات من أن أبنته ..... أبلغته عن طريق والدته بأن زوجته المتهمة الأولي يتردد عليها المتهم وآخر يدعي ........... ويمارسان معها الفحشاء, وإذ أورد الحكم أدلة الدعوي حصل أقوال المتهم الأول في قوله “وبسؤال المتهمة الأولي اعترفت بالتحقيقات أنها مارست الفحشاء مع المتهم الثالث وأضافت بأن المتهمة اصطحبت معها شخص ومارست معه الفحشاء بمسكنها كما أحضرت نسوة ورجال آخرين لممارسة الفحشاء وكانت تتقاضي عن كل مرة خمسة جنيهات, وحصل أقوال المتهمة الثانية بقوله “وحيث بسؤال المتهمة الثانية اعترفت بأن أختها أحضرت لها نسوة ورجال ومارسوا الفحشاء في منزلها مقابل عشرون جنيها وأنها مارست الفحشاء مع من يدعي............ في مسكن المتهمة الأولي وحصل أقوال المتهم الثالث في قوله “وحيث بسؤال المتهم الثالث اعترف بالتحقيقات بأنه مارس الزنا
مع المتهمة الأولي بمنزلها حال غياب زوجها كما أورد تحريات الشرطة في قوله “وحيث أوردت تحريات الشرطة أن المتهمة الأولي أدارت مسكنها للدعارة ويتردد عليها المتهم الثالث وآخر يدعي ......... لممارسة الجنس معها لقاء مبالغ مالية وأنها استقبلت بمسكنها نسوة ساقطات ومن بينهن المتهمة الثانية التي ............. مسكن المتهمة الأولي نسوة ساقطات ورجال لممارسة الجنس فيه مقابل مالية تقاضتها المتهمة الأولي من المتهمة الثانية, وكان هذا الذي أورده الحكم - سواء في معرض بيانه للواقعة أو تحصيله لأدلة الثبوت - لا ينبئ علي توافر ركن الاعتياد في حق الطاعنة. لما كان ذلك, وكان الحكم بما أورده - علي نحو ما سبق ذكره - لا يكفي لإثبات توافر ركن الاعتياد الذي لا تقوم جريمة الاعتياد علي ممارسة الدعارة عند تخلفه لما كان ما تقدم فإنه يتعين نقض الحكم المطعون فيه والإعادة بالنسبة للطاعنة والمحكوم عليها الأولي - ........... التي قضي بعدم قبول طعنها شكلا - وذلك طبقا للمادة ٤۲ من القانون رقم ۵۷ لسنة ۱۹۵۹ في شأن حالات وإجراءات الطعن أمام محكمة النقض - لوحدة الواقعة واتصال وجه النعي بها, بغير حاجة لبحث باقي أوجه الطعن.

( الطعن رقم ۱۷٤۱۹ - لسنة ٦۵ - تاريخ الجلسة ۱۰ / ۱۱ / ۲۰۰٤ )

 

* لما كانت جريمة ممارسة الدعارة هي من جرائم العادة التي لا تقوم إلا بتحقق ثبوتها, وكان من المقرر أن تحقق ثبوت الاعتياد علي الدعارة وان كان من الأمور التي تخضع للسلطة التقديرية لمحكمة الموضوع, إلا أنه يشترط أن يكون تقديرها سائغا, ولما كان الحكم المطعون فيه قد أقام قضاءه بإدانة الطاعنة بجريمة الاعتياد علي ممارسة الدعارة علي مجرد ضبطها في أثناء دخولها إحدي غرف الفندق الذي ينزل فيها أحد الأجانب واعترافها والمتهمة الأخري في محضر الضبط باعتيادهما علي ممارسة الدعارة مع الرجال دون تمييز لقاء أجر&#۸۲۱۷; فان هذا الذي أورده الحكم لا يكفي لإثبات توافر ركن الاعتياد الذي لا تقوم الجريمة عند تخلفه, لما كان ما تقدم&#۸۲۱۷; فان الحكم المطعون فيه يكون معيبا بالقصور الذي يبطله بما يوجب نقضه والإعادة.

( الطعن رقم ۱۰۹٤ - لسنة ٦٦ - تاريخ الجلسة ۹ / ٦ / ۲۰۰۵ )

 

* لما كانت جرائم إدارة بيت للدعارة وممارسة الفجور والدعارة هي من جرائم العادة التي لا تقوم إلا بتحقق ثبوتها، ولئن كان من المقرر أن تحقق ثبوت الاعتياد علي الدعارة هو من الأمور التي تخضع للسلطة التقديرية لمحكمة الموضوع إلا أنه يشترط أن يكون تقديرها في ذلك سائغا، وكان هذا الذي أورده الحكم لا ينبئ علي إطلاقه عن توافر ركن الاعتياد وخاصة وأن الحكم لم يحصل في مدوناته شهادة شاهد أنه التقي بالطاعنتين أو المتهمة الأخري قبل تلك المرة وفي وقت لا يعاصر وقت الضبط وكان تكرار الفعل ممن تأتي الدعارة في مسرح واحد للإثم لا يكفي لتكوين العادة ولو ضم المجلس أكثر من رجل ذلك أن الاعتياد إنما يتميز بتكرار المناسبة أو الظروف وكان الحكم بما أورده لا يكفي لإثبات توافر ركن الاعتياد الذي لا تقوم الجرائم المتقدم بيانها عند تخلفه فإنه يتعين نقض الحكم المطعون فيه والإعادة.

( الطعن رقم ۲۰۵۷٤ - لسنة ٦٦ - تاريخ الجلسة ۷ / ۱۲ / ۲۰۰۵ )

 

* من حيث إن الحكم المطعون فيه عول في إثبات ركن الاعتياد علي ممارسة الدعارة علي ما دلت عليه التحريات وعلي إقرار الطاعنة ـ في محضر الضبط بممارستها الدعارة منذ سنة سابقة علي تاريخ الضبط مع أناس آخرين
كانوا يترددون عليها وعلي أقوال المحكوم عليه الآخر..............في محضر الضبط من سبق تردده علي الطاعنة وممارسة الجنس معها أكثر من مرة ، ولما كان القانون لا يستلزم لثبوت العادة في جريمة ممارسة الدعارة طريقة معينة من طرق الإثبات ، وكان ما أورده الحكم في مدوناته يكفي في إثبات أن الطاعنة قد اعتادت ارتكاب الفحشاء مع آخرين بغير تمييز بما تتوافر به أركان الجريمة المسندة إليها ، وكان إثبات العناصر الواقعية للجريمة وركن الاعتياد علي ممارسة الدعارة مرجعه إلي محكمة الموضوع بغير معقب مادام تدليل الحكم علي ذلك سائغاً ـ كما هو الحال في الدعوي الماثلة ـ فإن منعي الطاعنة في هذا الصدد ينحل إلي جدل موضوعي وهو ما لا يجوز إثارته أمام محكمة النقض. لما كان ذلك ، وكان لا مصلحة ولا صفة للطاعنة في النعي علي الحكم بالنسبة لتهمة الاعتياد علي إدارة مسكن للدعارة مادام أن الحكم لم يدنها بها ، ويكون النعي علي الحكم في هذا الخصوص غير سديد. لما كان ذلك ، وكان من المقرر أن الدفع ببطلان القبض والتفتيش إنما هو من الدفوع القانونية المختلطة بالواقع والتي لا تجوز إثارتها لأول مرة أمام محكمة النقض ما لم يكن قد دفع بها أمام محكمة الموضوع أو كانت مدونات الحكم تحمل مقوماته نظراً لأنه يقتضي تحقيقاً تنأي عنه وظيفة محكمة النقض ولما كان الثابت من محاضر جلسات المحاكمة أن الطاعنة لم تدفع ببطلان القبض والتفتيش وكانت مدونات الحكم قد خلت مما يرشح لقيام ذلك البطلان فإنه لا يقبل منها إثارته لأول مرة أمام محكمة النقض. لما كان ذلك ، وكان الثابت من الاطلاع علي محاضر جلسات المحاكمة أن الطاعنة لم تدفع بأن اعترافها كان وليد إكراه وقع عليها من رجال الشرطة فإنه ليس لها من بعد أن تنعي علي الحكم قعودها علي الرد علي دفاع لم يثر أمامها. لما كان ما تقدم ، فإن الطعن يكون علي غير أساس مفصحاً عن عدم قبوله موضوعاً .

( الطعن رقم ۱۱٤٦ - لسنة ٦۷ - تاريخ الجلسة ۱٦ / ۲ / ۲۰۰٦ )

 

* لما كانت جريمة تحريض ذكر علي ارتكاب الفجور المنصوص عليها في المادة الأولي من القانون ۱۰ لسنة ۱۹٦۱ بشأن مكافحة الدعارة، لا تقوم إلا في حق من يحرض ذكر أن يبيع عرضه لغيره من الرجال بغير تمييز وكان يبين مما أثبته الحكم الابتدائي المؤيد لأسبابه بالحكم المطعون فيه من أن الطاعنة الثانية حرضت ذكرا لم يتم من العمر واحد وعشرون عاما علي ممارسة الدعارة معها ومع غيرها من النساء لا يوفر في حقها صورة تحريض ذكر علي ارتكاب الفجور التي تتطلبها المادة الأولي من القانون المار ذكره ويكون الفعل المسند إلي الطاعنة كما حصله الحكم لا يندرج تحت أي نص عقابي فإن الحكم المطعون فيه إذ دانها عن جريمة تحريض ذكر لم يتم من العمر واحد وعشرون عاما علي ممارسة الدعارة يكون قد أخطأ في تطبيق القانون وفي تأويله. إلا أنه وقد عاقب الطاعنة الثانية بعقوبة تدخل في نطاق عقوبة جرائم المعاونة علي إدارة محل للدعارة وتسهيل ممارسة الدعارة والاعتياد علي ممارسة الدعارة مع الرجال بغير تمييز والذي أثبتهم في حقها فلا وجه لنقض الحكم.

( الطعن رقم ۲۷۳۸ - لسنة ٦۷ - تاريخ الجلسة ۱٦ / ۳ / ۲۰۰٦ )

 

الموجز : -

تكرار الفعل ممن تأتي الدعارة فى مسرح واحد للإثم . لا يكفي لتكوين العادة ولو ضم المجلس أكثر من رجل . علة ذلك ؟ وحدة الواقعة واتصال وجه النعي بالمحكوم عليه الآخر . يوجبان امتداد أثر الطعن بالنقض له . ولو لم يقرر به . أساس ذلك ؟ مثال لتسبيب معيب فى حكم صادر بالإدانة بجريمة الاعتياد على ممارسة الدعارة .

القاعدة : -

لما كان الحكم الابتدائي المؤيد لأسبابه بالحكم المطعون فيه بعد أن أورد أدلة الدعوى انتهى إلى ثبوت الواقعة فى حق الطاعنة بقوله : ” الثابت للمحكمة أن تهمة ممارسة الفحشاء مع الناس بغير تمييز ثابتة فى حق المتهمة من إقرارها وما أثبته ضابط الواقعة بمحضره وما قرره من ضبطها عقب ممارسة الفحشاء ومن ضبط ملابس المتهمة بدورة المياه ومن وجودها على سرير المتهم الثاني ومن تقاضيها أجر نظير ممارسة الفحشاء ومما قرره المتهم الثاني من تقاضي المتهمة الأولى منه مبلغ عشرة جنيهات ” . لما كان ذلك ، وكان الذي أورده الحكم لا ينبئ على إطلاقه على توافر ركن الاعتياد فى حق الطاعنة وخاصة وأن الحكم لم يحصل فى مدوناته أن أياً ممن تم ضبطه قرر بالتحقيقات أنه التقى بالطاعنة قبل تلك المرة فى وقت لا يعاصر وقت الضبط ، وكان تكرار الفعل ممن تأتي الدعارة فى مسرح واحد للإثم لا يكفي لتكوين العادة ولو ضم المجلس أكثر من رجل ، ذلك أن الاعتياد إنما يتميز بتكرار المناسبة أو الظرف ، وكان الحكم بما أورده لا يكفي لإثبات توافر ركن الاعتياد الذي لا تقوم الجريمة المتقدم بيانها عند تخلفه ، فإنه يتعين نقض الحكم المطعون فيه والإعادة بالنسبة للطاعن والمحكوم عليه ...... - ولو لم يقرر بالطعن بالنقض - وذلك طبقاً للمادة ٤۲ من القانون رقم ۵۷ لسنة ۱۹۵۹في شأن حالات وإجراءات الطعن أمام محكمة النقض لوحدة الواقعة واتصال وجه النعي به ، وبغير حاجة لبحث باقي أوجه الطعن .

(الطعن رقم ۲۲٤۷٤ لسنة ٦۷ جلسة ۲۰۰۷/۰۳/۰٤ س ۵۸ ص ۲۰۹ ق ٤۲)

 

المادة ۵۰ إجراءات جنائية . مفادها ؟ الأمر الصادر من النيابة العامة لأحد مأموري الضبط القضائي بإجراء تفتيش لغرض معين لا ينصرف لغير ما أذن بتفتيشه . شرط ذلك ؟ نطاق التزام مأمور الضبط القضائي حدود الأمر بالتفتيش أو تجاوزه ؟ الدفع ببطلان القبض والتفتيش . من الدفوع القانونية المختلطة بالواقع . إثارته لأول مرة أمام محكمة النقض . غير جائز . شرط وعلة ذلك ؟ شرط التمسك بالدفع ببطلان التفتيش لأول مرة أمام محكمة النقض ؟ لرجل الضبطية القضائية حين يفتش عمن يرتكب جريمة الدعارة وتسهيلها أن يضبط كل جريمة تظهر له عرضاً أثناء التفتيش دون سعي من جانبه لإجراء تفتيش بحثاً عن جريمة لم يؤذن بالتفتيش من أجلها . تجاوز هذه الحدود والتفتيش لغير الغاية التي أبيح له التفتيش من أجلها . بطلان . تجاوز حدود الإذن والتعسف فى تنفيذه والعثور على المخدر دون أن يظهر عرضاً بل كان نتيجة سعي للبحث عن جريمة أخرى غير التي يدور التحقيق بشأنها . انتهاك لحرمة شخص الطاعن وحريته الشخصية . بطلان . عدم وجود الشرائط المضبوطة لعقار الترامادول فى مكان ظاهر يراه مأمور الضبط أو أدرك وقوع هذه الجريمة بأي حاسة من حواسه بطريقة يقينية لا تحتمل شكاً أو تأويلاً . لا تلبس يبيح التفتيش . انتهاء المحكمة لتجاوز ضابط الواقعة فى تنفيذ الإذن الصادر ضد الطاعن لارتكابه جريمة إدارة منزل للدعارة وتسهيلها . أثره : بطلان ما أسفر عنه ذلك التفتيش وشهادة من أجراه . علة ذلك ؟ تعييب الحكم بالخطأ فى تطبيق القانون وتأويله . يوجب نقضه . خلو أوراق الدعوى من دليل سوى ما أسفر عنه التفتيش الباطل وشهادة من أجراه . أثره : براءة الطاعن . أساس ذلك ؟ مثال لتسبيب معيب فى حكم صادر بالإدانة عن جريمة إحراز مواد مخدرة .

(الطعن رقم ۲۷۰۳۱ لسنة ۸٦ جلسة ۲۰۱۷/۰۳/۱۵)

 

 

الموجز : -

ركن الاعتياد فى جريمتى إدارة محل للدعارة وممارسة الدعارة . ليس له طريق إثبات خاص . إثبات العناصر الواقعية لهذا الركن . موضوعى . الجدل فيه . غير جائز أمام محكمة النقض . مثال .

القاعدة : -

لما كان الحكم قد استظهر ركن العادة بالنسبة إلى جريمة إدارة محل للدعارة التى دان الطاعنة الأولى بها وذات الركن بالنسبة إلى جريمة ممارسة الدعارة التى دان الطاعنة الثانية بها مما جاء بالتحريات من إدارة الطاعنة الأولى مسكنها للدعارة واستغلال بغاء النسوة وتسهيل الدعارة لهن وتقديمهن للرجال بدون تمييز مقابل مبلغ مادى تتقاضاه ومن أقوال الطاعنة الثانية من ترددها يومياً على مسكن الطاعنة الأولى لممارسة الجنس مع الرجال بدون تمييز وأقوال ..... من توجهه إلى مسكن الطاعنة الأولى لارتكاب الفحشاء مع امرأة لقاء أجر اختارها من ضمن أخريات قدمتهن له الطاعنة سالفة الذكر ، وكان القانون لا يستلزم لثبوت العادة فى هذه الجرائم طريقة معينة من طرق الإثبات ، وإن إثبات العناصر الواقعية لهذا الركن مرجعه إلى محكمة الموضـــــوع بغير معقب ما دام تدليل الحكم على ذلك سائغاً - كما هو الحال فى الدعوى الماثلة - فإن النعى على الحكم فى هذا الصدد ينحل إلى جدل موضوعى وهو ما لا يجوز إثارته أمام محكمة النقض .

(الطعن رقم ۲۸۸۷۵ لسنة ۳ جلسة ۲۰۱۳/۰۳/۲۵ س ٦٤ ص ٤۱۷ ق ۵٦)

 

الموجز : -

إدانة الطاعنة الأولى بجرائم التحريض على ارتكاب الدعارة والمعاونة على ممارستها التي لم يشترط للعقاب عليهما الاعتياد على ارتكابهما واستغلال بغاء الغير وإدارة محل للدعارة وتطبيق المادة ۳۲ عقوبات فى حقها ومعاقبتها بعقوبة الجريمة الأشد . النعى على الحكم فى هذا الصدد . غير مجد .

القاعدة : -

لما كان الحكم المطعون فيه قد دان الطاعنة الأولى بجرائم التحريض على ارتكاب الدعارة والمعاونة على ممارستها واستغلال بغاء الغير وفتح وإدارة محل للدعارة وطبق فى حقها حكم المادة ۳۲ من قانون العقوبات وأوقع عليها عقوبة أشد تلك الجرائم وكانت الجريمتان الأولتان ليستا مما اشترط القانون للعقاب عليها الاعتياد على ارتكابها فإنه لا جدوى من النعى على الحكم فى هذا الصدد .

(الطعن رقم ۲۸۸۷۵ لسنة ۳ جلسة ۲۰۱۳/۰۳/۲۵ س ٦٤ ص ٤۱۷ ق ۵٦)

 

الموجز : -

تكرار الفعل ممن تأتي الدعارة فى مسرح واحد للإثم . لا يكفي لتكوين العادة ولو ضم المجلس أكثر من رجل . علة ذلك ؟ وحدة الواقعة واتصال وجه النعي بالمحكوم عليه الآخر . يوجبان امتداد أثر الطعن بالنقض له . ولو لم يقرر به . أساس ذلك ؟ مثال لتسبيب معيب فى حكم صادر بالإدانة بجريمة الاعتياد على ممارسة الدعارة .

القاعدة : -

لما كان الحكم الابتدائي المؤيد لأسبابه بالحكم المطعون فيه بعد أن أورد أدلة الدعوى انتهى إلى ثبوت الواقعة فى حق الطاعنة بقوله : ” الثابت للمحكمة أن تهمة ممارسة الفحشاء مع الناس بغير تمييز ثابتة فى حق المتهمة من إقرارها وما أثبته ضابط الواقعة بمحضره وما قرره من ضبطها عقب ممارسة الفحشاء ومن ضبط ملابس المتهمة بدورة المياه ومن وجودها على سرير المتهم الثاني ومن تقاضيها أجر نظير ممارسة الفحشاء ومما قرره المتهم الثاني من تقاضي المتهمة الأولى منه مبلغ عشرة جنيهات ” . لما كان ذلك ، وكان الذي أورده الحكم لا ينبئ على إطلاقه على توافر ركن الاعتياد فى حق الطاعنة وخاصة وأن الحكم لم يحصل فى مدوناته أن أياً ممن تم ضبطه قرر بالتحقيقات أنه التقى بالطاعنة قبل تلك المرة فى وقت لا يعاصر وقت الضبط ، وكان تكرار الفعل ممن تأتي الدعارة فى مسرح واحد للإثم لا يكفي لتكوين العادة ولو ضم المجلس أكثر من رجل ، ذلك أن الاعتياد إنما يتميز بتكرار المناسبة أو الظرف ، وكان الحكم بما أورده لا يكفي لإثبات توافر ركن الاعتياد الذي لا تقوم الجريمة المتقدم بيانها عند تخلفه ، فإنه يتعين نقض الحكم المطعون فيه والإعادة بالنسبة للطاعن والمحكوم عليه ...... - ولو لم يقرر بالطعن بالنقض - وذلك طبقاً للمادة ٤۲ من القانون رقم ۵۷ لسنة ۱۹۵۹في شأن حالات وإجراءات الطعن أمام محكمة النقض لوحدة الواقعة واتصال وجه النعي به ، وبغير حاجة لبحث باقي أوجه الطعن .

(الطعن رقم ۲۲٤۷٤ لسنة ٦۷ جلسة ۲۰۰۷/۰۳/۰٤ س ۵۸ ص ۲۰۹ ق ٤۲)

 

الموجز : -

جرائم إدارة بيت للدعارة وممارسة الفجور والدعارة . من جرائم العادة . قيامها بتحقق ثبوتها. تحقق ثبوت الاعتياد على الدعارة . موضوعى . مادام سائغاً . تكرار الفعل ممن تأتى الدعارة فى مسرح واحد للإثم . لا يكفى لتكوين العادة ولو ضم المجلس أكثر من رجل . مخالفة الحكم المطعون فيه هذا النظر . يعيبه . علة ذلك ؟ عدم امتداد أثر النقض للمحكوم عليها التى لم يصبح الحكم الصادر ضدها نهائياً .

القاعدة : -

لما كان الحكم الابتدائى المؤيد لأسبابه بالحكم المطعون فيه انتهى إلى ثبوت الواقعة فى حق الطاعنتين والمتهمة الأخرى بمقولة : ” حيث إن المحكمة تطمئن إلى ما ورد من معلومات بمحضر تحريات مباحث الآداب العامة أن المدعوة ... تستغل الشقة الكائنة ﺒ ... حيث أعدتها وهيئتها وتديرها لأعمال الدعارة وذلك بأن تقوم باستقطاب النسوة الساقطات لذات الشقة وتقوم بتسهيل دعارتهن مع الرجال راغبى المتعة الحرام والمترددين عليها لقاء أجر مادى . وحيث إن التهمة ثابتة فى حق المتهمات الأولى والثانية والثالثة ثبوتاً كافياً وذلك مما هو ثابت بالأوراق ثبوتاً كافياً الأمر الذى تقضى معه المحكمة بإدانتهن عملاً بنص المادة ۳۰٤/۲ إ . ج ” . لما كان ذلك , وكانت جرائم إدارة بيت للدعارة وممارسة الفجور والدعارة هى من جرائم العادة التى لا تقوم إلا بتحقق ثبوتها ، ولئن كان من المقرر أن تحقق ثبوت الاعتياد على الدعارة هو من الأمور التى تخضع للسلطة التقديرية لمحكمة الموضوع , إلا أنه يشترط أن يكون تقديرها فى ذلك سائغاً ، وكان هذا الذى أورده الحكم لا ينبئ على إطلاقه عن توافر ركن الاعتياد خاصة , وأن الحكم لم يُحصل فى مدوناته شهادة شاهد أنه التقى بالطاعنتين أو المتهمة الأخرى قبل تلك المرة وفى وقت لا يعاصر وقت الضبط , وكان تكرار الفعل ممن تأتى الدعارة فى مسرح واحد للإثم لا يكفى لتكوين العادة ولو ضم المجلس أكثر من رجل , ذلك أن الاعتياد إنما يتميز بتكرار المناسبة أو الظروف وكان الحكم بما أورده لا يكفى لإثبات توافر ركن الاعتياد الذى لا تقوم الجرائم المتقدم بيانها عند تخلفه , فإنه يتعين نقض الحكم المطعون فيه والإعادة بالنسبة للطاعنتين دون المحكوم عليها .... فلم يصبح الحكم الصادر ضدها نهائياً.

(الطعن رقم ۸٦٦٤ لسنة ۷۵ جلسة ۲۰۰۵/۱۰/۰۱ س ۵٦ ص ٤۳۹ ق ٦۵)

 

الموجز : -

حكم الإدانة .بياناته ؟ المادة ۳۱۰ إجراءات . المقصود ببيان الواقعة . أن يثبت القاضى كل الأفعال التى تتكون منها أركان الجريمة . مناط تحقق جريمة ممارسة الدعارة ؟ تحقق ثبوت الاعتياد على الدعارة . موضوعى . ما دام سائغاً . ضبط الطاعنة أثناء دخولها إحدى غرف الفندق الذى ينزل فيه أحد الأجانب واعترافها والمتهمة الأخرى فى محضر الضبط باعتيادها على ممارسة الدعارة مع الرجال دون تمييز لقاء أجر . غير كاف لإثبات توافر ركن الاعتياد علي ممارسة الدعارة . مخالفة الحكم المطعون فيه هذا النظر . قصور .

القاعدة : -

لما كانت المادة ۳۱۰ من قانون الإجراءات الجنائية قد أوجبت فى كل حكم بالإدانة أن يشتمل على بيان الواقعة المستوجبة للعقوبة بياناً تتحقق به أركان الجريمة والظروف التى وقعت فيها والأدلة التى استخلصت منها المحكمة ثبوت وقوعها من المتهم ومؤدى تلك الأدلة حتى يتضح وجه استدلالها بها وسلامة مأخذها ، وإلا كان الحكم قاصراً ، وكان المقصود من عبارة بيان الواقعة المار ذكرها هو أن يثبت قاضى الموضوع فى حكمه كل الأفعال والمقاصد التى تتكون منها أركان الجريمة ، وكانت جريمة ممارسة الدعارة هى من جرائم العادة التى لا تقوم إلا بتحقق ثبوتها ، وكان من المقرر أن تحقق ثبوت الاعتياد على الدعارة وإن كان من الأمور التى تخضع للسلطة التقديرية لمحكمة الموضوع ، إلا أنه يشترط أن يكون تقديرها سائغاً , ولما كان الحكم المطعون فيه قد أقام قضاءه بإدانة الطاعنة بجريمة الاعتياد على ممارسة الدعارة على مجرد ضبطها فى أثناء دخولها إحدى غرف الفندق التى ينزل فيها أحد الأجانب واعترافها والمتهمة الأخرى فى محضر الضبط باعتيادهما على ممارسة الدعارة مع الرجال دون تمييز لقاء أجر ، فإن هذا الذى أورده الحكم لا يكفى لإثبات توافر ركن الاعتياد الذى لا تقوم الجريمة عند تخلفه .

(الطعن رقم ۱۰۹٤ لسنة ٦٦ جلسة ۲۰۰۵/۰٦/۰۹ س ۵٦ ص ۳۹۲ ق ۵۹)

 

الموجز : -

الاعتياد على ممارسة الفجور أو الدعارة مع الناس بغير تمييز . تتحقق به أركان الجريمة سواء بالنسبة لبغاء الرجل أو لبغاء الأنثى . تنسب الدعاره إلى المرأة حين تبيح عرضها لكل طالب بلا تمييز . ينسب الفجور إلى الرجل حين يبيح عرضه لغيره من الرجال بغير تمييز . أساس ذلك ؟

القاعدة : -

لما كان البين من تحصيل الحكم لواقعة الدعوى أن الطاعن والمحكوم عليهم ...... ....... و...... مارسوا الفحشاء مع المحكوم عليها ..... لقاء أجر ، وكان ما صدر من الطاعن من نشاط حسبما خلص إليه الحكم المطعون فيه يخرج عن نطاق تطبيق المادة الأولى من القانون رقم ۱۰ لسنة ۱۹٦۱ ما دام أن فعل الطاعن إنما قصد به ارتكاب الفحشاء مع المرأة ولم يقصد به تحريضها أو مساعدتها على ممارسة الدعارة مع الغير بدون تمييز أو تسهيل ذلك لها والذى استلزم الشارع انصراف قصد الجاني إلى تحقيقه ، كما لا يتحقق به معنى المعاونة حسبما عرفها نص الفقرة الأولى من المادة السادسة المشار إليها لاقتصار الشارع فى تأثير المعاونة على صورة الإنفاق على البغى وتأمين طريقها إلى الدعارة وما يستلزمه الإنفاق من الاستدامة زمناً طال أو قصر فلا يتحقق بمجرد أداء أجر البغى مقابل ممارسة الفحشاء معها ولو كانت قد اعتادت ممارسة الدعارة كما هو الحال فى هذه الدعوى ومن ثم فإن الفعل الذى وقع من الطاعن يخرج بدوره من نطاق تطبيق تلك الفقرة . لما كان ذلك ، وكانت الفقرة الثالثة من المادة التاسعة من القانون سالف الذكر قد نصت على عقاب ” كل من اعتاد ممارسة الفجور أو الدعارة ” ، وكان مفهوم دلالة هذا النص أن الجريمة المنصوص عليها فيه لا تتحقق بدورها إلا بمباشرة الفحشاء مع الناس بغير تمييز وأن يكون ذلك على وجه الاعتياد سواء بالنسبة لبغاء الرجل أو بغاء الأنثى ، والأنثى حين ترتكب الفحشاء وتبيح عرضها لكل طالب بلا تمييز فتلك هى الدعارة ، تنسب للبغى فلا تصدر إلا منها ، ويقابلها الفجور ، ينسب للرجل حين يبيح عرضه لغيره من الرجال بغير تمييز فلا يصدر إلا منه .

(الطعن رقم ٤٦۹۳ لسنة ٦٦ جلسة ۲۰۰۳/۰۵/۱۲ س ۵٤ ص ٦۷۲ ق ۸۳)

 

الموجز : -

عدم توافر أى صور الاشتراك فى جريمة تسهيل الدعارة فى حق الطاعن وعدم اندراج الفعل المسند إليهما تحت أى نص عقابى آخر . معاقبته رغم ذلك . خطأ فى القانون يوجب نقض الحكم والقضاء ببراءته .

القاعدة : -

لما كان الفعل الذى اقترفه الطاعن حسبما بينه الحكم على السياق المتقدم لا تتحقق به جريمة الاعتياد على ممارسة الفجور حسبما هى معرفة به فى القانون ولا يوفر فى حقه من جهة أخرى الاشتراك فى جريمة الاعتياد على ممارسة الدعارةالمنسوبة إلى المتهمة التى قدمت له المتعة بأية صورة من صور الاشتراك المنصوص عليها فى المادة ٤۰ من قانون العقوبات لعدم انصراف قصده إلى الإسهام معها فى نشاطها الإجرامى وهو الاعتياد على ممارسة الفحشاء مع الناس بغير تمييز أو إلى مساعدتها على مباشرة هذا النشاط بتقديم الوسائل والإمكانات التى من شأنها أن تيسر لها مباشرته أو فى القليل يزيل أو يذلل ما قد يعترض سبيلها إليه من حوائل أو عقبات وهو ما ينتفى به الركن المعنوى اللازم لتجريم فعل الشريك . لما كان ذلك ، وكان الفعل المسند إلى الطاعن كما حصله الحكم لا يندرج تحت أى نص عقابى آخر فإن الحكم المطعون فيه إذ دان الطاعن بجريمة تسهيل الدعارة يكون قد أخطأ فى تطبيق القانون وفى تأويله بما يوجب نقضه والقضاء ببراءة الطاعن وذلك دون حاجة لبحث باقى أوجه الطعن .

(الطعن رقم ٤٦۹۳ لسنة ٦٦ جلسة ۲۰۰۳/۰۵/۱۲ س ۵٤ ص ٦۷۲ ق ۸۳)

 

الموجز : -

الجرائم المنصوص عليها فى القانون رقم ۱۰ لسنة ۱۹٦۱. تميز كل منها عن الأخرى من حيث نطاق تطبيقها وعناصرها وأركانها والغرض من العقاب عليها . إطلاق الشارع حكم الفقرة الأولى من المادة الأولى من القانون المذكور بحيث تتناول شتى صور التحريض على البغاء وتسهيله للذكر والأنثى على السواء . قصر تطبيق الفقرة الأولى من المادة السادسة منه على الأنثى التى تمارس الدعارة والتى تمهد لها صورة معينة من صور المساعدة والتسهيل وهى المعاونة التى تكون وسيلتها الإنفاق المالى بشتى سبله كلياً كان أم جزئياً وما يستلزمه من الاستدامة زمناً طال أم قصر . جريمة التحريض على البغاء . عدم قيامها إذا وقع الفعل من المحرض بغية ممارسته هو الفحشاء مع المحرض له . أساس ذلك ؟

القاعدة : -

لما كان القانون رقم ۱۰ لسنة ۱۹٦۱ فيما تضمنه من أحكام مكافحة الدعارة قد نص فى مختلف مواده على جرائم شتى ميز كلاً منها من حيث نطاق تطبيقها وعناصرها وأركانها والغرض من العقاب عليها من الأخرى ، وإن كانت فى عمومها تنقسم إلى طائفتين تتعلق الأولى بأفعال التحريض والتسهيل والمساعدة والمعاونة والاعتياد على ممارسة الفجور أو الدعارة أو ما يلحقها من ظروف مشددة ، وتنصرف الطائفة الثانية إلى أماكن إتيان تلك الأفعال ، وإذا كان القانون المذكور قد نص فى الفقرة الأولى من المادة الأولى منه على أن ” كل من حرض شخصاً ذكراً كان أو أنثى على ارتكاب الفجور أو الدعارة أو ساعده على ذلك أو سهله له وكذلك كل من استخدمه أو استدرجه أو أغواه بقصد ارتكاب الفجور أو الدعارة يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن سنة ولا تزيد على ثلاث سنوات وبغرامة من مائة جنيه إلى ثلاثمائة جنيه ” ، بينما نص فى الفقرة الأولى من المادة السادسة منه على أن ” يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن ستة أشهر ولا تزيد على ثلاث سنوات كل من عاون أنثى على ممارسة الدعارة ولو عن طريق الإنفاق المالى” ، فقد دل بالصيغة العامة التى تضمنتها المادة الأولى على إطلاق حكمها بحيث تتناول صور التحريض على البغاء وتسهيله بالنسبة للذكر والأنثى على السواء بينما قصر نطاق تطبيق الفقرة الأولى من المادة السادسة بعد هذا التعميم على دعارة الأنثى والتى تمهد لها صورة معينة من صور المساعدة والتسهيل هى المعاونة التى تكون وسيلتها الإنفاق المالى فحسب بشتى سبله كلياً أو جزئياً. لما كان ذلك ، وكان مفاد نص الفقرة الأولى من المادة الأولى سالفة البيان أن الجرائم المنصوص عليها فيها لا تقوم إلا فى حق من يحرض غيره على ممارسة الفحشاء مع الناس بغير تمييز أو يسهل له هذا الفعل أو يساعده عليه فلا تقوم الجريمة إذا وقع الفعل من المحرض بغية ممارسته هو الفحشاء مع المحرض.

(الطعن رقم ٤٦۹۳ لسنة ٦٦ جلسة ۲۰۰۳/۰۵/۱۲ س ۵٤ ص ٦۷۲ ق ۸۳)

 

الموجز : -

عدم تطلب القانون طريق إثبات معين لثبوت العادة فى جريمة ممارسة الفجور. إثبات الحكم اعتياد الطاعن ممارسة الفجور مع الرجال دون تمييز . كفايته لتوافر أركان الجريمة. تقدير العناصر الواقعية لجريمة ممارسة الفجور وركن الاعتياد عليها. موضوعي. مادام سائغا.

القاعدة : -

لما كان القانون لم يستلزم لثبوت العادة فى جريمة ممارسة الفجور طريقة معينة من طرق الإثبات, وكان ما أورده الحكم فى مدوناته يكفي فى إثبات أن الطاعن قد اعتاد ممارسة الفجور مع الرجال دون تمييز بما تتوافر به أركان الجريمة المسندة إليه, وكان إثبات العناصر الواقعية للجريمة وركن الاعتياد على ممارسة الفجور مرجعه إلى محكمة الموضوع بغير معقب ما دام تدليل الحكم على ذلك سائغا.

(الطعن رقم ۲۱۱۲۲ لسنة ٦۲ جلسة ۲۰۰۱/۱۱/۱۷ س ۵۲ ع ۱ ص ۸۷۰ ق ۱٦٦)

 

الموجز : -

إثبات العناصر الواقعية للجريمة وركن الاعتياد على ممارسة الدعارة . موضوعي .مادام سائغا . الجدل الموضوعي . غير جائز أمام محكمة النقض .

القاعدة : -

لما كان ما أورده الحكم فى مدوناته يكفي فى إثبات أن الطاعنة الأولى قد اعتادت ارتكاب الفحشاء مع الناس بغير تمييز مقابل أجر بما تتوافر به أركان الجريمة المسندة إليها، وكان إثبات العناصر الواقعية للجريمة وركن الاعتياد على ممارسة الدعارة مرجعه إلى محكمة الموضوع بغير معقب ما دام تدليل الحكم على ذلك سائغا- كما هو الحال فى الدعاوى الماثلة- فإن منعي الطاعنة الأولى فى هذا الصدد ينحل إلى جدل موضوعي وهو ما لا يجوز إثارته أمام محكمة النقض.

(الطعن رقم ۱۳۱۰۸ لسنة ٦۱ جلسة ۲۰۰۱/۰٦/۱۲ س ۵۲ ع ۱ ص ۵۸۲ ق ۱۰۵)

 

الموجز : -

جريمة تسهيل الدعارة . مناط توافرها ؟ تقدير توافر ثبوت المعاونة فى إدارة محل للدعارة . موضوعي .

القاعدة : -

لما كانت جريمة تسهيل الدعارة تتوافر بقيام الجاني بفعل أو أفعال يهدف من ورائها إلى أن ييسر لشخص يقصد مباشرة الفسق تحقيق هذا القصد أو قيام الجاني بالتدابير اللازمة لممارسة البغاء وتهيئة الفرصة له أو تقديم المساعدة المادية أو المعنوية إلى شخص لتمكينه من ممارسة البغاء أياً كانت طريقة أو مقدار هذه المساعدة، وكان توافر ثبوت المعاونة فى إدارة محل للدعارة من الأمور التي تخضع للسلطة التقديرية لمحكمة الموضوع، طالما أن القانون لم يستلزم لثبوتها طريقة معينة فى الإثبات.

(الطعن رقم ۱۳۱۰۸ لسنة ٦۱ جلسة ۲۰۰۱/۰٦/۱۲ س ۵۲ ع ۱ ص ۵۸۲ ق ۱۰۵)

 

الموجز : -

ثبوت العادة بطريقة معينة فى جريمة ممارسة الدعارة . غير لازم .

القاعدة : -

لما كان القانون لا يستلزم لثبوت العادة فى جريمة ممارسة الدعارة طريقة معينة من طرق الإثبات.

(الطعن رقم ۱۳۱۰۸ لسنة ٦۱ جلسة ۲۰۰۱/۰٦/۱۲ س ۵۲ ع ۱ ص ۵۸۲ ق ۱۰۵)

 

الموجز : -

جريمة تسهيل الدعارة. توافرها بقيام الجاني بأي فعل بقصد تسهيل البغاء لغيره بغرض تمكين هذا الغير من ممارسته. فلا تقوم إذا لم يتصرف قصد الجاني إلى ذلك بصفة أساسية ولو جاء التسهيل عرضاً أو تبعاً. امتداد أثر الطعن للمحكوم عليها التي كانت طرفا فى الخصومة الاستئنافية وللمحكوم عليهن اللائي لم يقبل طعنهن شكلاً لوحدة الواقعة ولحسن سير العدالة ولاتصال وجه الطعن بهن.

القاعدة : -

جريمة تسهيل الدعارة تتوافر بقيام الجاني بفعل أو أفعال يهدف من ورائها إلى أن ييسر للشخص الذي يقصد مباشرة الفسق تحقيق هذا القصد أو قيام الجاني بالتدابير اللازمة لممارسة البغاء وتهيئة الفرصة له أو تقديم المساعدة المادية أو المعنوية إلى شخص لتمكينه من ممارسة البغاء أياً كانت طريقة أو مقدار هذه المساعدة فيجب انصراف قصد الجاني إلى تسهيل البغاء فجوراً كان أو دعارة لغيره بغرض تمكين هذا الغير من ممارسته فلا تقوم الجريمة إذا لم ينصرف قصد الجاني إلى ذلك بصفة أساسية ولو جاء التسهيل عرضاً أو تبعاً. لما كان ذلك، وكان الحكم المطعون فيه قد خلا من استظهار انصراف قصد الطاعنة الأولى إلى تسهيل دعارة باقي المتهمات ومن إيراد الوقائع المؤيدة إلى ذلك وأطلق القول بقيام الجريمة فى حقها لمجرد ضبط هؤلاء المتهمات فى مسكنها ومعهن الرجال دون أن يدلل بتدليل سائغ على توافر هذا القصد لديها، فإنه يكون فوق قصوره فى التسبيب مشوباً بالفساد فى الاستدلال مما يعيبه ويوجب نقضه بالنسبة للطاعنين المار ذكرهم وكذا المحكوم عليها التي كانت طرفاً فى الخصومة الاستئنافية نظراً لوحدة الواقعة وحسن سير العدالة. لما كان ذلك، وكان وجه الطعن الذي بنى عليه النقض يتصل بالمحكوم عليهن اللائي لم يقبل طعنهن شكلاً فإنه يتعين نقض الحكم بالنسبة لهن أيضاً عملاً بالمادة ٤۲ من قانون حالات وإجراءات الطعن أمام محكمة النقض الصادر بالقانون رقم ۵۷ لسنة ۱۹۵۹.

(الطعن رقم ۳۷۲۱ لسنة ۷۰ جلسة ۲۰۰۰/۱۲/۰۳ س ۵۱ ص ۷۸٤ ق ۱۵٦)

 

الموجز : -

جريمة فتح أو إدارة محل للدعارة .تستلزم لقيامها أن يعد الجاني المحل لذلك الغرض أو يقوم بتشغيله وتنظيم العمل فيه مع الاعتياد على ذلك. إدانة الطاعنة بجريمة إدارة منزل للدعارة. دون استظهار توافر عنصري الإدارة والعادة والتدليل على قيامهما فى حقها قصور.

القاعدة : -

لما كان مقتضى نص المادتين الثامنة والعاشرة من القانون رقم ۱۰ لسنة ۱۹٦٦ بشأن مكافحة الدعارة اللتين طبقهما الحكم على حال الدعوى المطروحة أن جريمة فتح وإدارة محل للدعارة يستلزم لقيامها نشاطاً إيجابياً من الجاني تكون صورته أما فتح المحل بمعنى تهيئته وإعداده للغرض الذي خصص من أجله أو تشغيله وتنظيم العمل فيه تحقيقاً لهذا الغرض وهي من جرائم العادة التي لا تقوم إلا بتحقق ثبوتها. ولما كانت صورة الواقعة التي أوردها الحكم المطعون فيه لجريمة إدارة منزل للدعارة التي أسندها الحكم للطاعنة الأولى قد خلت من استظهار توافر عنصر الإدارة والعادة والتدليل على قيامهما فى حقها بما تقوم به تلك الجريمة، فإنه يكون مشوباً بالقصور.

(الطعن رقم ۳۷۲۱ لسنة ۷۰ جلسة ۲۰۰۰/۱۲/۰۳ س ۵۱ ص ۷۸٤ ق ۱۵٦)

 

الموجز : -

جريمة لاتحريض على إرتكاب الفجور أو الدعارة. قيامها فى حق من يحرض غيره أو يساعده على ممارسة الفحشار مع الناس بغير التمييز أو يسهل له ذلك . مؤدى ذلك : ألا تقوم إلا إذا وقع الفعل من المحرض بغية ممارسة الفحشاء مع المحرض . جريمة معاونة أنثى على ممارسة الدعارة المنصوص عليها فى المادة ٦/ ۱ من القانون ۱۰ لسنة ۱۹٦۱ . لا تتحقق إلا إذا اتخذت معاونتها على ذلك صورة الاتفاق المالي عليها . ممارسة الرجل الفحشاء مع النساء لا يتحقق به معنى الفجور المؤثم بالمادة ۹/ ۳ من القانون سالف الذكر . كون الفعل المنسوب إلى الطاعنين لا يوفر فى حقهم أي صورة من صور الاشتراك المنصوص عليه فى المادة ٤۰ عقوبات . أثره . إنتفاء الركن المعنوي لتجريم فعل الشريك .

القاعدة : -

إذ كان قضاء هذه المحكمة قد استقر عل أن جريمة التحريض على ارتكاب الفجور والدعاره المنصوص عليها بالفقرة الأولى من المادة الأولى من القانون رقم ۱۰ لسنة ۱۹٦۱ لا تقوم إلا فى حق من يحرض غيره أو يساعده على ممارسة الفحشاء مع الناس بغير تمييز أو يسهل ذلك له، فلا تقوم الجريمة إذا وقع الفعل مع المحرض بغيه ممارسته هو الفحشاء مع المحرض وإن جريمة معاونة أنثى على ممارسة الدعارة المنصوص عليها بالفقرة الأولى من المادة السادسة منه لا تتحقق إلا إذا اتخذت معاونتها على ذلك صورة الانفاق المالي عليها. وكان ما أثبته الحكم المطعون فيه فى حق الطاعنين على نحو ما سلف من أنهم قصدوا إلى ارتكاب الفحشاء مع المحكوم عليها الرابعة التي دينت بالاعتياد على ممارسة الدعارة لقاء أجر يدفعونه لها إنما يخرج عن نطاق تطبيق النصين المشار إليهما، إذ أنهم لم يقصدوا إلى تحريضها أو مساعدتها على ممارسة الدعارة مع الغير بدون تمييز أو تسهيل ذلك لها، كما لا يتحقق به معنى الانفاق على البغي لتأمين طريقها إلى الدعارة لما يستلزمه الإنفاق من الاستدامة زمنا طال أو قصر. هذا إلى ما هو مقرر من أن ممارسة الرجل الفحشاء مع النساء لا يتحقق به معنى الفجور المؤثر بالفقرة الثالثة من المادة التاسعة من القانون سالف الذكر كما أن هذا الفعل لا يوفر فى حق الطاعنين من جهة أخرى الاشتراك فى جريمة الاعتياد على ممارسة الدعارة المنسوبة إلى المتهمة الرابعة بأي صورة من صور الاشتراك المنصوص عليها فى المادة ٤۰ من قانون العقوبات لعدم انصراف قصدهم إلى الإسهام معها فى نشاطها الإجرامي وهو الاعتياد على ممارسة الفحشاء مع الناس بغير تمييز أو إلى مساعدتها على مباشرة هذا النشاط بتقديم الوسائل والامكانات التي من شأنها ان تيسر لها مباشرته أو فى القليل يزيل أو يذلل ما قد يعترض سبيلها إليه من حوائل وعقبات وهو ما ينتفي به الركن المعنوي اللازم لتجريم فعل الشريك .

(الطعن رقم ٦۷۰٦ لسنة ٦٤ جلسة ۱۹۹۹/۰٦/۰۷ س ۵۰ ص ۳۸۰ ق ۸۹)

 

الموجز : -

عدم بيان القانون المراد من كلمة التحريض على البغاء . تقدير قيام التحريض على البغاء من عدمه . موضوعي . شرط ذلك ؟

القاعدة : -

لما كان القانون لا يبين المراد من كلمة التحريض على البغاء , وكان تقدير قيام التحريض أو عدم قيامه من الظروف التي وقع فيها يعد مسألة تتعلق بالوقائع تفصل فيها محكمة الموضوع بغير معقب , إلا أنه يتعين أن يثبت الحكم تحقق التحريض مما ينتجه من وجوه الأدلة , وأن تكون الوقائع التي يستدل بها على تحققه مؤدية إلى ما رتبه الحكم عليها من غير تعسف فى الاستنتاج ولا فساد فى الاستدلال .

(الطعن رقم ۱۳۰۸۱ لسنة ٦٤ جلسة ۱۹۹۹/۰٤/۱۹ س ۵۰ ص ۲۳۲ ق ۵۵)

 

الموجز : -

التحريات وحدها لا تصلح أن تكون دليلاً أساسياً على ثبوت التهمة . أحكام الإدانة . وجوب بنائها على الجزم واليقين لا على الظن والتخمين . مثال لتسبيب معيب لحكم بالإدانة فى جريمة التحريض على الدعارة .

القاعدة : -

الأصل أن للمحكمة أن تعول فى تكوين عقيدتها على التحريات باعتبارها معززة لما ساقته من أدلة طالما أنها كانت مطروحة على بساط البحث, إلا أنها لا تصلح وحدها لأن تكون قرينة معينة أو دليلا أساسيا على ثبوت التهمة. هذا إلى أنه يتعين فى أحكام الإدانة أن تبنى على الجزم واليقين لا على مجرد الظن والتخمين. لما كان ذلك, وكان الحكم المطعون فيه قد استخلص من تحريات الضابط وحدها أن الطاعن اعتاد تحريض زوجاته على السفر إلى خارج البلاد لممارسة البغاء, ووصف واقعة وجود الطاعن وزوجته أمام مقر قسم الجوازات بأنه من أفعال التحريض على تلك الجريمة ورتب على ذلك ثبوت الاتهام فى حقه ورغم ما أثبته الحكم فى مدوناته من أن الطاعن وزوجته هذه أنكرا ذلك فإن الحكم يكون - فوق قصوره - قد بني على تعسف فى الاستنتاج مما يعيبه .

(الطعن رقم ۱۳۰۸۱ لسنة ٦٤ جلسة ۱۹۹۹/۰٤/۱۹ س ۵۰ ص ۲۳۲ ق ۵۵)

 

الموجز : -

كفاية تشكك القاضي فى صحة إسناد التهمة إلى المتهم للقضاء ببراءته . حد ذلك ؟ الجدل الموضوعي فى تقدير الدليل . غير جائز أمام محكمة النقض . النعي على المحكمة قضاءها بالبراءة لاحتمال ترجح لديها . غير جائز . ما دامت أقامت قضاءها على أسباب تحمله . مثال لتسبيب سائغ لحكم صادر بالبراءة فى جرائم الاتجار بالبشر والتحريض على ممارسة الدعارة وتسهيلها وإدارة مسكن لممارستها .

القاعدة : -

أَنَّهُ يَكفي أَنَّ يَتَشكك القَاضي فِي صِحة إسناد التُهْمة إِلى المُتَّهَم كَي يَـقضى بِالبَراءَةِ ، إِذْ ملاك الأَمر كُلهُ يَرجِع إِلى وِجْدَانِه ِ، مَا دَام الظَاهِرُ أَنَّهُ أَحَاطَ بِالدَعوى عَنْ بَصَرٍ وَبَصِيرَةٍ ، وَأَقَامَ قَضَاءَهُ عَلْى أَسَبابٍ تَحْمِلهُ ، وَكَاْنَ الحُكْمُ المَطْعون فِيْهِ قَد أَقَامَ قَضَاءَهُ بِبَراءَةِ المَطْعون ضِدَهُم مِنْ الثامن إِلى الأَخير عَلْى قَوْلِهِ : ” وعن الاتهام المسند إلى المتهمين الأربعة الآخرين وهو الاتهام باتجارهم فِي البشر فإن هؤلاء المتهمين قد اقترنت بينهم عند زيارة مسكن المتهمة الأولى السابق الحكم بإدانتها بنية زواج أحدهم حاملاً تصريح دولته فإنه لا يمكن فِي تلك الأحوال أن ينسب إلى أي منهم أي جريمة ذلك أن ظاهر الحال هو توجههم بقصد زواج أحدهم والحديث الشريف يقرر قاعدة شرعية لا بديل عنها وهي أن الزواج هو أحد ثلاثة أمور هزلهن جد وجدهن جد فما دام قد أظهر الإنسان نيته فِي الزواج فإنه لا يمكن أن تُأَول هذه النية الظاهرة إلى أي قصد آخر وبطبيعة الحال فإن الركن المادي فِي جريمة الاتجار بالبشر لا يبدو له أي ظل فِي الأوراق نحو هؤلاء المتهمين الأربعة فإن اتصل أحدهم بالمتهمة الأولى السابق الحكم بإدانتها لاختيار زوجة لشقيقه فإنه لا يتصور أنه ارتكب بذلك فعلاً من أفعال جريمة الاتجار بالبشر ويصدق هذا على المتهم راغب الزواج - على ما سلف - وعلى المتهمين الآخرين اللذين توجها لحضور خطبة شقيق أحدهما وصديقه الثاني ومن ثم انتفى الركن المادي لجريمة الاتجار بالبشر وتكون معه الأوراق قد خلت مما يشير إلى اتهام لهم بارتكاب الجريمة المسندة إليهم مما يتعين معه القضاء ببراءتهم ” . وَلَمَّا كَاْنَ الحُكْمُ قَد أَورد فِي مُدَوَنَاتــه – وَعَلْـى خِلَاف زَعَم النِيَابَة الطَّـاْعِنَة - مُؤَدى الشَهَادَة وَالتي أَشَارَ إِليها وَعَوَّلَ عَلْيها فِي قَضَائهِ وَهى صَادِرة مِنْ السِـفَــارَة .... بِالقَــاهِــــرَّة تُـفيد أَنَّ المُـــتَّـــهَـــمَ التَاسِع .... لَديه مُعَامَلَّـةً لِطَلب الزَوَاج مِنْ جُمْهوريَّة مِصْر العَرَبيَّة مُؤَرَخَّة ۲٦ مِنْ مَارس سَنَة ۲۰۱۲ ، وَهو تَاريخ سَابِق عَلْى ضَبْطِ الوَاْقِعَّة الحَاصِل فِي ۳ مِنْ أبريل سَنَة ۲۰۱۲ ، وَكَاْنَ مَفَادُ مَا تَـقَـدَّم أَنَّ المَحْكَمَةَ قَد اِسْتَخلصت عَدَمَ قِيَام الجَريمَّة بِرُكْنيها المَادي وَالمَعنوي فِي حَقِ المَطْعون ضِدَهُم وَإِلى عَدَمِ اِنْصِرَاف قَصدهم إِلى الإِسْهَام فِيهَا مَع المَحْكوم عَلْيهم فِي نَشَاطِهم الإِجرامي وَهو الاتجار فِي البَشَرِ أَو مُسَاعَدَتِهم عَلْى مُبَاشَرَةِ هَذا النَشَاط ، فَإِنَّ الحُكْمَ المَطْعونَ فِيْهِ إِذْ قَضَى بِبَراءَتِهم مِنْ تِلْك الجَريمَة ، يَـكْون قَد طَـبَّـقَ القَانْون تَطبيقاً صَحيحاً عَلْى الوَاْقِعَة ، وَيَـكْون مَعه مَا تَنعاه النِيَابَةُ العَامَّةُ فِي هَذا الصَدَد ، يُعَد نَعياً عَلْى تَـقديرِ الدَليل وَيَنحل فِي حَقيقَتِهِ جَدَلاً مَوْضُوعياً ، لا يُـثَـار لَدى مَحْكَمَّة النَّـقْض وَلَا يَصِح - مِنْ بَعد - النَعي عَلْى المَحْكَمَّةِ قَضَاءها بِالبَرَاءَةِ لِاحتمال تَرَّجَح لَديها ، مَا دَام ملاك الأَمر كُله يَرْجِع إِلى وِجْدَانِ قَاضِيها وَمَا يَطْمَئِنُ إِليه ، طَالَما أَنَّهُ أَقَامَ قَضَاءَهُ عَلْى أَسَبابٍ تَحْمِله . لَمَّا كَاْنَ مَا تَـقَـدَّم ، فَإِنَّـهُ يَتَعَيَّن رَفْض طعنَ النِيَابةِ العَامَّةِ فِي هَذا الشِق مِنْهُ وَهو مَا تَـكْتفى مَعه المَحْكَمَّة بِإِيرادِهِ فِي الأَسَبابِ دون الإِشَارَة إِليهِ بِالمَنْطوقِ .

(الطعن رقم ٦۷۷۲ لسنة ۸۲ جلسة ۲۰۱۳/۱۱/۱٤ س ٦٤ ص ۹۱۰ ق ۱۳۹)

 

الموجز : -

عدم تدليل الحكم المطعون فيه على قضائه ببراءة المطعون ضدهم فى منطق سائغ وبيان مقبول وإقامته على افتراض لا سند له ولا شاهد عليه بالأوراق . قصور . علة ذلك ؟ نقض الحكم للمطعون ضدهم المقضي ببراءتهم . مقتضاه : نقضه للطاعنين دون المحكوم عليها غيابياً . متى كانت الجرائم التي دينوا بها تلتقي فى صعيد واحد . علة ذلك؟ مثال لتسبيب معيب لحكم صادر بالبراءة فى جرائم الاتجار بالبشر والتحريض على ممارسة الدعارة وتسهيلها وإدارة مسكن لممارستها .

القاعدة : -

لما كان الحُكْمَ المَطْعون فِيْهِ بَـيَّـنَ وَاْقِعَّةَ الدَعوى بِمَا مُؤَداه أَنَّ الطَّـاْعِنين وَالمَحْكوم عَلْيها غِيَابياً ، قَد أَلفوا تَنظيماً بِغَرَضِ اِرْتكاب جَرَائِم الاتجار فِي البَشَر وَمُمَارَّسَة الدَعَارَّة بِقَصْدِ الحُصْول عَلْى نَفْعٍ مَادِيٍ ، مُسْتَغلين الحَاجَّةَ المَادِيَّةَ لِلمَجْنى عَلْيهن ، وَذَلِك بِتَزويجهن إِلى أَشْخَاصٍ مَيسوري الحَال ، ثُمَ يتقاسموا فِيمَا بَينهم العَائِد المَادي مِنْ وراء ذَلِك النشاط ، وَعَلْى أَنَّ يَـقوم الطَّـاْعِنُ الثالث بِتَحرير عُقْود بِإِثبات تِلْك الزِيجات فِي صُوْرَّة عُقود عُرْفيَّة يُحَرِّرَها مُنْتَحِلاً فِي ذَلِك صِفَّة مُحَامي إِلى أَن قَارَبَت المَائَّة عَقْد ، بَينمَا تقوم الطَّـاْعِنةُ الأُولى بِتَوفير المَسْكَّنَ المُـعّـدَ لِإِقَامَّةِ طرفي العِلَاقَّة ، وَتَـقوم الثَانِيَّةُ بِالوَسَاطَّةِ وَالتَزويج لِهَذا النشاط ، وَعَلْى أَنَّ يَكْون دور المَحكوم عَلْيها غيابياً هو وَضْعِ غِشَاء بَكَارَّة ” اصطناعي ” لِمَن سَبَق لَها الزَوَاج لِتَبدو بِكراً عَلْى خِلَاِ الحَقيقة تَمهيداً لِإِعَادَّة تَزويجها مَرَّة أُخْرى وَمِنْهن اِبْنَّة أَحد المُتَّهَمين المَقْضي بِبَرَاءَتِهم - المَطعون ضِدَه الثاني - وَالتي اْعْتَمد الحُكْمُ عَلْى شَهَادَتِها فِي قَضَائِهِ بِالإِدَانَّة - ضِمْن مَا اِعْتَمد عَلْيهِ - وَقَد حَصَّلَ تِلْك الشَهَادَّة فِيمَا مُؤَداه أَنَّ الطَّـاْعِنةَ الأُولى زَّوَجَتها إِلى شَخْصٍ لِمُدَّةِ عَشرة أيام لِقَاء مَبْلَّغ أَربعَّة آلاف جُنَيه تمَّ تَـقْسيمَهُ فِيمَا بَينهما ، ثُمَّ زَّوَجَتها إِلى آخر ” .... الجِنسيَّة ” لِقَاء مَبْلَّغ ثلاثين ألف جُنَيه تمَّ تَـقسيمه أيضاً ، وَأَنَّ بَــعْضَ الزِيجات تَّــــمَت قَـبْل اْنْـقِضَاء عِدَّتَها الشَرعــيَّــة مِنْ الزِيجَّة السَابِقَّة وَذَلِك كُلَه بِعِلْمِ وَالِدها - المَطْعون ضِدَهُ الثاني - كَمَا أَوْرَّدَ الحُكْمُ عَلْى لِسَانِ الأَخْير وصفه للطَّـاْعِنة الأَولى فِي تَحقيق النِيَابَّة بِكَونِها ” سمساره فتيات ” وَأَنَّهُ قَد تَعَرَّفَ عَلْيها بِغَرَضِ تَزويج اِبنَتَهُ وَبِالفِعل تَمَكَنت مِنْ تَزويجها ثلاث مَرَّات وَأَنَّهُ تَـقاسم المَبَالِّغ المَاليَّة المُتَحَصِلَّة مِنْ تِلْك الزيجات ، وَأَنَّ بَعْضَها كَاْنَت تَـتِم خِلَال فَترَّة العِدَّة الشَرعيَّة للزيجة السَابِقَّة عَلْيها ، ثُمَّ أَفْصَّحَ الحُكْمُ - فِي مُدَوَنَاتِهِ - عَنْ اِسْتِدلالِهِ عَلْى قِيَام الجَريمَّة قِبَـل الطَّـاْعِنين مِنْ خِلَالِ ثُـبوت الوَاْقِعَّة - المَار بَيانها - وَمِنْ إِقْدَامِ الطَّـاْعِنين عَلْى تَزويج أَحَد الفتيات قَـبْل أَنَّ تَضَعَ حَمْلِها وَخَلُصَ الحُكْمُ مِنْ ذَلِك إِلى إِدانَّةِ الطَّـاْعِنين وَبَراءَة مِنْ أَسماهم بِأَولياء أُمْور الفَتيات المَجْني عَلْيهن وَيتضمنهم - المَطْعون ضِدَهُ الثاني سِالِف الذِكر - تَأَسيساً عَلْى عَدَمِ تَوَافُر القَصْد الجنائي لَديهم المُوَفِّر لِلجَرائِم المُوَجَهَّة إِليهم ، بِدَعوى أَنَّهم لَجَأوا إِلى سَبْيلٍ مَشْروعٍ لِتَزويج الأَشخاص ميسوري الحَال وَهو أَمْرٌ طَبيعيٌ يَسعى إِليهِ الأَبُ لِتَأَمين مُسْتَـقَبل اِبْنَتَهُ وَالذي لَا يُتَصَوَّر أَنَّ تَـتَجِهَ نِيَتَهُ إِلى تَسهيل دَعَارَّة اِبْنَتَهُ وَهو مَا يُخَالِف النَاموس الطبيعي وَالعِلَاقَّة الإِنسانيَّة بَين الوَالدين وَأَبنائهم . لَمَّا كَاْنَ ذَلِك ، وَكَاْنَ الحُكْمُ المَطْعون فِيْهِ - وَعَلْى النَّحْوِ السَالِف سَرْدَهُ - لَمْ يُدَلِّل فِي مَنْطقٍ سَائِـغٍ وَبَيانٍ مَقْبولٍ عَلْى صِحَّةِ مَا اِنْتهى إِليهِ وَأَقام عَلْيهِ قَضَاءَهُ بِبَراءَةِ المَطْعون ضِدَهُم مِنْ اِفْتراض لَا سَنَدَ لَهُ وَلَا شَاهِدٍ عَلْيهِ بِالأَوراق ، وَلَا يَرقى مَا أَوْرَّدَهُ الحُكْمُ فِي هَذا الخُصْوص إِلى دَرَجَّةِ اِعْتبَاره اِحْتِمَالاً تَـرَجَّح لِديه مِمَا تَستقل بِهِ مَحْكَمَّة المَوْضُوع بِملاك الأَمر فِيْهِ ، بَل هو لَا يُعَّد سِوَى ظَناً مُجَرَّداً مِنْ التَرجيح ، بِحَيْثُ لَا يَبَقى بَعد ذَلِك سَنَداً لِقَضَائِها ، وَإِذْ كَاْنَ الثَـابِتُ مِمَا سَاقَهُ الحُكْمُ المَطْعونُ فِيْهِ وَتَسَاند إِليهِ فِي قَضَائِهِ بِالبَرَاءة - عَلْى نَّحْوِ مَا سَلَفَ بَيَانَهُ - قَد حَجَبَهُ عَنْ بَحْثِ أَدِلَّة الثُبوت قَبل قَضَائه بِبَراءة المَطْعون ضِدَهُم ( الثلاثة الأُوَل ) فَلَمْ يُبَيِّن سَنَدَهُ فِي اطراح شَهادَّة المَجْنى عَلْيها - المَار بَيَانها - اِبْنَّة المَطْعون ضِدَهُ الثاني حِين قَضَى بِبَراءَتِهِ ، وَلما بَاعَّدَ بَينهم وَبَين التُهَّم المُسْنَدَّة إِليهم ، بِالَرغم مِمَا حَصَّلَهُ فِي شَأَنِهم عَلْى صورة تُـفيد تَوَافُر عَنَاصِر الجَريمَّة المُسْنَدَّة إِليهم ، لذَلِك وَلِأَنَّ التُهَّم لَا تُدْفَع بِغَلَبَةِ الظَّن فِي مَقَامِ اليَـقين ، فَإِنَّ الحُكْمَ المَطْعونَ فِيْهِ يكون مَعَيباً بِالقُصْورِ المُوْجِبُ لنَّـقْضِهِ وَالإِعَادة بِالنِسْبَّةِ للمَطْعونِ ضِدَهُم المَقْضي بِبَرَاءَتِهم ( الثلاثة الأول ) ، وَلَمَّا كَاْنَ يَبْيِنُ مِنْ اِسْتقراء الجَرَائِم التي دين بِهَا الطَّـاْعِنون بِالنِسْبَّةِ لِلمَطْعونِ ضِدَهُم المَقْضي بِبَراءَتِهم أَنَّها تَـلتقى فِي صَعَيدٍ وَاْحِدٍ يَدور فِي فَلَكِ الاتجار بِالبَشرِ الغَيْر مَشروعة ، فَإِنَّ نقض الحكم بالنسبة للمُتَّهَمين المَقْضي بِبَراءَتِهم سَالفي الذِكْر يَـقْـتَضي - أَيضاً - نـقْضَهُ بِالنِسْبةِ للمَحْكومِ عَلْيهم الطَّـاْعِنين ، لِأَنَّ إِعَادة المُحَاكَمة بِالنِسْبةِ للمَطْعون ضِدَهُم وَمَا تَجر إِليه أَو تَـنتهى عِنْدَهُ ، تَـقْـتَضي لِحُسْنِ سَيرِ العَدالة أَن تَـكْونَ إِعَادة البَحْث فِي الوَاْقِعة بِالنِسْبةِ للطـاْعِنين جَميعاً مِنْ جَميع نَوَاحِيها . وذَلِك بِغَيْرِ حَاجةٍ إِلى بَحَثِ أَوجه الطَّـعْن المُقـدمَة مِنْهم وَذَلِك دون المَحْكوم عَلْيها ” .... ” لِكَونِ الحُكْم قَدَ صَدَرَ غِيَابياً بِالنِسْبةِ لَهَا .

(الطعن رقم ٦۷۷۲ لسنة ۸۲ جلسة ۲۰۱۳/۱۱/۱٤ س ٦٤ ص ۹۱۰ ق ۱۳۹)

 

 

 

الموضوع : دعارة

الموضوع الفرعي : إدارة منزل للدعارة

فقرة رقم : ۱

إن المادة الأولى من الأمر العسكرى رقم ۷٦ الذى ظل مفعوله سارياً بالقانون رقم ۵۰ لسنة ۱۹۵۰ تنص على أنه ” يعتبر فى تطبيق هذا الأمر بيتاً للعاهرات كل محل يتخذ أو يدار للبغاء عادة و لو إقتصر إستعماله على بغى واحدة ” كما تنص المادة الخامسة منه على أن ” كل إمرأة مريضة بأحد الأمراض التناسلية المعدية تضبط فى بيت من بيوت العاهرات التى تدار بالمخالفة لأحكام هذا الأمر تعاقب . . . ” مما مفاده أن جريمة إدارة بيت للعاهرات هى من جرائم العادة التى لا تقوم إلا بتحقيق ثبوتها ، فإذا كان الحكم لم يستظهر هذا الركن من أركان تلك الجريمة فإنه يكون قاصر البيان متعيناً نقضه .

 

( الطعن رقم ۱۸۷۵ لسنة ۲۰ ق ، جلسة ۱۹۵۱/۲/۵ )

 

 

الموضوع : دعارة

الموضوع الفرعي : إدارة منزل للدعارة

فقرة رقم : ۱

إنه لما كانت المادة ۵ من الأمر العسكرى رقم ۷٦ لسنة ۱۹٤۹ تقضى بعقوبتى الحبس و الغرامة معاً فإن إدانة إمرأة لإتخاذها هى و زوجها بيتاً للعاهرات أداره و تعاطت هذه المرأة فيه الفحشاء حالة كونها مصابة بمرض الزهرى و الحكم عليها بمقتضى المادة المذكورة بالحبس وحده دون الغرامة - ذلك يكون مخالفاً للقانون .

 

( الطعن رقم ٤۵۸ لسنة ۲۱ ق ، جلسة ۱۹۵۱/۵/۲۸ )

 

 

 

 

الموضوع : دعارة

الموضوع الفرعي : إدارة منزل للدعارة

فقرة رقم : ۱

إن المساهمة أو المعاونة فى إدارة منزل للعاهرات تقتضى الإشتراك فى تهيئة

و إعداد المحل ذاته للغرض الذى خصص له أو تنظيم العمل فيه أو نحو ذلك ، فإذا كان ما أثبته الحكم فى حق المتهمين إنما هو ترددهما على المنزل لمجرد ممارسة الدعارة فيه مما لا يمكن أن يعتبر مساهمة أو معاونة فى إدارة المحل ، فإنه حين قضى بإدانتهما يكون قد أخطأ فى تطبيق القانون .

 

( الطعن رقم ۱۸۱ سنة ۲۲ ق ، جلسة ۱۹۵۲/۳/۱۳ )

 

 

الموضوع : دعارة

الموضوع الفرعي : إدارة منزل للدعارة

فقرة رقم : ۱

إن المادة الثامنة من القانون رقم ٦۸ لسنة ۱۹۵۱ قد عرفت بيت الدعارة بأنه كل محل يستعمل لممارسة دعارة الغير أو فجوره ، و لو كان من يمارس فيه الدعارة شخصاً واحداً . و إذن فمتى كانت الواقعة الثابتة بالحكم هى أن الطاعنة ضبطت فى منزلها ترتكب الفحشاء مع شخص أجنبى عنها و أنه لم يضبط بالمنزل إمرأة أخرى سواها ، و كانت المحكمة لم تقم دليلاً آخر على أنها أدارت منزلها لممارسة الغير للدعارة فيه ، فإن جريمة إدارة منزل للدعارة لا تكون متوافرة الأركان

 

( الطعن رقم ۱۲۳٤ سنة ۲۲ ق ، جلسة ۱۹۵۳/۱/۲۷ )

 

 

الموضوع : دعارة

الموضوع الفرعي : إدارة منزل للدعارة

فقرة رقم : ۱

إن القانون رقم ٦۸ لسنة ۱۹۵۱ إذ عاقب فى المادة الثامنة منه على فعل المعاونة فى إدارة المنزل للدعارة ، إنما عنى المعاونة فى إعداد المحل و إستغلاله كمشروع ،

و إذن فوجود إمرأة فى محل معد للدعارة و ضبطها فيه ، مهما بلغ من علمها بإدارته للدعارة ، لا يعتبر بذاته عوناً على إستغلاله أو مساعدة فى إدارته ، و لا تتحقق به جريمة المعاونة على إدارة منزل للدعارة .

 

( الطعن رقم ۱۸۸ لسنة ۲۵ ق ، جلسة ۱۹۵۵/۵/۱۰ )

 

 

 

الموضوع : دعارة

الموضوع الفرعي : إدارة منزل للدعارة

فقرة رقم : ۱

إن جريمة إدارة بيت للدعارة و جريمة ممارسة الفجور و الدعارة هما من جرائم العادة التى لا تقوم إلا بتحقق ثبوتها .

 

( الطعن رقم ۳۱۸ لسنة ۲۵ ق ، جلسة ۱۹۵۵/۵/۱٦ )

 

 

الموضوع : دعارة

الموضوع الفرعي : إدارة منزل للدعارة

فقرة رقم : ۲

إذا كانت جريمة إدارة منزل للدعارة غير متوافرة الأركان فإن جريمة المعاونة فى إدارته للدعارة تكون غير قائمة قانوناً لأنها نوع من الإشتراك فى الفعل الأصلى لا قيام لها بدونه .

 

( الطعن رقم ۹۸۹ لسنة ۲۵ ق ، جلسة ۱۹۵٦/۱/۱۰ )

 

الموضوع : دعارة

الموضوع الفرعي : إدارة منزل للدعارة

فقرة رقم : ۲

الزوجة تعتبر من الغير فى حكم القانون رقم ٦۸ لسنة ۱۹۵۱ - يؤيد ذلك أن الشارع يشدد العقاب فى المادة الثامنة منه على من يدير منزلاً للدعارة إذا ما كانت له سلطة على من يمارسون الفجور أو الدعارة فيه .

( الطعن رقم ۱٤۷۳ لسنة ۳۰ ق ، جلسة ۱۹٦۰/۱۲/۲٦ )

 

 

 

الموضوع : دعارة

الموضوع الفرعي : إدارة منزل للدعارة

فقرة رقم : ۲

تعاقب الفقرة الثانية من المادة التاسعة من القانون رقم ۱۰ لسنة ۱۹٦۱ ” كل من يملك أو يدير منزلاً مفروشاً أو غرفة مفروشة أو محلاً مفتوحاً للجمهور يكون قد سهل عادة الفجور أو الدعارة سواء بقبوله أشخاصاً يرتكبون ذلك أو بسماحه فى محله بالتحريض على الفجور أو الدعارة ” . و الأماكن المفروشة المشار إليها فى تلك الفقرة إنما هى التى تعد لإستقبال من يرد إليها من أفراد الجمهور بغير تمييز للإقامة مؤقتاً بها ، و هو معنى غير متحقق فى المنازل التى يستأجرها الناس عادة و على سبيل الإختصاص يسكناها مدة غير محددة ، و لها نوع من الإستمرار .

( الطعن رقم ۲۰۷۸ لسنة ۳۲ ق ، جلسة ۱۹٦۳/٤/۲۳ )

 

 

 

الموضوع : دعارة

الموضوع الفرعي : إدارة منزل للدعارة

فقرة رقم : ۱

المعاونة التى عناها الشارع فى القانون رقم ٦۸ لسنة ۱۹۵۱ فى مادته الثامنة لا تتحقق إلا بالإشتراك الفعلى فى تهيئة المحل المعد للدعارة بقصد إستغلاله .

( الطعن رقم ۹۷۱ لسنة ۳۳ مكتب فنى ۱۵ صفحة رقم ۱۰ بتاريخ ۰٦-۰۱-۱۹٦٤ )

 

 

 

الموضوع : دعارة

الموضوع الفرعي : إدارة منزل للدعارة

فقرة رقم : ۱

جريمة إدارة منزل للدعارة من جرائم العادة التى لا تقوم إلا بتحقق ثبوتها .

( الطعن رقم ۱٤۸۵ لسنة ۳۳ مكتب فنى ۱٤ صفحة رقم ۸۷۳ بتاريخ ۰۲-۱۲-۱۹٦۳ )

 

 

 

الموضوع : دعارة

الموضوع الفرعي : إدارة منزل للدعارة

فقرة رقم : ۱

متى كان الحكم قد أقام الحجة بما أورده من أسباب سائغة على مقارفة الطاعنة الجريمتين المسندتين إليها ” فتح و إدارة منزلها للدعارة ، و تحريضها و إستغلال فجور و بغاء إمرأة أخرى ” و إستظهر ركن العادة بالنسبة إلى الجريمة الأولى مما إستخلصه من شهادة الشهود و ما دلت عليه التحريات و ما كشفت عنه المراقبة المستمرة لمسكنها و من ضبط المتهمة الثانية فيه ، فإن ما تنعاه الطاعنة على الحكم من دعوى فساده فى الإستدلال على توافر ركن الإعتياد يكون غير سديد . و لا ينال من سلامة تدليل الحكم على توافر ذلك الركن قضاؤه ببراءة المتهمة الثانية لإبتناء حكم البراءة على سبب قانونى متصل بحالة هذه المتهمة و هو عدم ثبوت إعتيادها هى على إرتكاب الجريمة المسندة إليها ” الإعتياد على ممارسة الفجور و الدعارة ” دون أن ينفى واقعة ضبطها بمسكن الطاعنة و هى ترتكب الفحشاء مع آخر قدمته الطاعنة إليها مقابل ما تقاضته من أجر و هى الواقعة التى إستند إليها الحكم - ضمن ما إستند - على التدليل على توافر ركن العادة لدى الطاعنة ، و لم يكن حكم البراءة بمؤثر فى عقيدتها فى هذا الشأن .

( الطعن رقم ۱۹۰۲ لسنة ۳٦ مكتب فنى ۱۸ صفحة رقم ۱٦۷ بتاريخ ۰٦-۰۲-۱۹٦۷ )

 

 

الموضوع : دعارة

الموضوع الفرعي : إدارة منزل للدعارة

فقرة رقم : ۱

من المقرر أن القول بتوافر ثبوت ركن الإعتياد فى إدارة محل للدعارة من الأمور التى تخضع للسلطة التقديرية لمحكمة الموضوع - لما كان ذلك ، و كان الحكم المطعون فيه بعد أن أورد مؤدى أدلة الثبوت إستظهر ركن الإعتياد على إدارة الطاعن مسكنه للدعارة بقوله ” و لا شك فى أن ركن الإعتياد فى جريمة إدارة مكان للدعارة المسندة إلى المتهم متوافر فى حقه من ذات أقوال كل من زوجته و ... بمحضر ضبط الواقعة و التى جاء بها أن المتهم قد دأب على إحضار الرجال و النساء بمسكنه لإرتكاب الفحشاء مقابل أجر و أن إحداهما و هى ... ... دأبت على الحضور إلى مسكن المتهم كل يوم أو كل يومين لترتكب الفحشاء مع من يحضرهم المتهم من الرجال إلى مسكنه لقاء ثلاثين قرشاً عن كل مرة ” فهذه الأقوال - و التى إطمأنت إليها المحكمة - تقطع بأن مسكن المتهم يعتبر محلاً للدعارة فى حكم المادة العاشرة من القانون ۱۰ لسنة ۱۹٦۱ فى شأن مكافحة الدعارة لأنه يستعمل عادة لممارسة دعارة الغير ، و ما أورده الحكم فيما تقدم كاف و سائغ فى إستظهار هذا الركن ، و لا تثريب على المحكمة إن هى عولت فى إثباته على إعتراف المتهمين الذى إطمأنت إليه طالما أن القانون لا يستلزم لثبوته طريقة معينة فى الإثبات ، و من ثم يكون النعى على الحكم بعدم إستظهار ركن الإعتياد فى غير محله .

 

( الطعن رقم ۳۰٦ لسنة ٤٤ مكتب فنى ۲۵ صفحة رقم ۲۹۵ بتاريخ ۱۷-۰۳-۱۹۷٤ )

 

 

الموضوع : دعارة

الموضوع الفرعي : إدارة منزل للدعارة

فقرة رقم : ۱

إن القانون ۱۰ لسنة ۱۹٦۱ فى شأن مكافحة الدعارة قد نص فى الفقرة الثانية من المادة التاسعة على عقاب كل من يملك أو يدير منزلاً مفروشاً أو غرفة مفروشة أو محلاً مفتوحاً للجمهور يكون قد سهل عادة الفجور أو الدعارة سواء بقبوله أشخاصاً يرتكبون ذلك أو بسماحه فى محله بالتحريض على الفجور أو الدعارة ، فقد دل ذلك على أنه لا يشترط للعقاب أن يكون المالك أو المدير قد قصد تسهيل الدعارة بل يكفى مجرد علمه بأن من قبلهم فى محله ممن إعتادوا ممارسة الدعارة أو الفجور أو التحريض عليها .

( الطعن رقم ۱۵۰۸ لسنة ٤٦ مكتب فنى ۲۸ صفحة رقم ٤٦۳ بتاريخ ۰٤-۰٤-۱۹۷۷ )

 

 

الموضوع : دعارة

الموضوع الفرعي : إدارة منزل للدعارة

فقرة رقم : ۱

يبين من نص الفقرة الأولى من المادة التاسعة من القانون رقم ۱۰ لسنة ۱۹٦۱ ، أنه يؤثم حالتين أولاهما تأخير أو تقديم منزل أو مكان لإدارته للفجور أو للدعارة مع العلم بذلك و هى ما يلزم لقيامها علم المؤجر أو مقدم المكان بأنه سيدار للفجور أو الدعارة و أن يدار بالفعل لهذا الغرض على وجه الإعتياد . و ثانيهما تأجير أو تقديم منزل أو مكان لسكنى شخص أو أكثر لممارسة البغاء فيه مع العلم بذلك و هو ما لا يتطلب تكرار الفجور أو الدعارة فيه بالفعل ، ذلك أن الممارسة لا تعنى سوى إرتكاب الفعل و لو لمرة واحدة .

( الطعن رقم ۹۷۷ لسنة ٤۷ مكتب فنى ۲۹ صفحة رقم ۱۰۸ بتاريخ ۲۹-۰۱-۱۹۷۸ )

 

 

الموضوع : دعارة

الموضوع الفرعي : إدارة منزل للدعارة

فقرة رقم : ۲

البغاء كما هو معرف به فى القانون هو مباشرة الفحشاء مع الناس بغير تمييز فإن إرتكبه الرجل فهو فجور و إن قارفته الأنثى فهو دعارة ، و من ثم فإن النص ينطبق سواء مارس البغاء بالشقة المؤجرة رجل أو أنثى متى علم المؤجر بذلك .

( الطعن رقم ۰۹۷۷ لسنة ٤۷ مكتب فنى ۲۹ صفحة رقم ۱۰۸ بتاريخ ۲۹-۰۱-۱۹۷۸ )

 

الموضوع : دعارة

الموضوع الفرعي : إدارة منزل للدعارة

فقرة رقم : ۲

إن القانون رقم ۱۰ لسنة ۱۹٦۱ فى شأن مكافحة الدعارة لا يستوجب تقاضى أجر لتجريم فعل إدارة المنزل للدعارة . من ثم فلا جناح على المحكمة إن لم تعرض للوقائع التى أشار إليها الطاعن فى أسباب طعنه بشأن المقابل ما دام أن المقابل لا يعد ركناً من أركان الجريمة المستوجبة للعقوبة .

( الطعن رقم ۲۳٦۵ لسنة ٤۹ ق ، جلسة ۱۹۸۰/٤/۱۷ )

 

الموضوع : دعارة

الموضوع الفرعي : إدارة منزل للدعارة

فقرة رقم : ۷

إذ كان الحكم قد أقام الحجة بما أورده من أسباب سائغة على مقارفه الطاعنة للجرائم المسندة إليها بما إستخلصه من شهادة كل من ... ... و ... ... و ... ... من أنهم ترددوا أكثر من مرة على مسكن الطاعنة لإرتكاب الفحشاء مع النسوة الساقطات فى مقابل أجر يدفعونه لها و من إعتراف نجليها ... ... و ... ... ” المتهمين الثانى و الثالث ” بأن الطاعنة تدير مسكنها للدعارة مقابل أجر تحصل عليه و إنهما يعاونانها فى ذلك و يتوليان إدارة المسكن لحسابها فى حالة غيابها و بما أقرت به ... ... و ... ... ” المتهمة الخامسة و السادسة ” من أنهما إعتادتا ممارسة الدعرة فى مسكن الطاعنة التى دأبت منذ عدة أشهر سابقة على تحريضهما على الدعارة و تقديمها إلى طالبى المتعة الجنسية لإرتكاب الفحشاء معهما لقاء أجر تتقاضاه فإن ما أثبته الحكم على النحو الذى تقدم ذكره مما إستخلصه من هذه العناصر مجتمعة كاف فى بيان واقعة الدعوى و ظروفها بما تتوافر به العناصر القانونية لجرائم فتح مسكن للدعارة و تسهيلها لباقى المتهمات و إستغلال بغائهن التى دان الطاعن بها ، و يعد سائغاً فى التدليل على توافر ركن الإعتياد فى جريمة إدارة الطاعنة مسكنها للدعارة ، هذا و قد إستقر قضاء محكمة النقض على أن القانون لا يستلزم لثبوت العادة فى إستعمال مكان لإرتكاب الدعارة طريقة معينة من طرق الإثبات و أنه لا تثريب على المحكمة إذا عولت فى ذلك على شهادة الشهود و إعتراف المتهمين ، و إذ كانت الطاعنة لا تمارى فى أن ما أورده الحكم فى هذا الشأن له أصله الثابت فى الأوراق ما تثيره فى هذا الصدد يكون غير سديد .

( الطعن رقم ۱۲۸۵ لسنة ۵۰ ق ، جلسة ۱۹۸۰/۱۱/۲٤ )

 

 

الموضوع : دعارة

الموضوع الفرعي : إدارة منزل للدعارة

فقرة رقم : ۳

من المقرر أن تقدير قيام العلم الذى يتوافر به القصد الجنائى يعد مسألة تتعلق بالوقائع تفصل فيها محكمة الموضوع بغير معقب و كان ما أثبته الحكم المطعون فيه على نحو ما تقدم كاف و سائغ لإستظهار تحقق القصد الجنائى لدى الطاعن ، فإن منعاه فى هذا الشأن لا يكون سديداً .

( الطعن رقم ۲۱۹۳ لسنة ۵۲ مكتب فنى ۳۳ صفحة رقم ۱۰٦۹ بتاريخ ۲۸-۱۲-۱۹۸۲ )

 

 

الموضوع : دعارة

الموضوع الفرعي : إدارة منزل للدعارة

فقرة رقم : ۲

جرائم إدارة و تأجير بيت للدعارة و ممارسة الفجور و الدعارة هى من جرائم العادة التى لا تقوم إلا بتحقق ثبوتها ، و لئن كان من المقرر أن تحقق ثبوت الإعتياد على الدعارة هو من الأمور التى تخضع للسلطة التقديرية لمحكمة الموضوع إلا أنه يشترط أن يكون تقديرها فى ذلك سائغاً .

( الطعن رقم ۵۸۸۳ لسنة ۵۳ مكتب فنى ۳۵ صفحة رقم ۸۰۷ بتاريخ ۲۲-۱۱-۱۹۸٤ )

 

 

الموضوع : دعارة

الموضوع الفرعي : إدارة منزل للدعارة

فقرة رقم : ۳

ثبوت ركن الإعتياد فى إدارة محل للدعارة من الأمور التى تخضع للسلطة التقديرية لمحكمة الموضوع - لما كان ذلك ، وكان ما أورده الحكم كافياً و سائغاً فى إستظهار هذا الركن - و لا تثريب على المحكمة إن هى عولت فى إثباته على إعترافات المتهمين التى إطمأنت إليها طالما أن القانون لا يستلزم لثبوته طريقة معينة فى الإثبات فإن النعى على الحكم فى هذا الصدد يكون غير مقبول .

( الطعن رقم ۱۳۰ لسنة ٤۹ مكتب فنى ۳۰ صفحة رقم ۵٦۳ بتاريخ ۱٤-۰۵-۱۹۷۹ ) 

 

 

الموضوع : دعارة

الموضوع الفرعي : إدارة منزل للدعارة

فقرة رقم : ۲

لا يقدح فى إعتبار المنزل الذى أجرى تفتيشه محلاً للدعارة - أنه مسكن خاص للزوجية ، ما دام أن الحكم المطعون فيه قد إنتهى إلى أن المتهمة أعدت هذا المسكن فى الوقت ذاته لإستقبال نساء و رجال لإرتكاب الفحشاء فيه .

( الطعن رقم ۲٤٦ لسنة ۳۱ مكتب فنى ۱۲ صفحة رقم ۵٤٦  بتاريخ ۰۸-۰۵-۱۹٦۱ ) 

 

الموضوع : دعارة

الموضوع الفرعي : إدارة منزل للدعارة

فقرة رقم : ۳

لا يستوجب القانون رقم ٦۸ لسنة ۱۹۵۱ تقاضى أجر لتجريم فعل إدارة منزل للدعارة أو التحريض على إرتكابها ، و من ثم فلا جناح على المحكمة إن لم تتحدث إستقلالاً عن الأجر أو المقابل و هو ما لا يعد ركناً من أركان الجريمة المستوجبة للعقوبة .

( الطعن رقم ۲٤٦ لسنة ۳۱ ق ، جلسة ۱۹٦۱/۵/۸ )

 

 

الموضوع : دعارة

الموضوع الفرعي : إدارة منزل للدعارة

فقرة رقم : ۱

من المقرر أن القانون رقم ۱۰ سنة ۱۹٦۱ فى شأن مكافحة الدعارة لا يستلزم لثبوت العادة فى إدارة مكان للدعارة طريقة معينة من طرق الإثبات .

( الطعن رقم ۳۲۵۲ لسنة ۵۷ مكتب فنى ۳۸ صفحة رقم ۱۰۲۵ بتاريخ ۱۹-۱۱-۱۹۸۷ )

 

 

الموضوع : دعارة

الموضوع الفرعي : إدارة منزل للدعارة

فقرة رقم : ٤

لما كانت الدعوى الجنائية قد أقيمت على الطاعن بوصف أنه إستغل بغاء إمرأة و أيضاً إدارة مكان للدعارة ، و أدانه الحكم عن التهمة الثانية دون الأولى تأسيساً على خلو الأوراق من تدليل على أن الطاعن قدم المتهمة الثانية إلى المتهم الثالث نظير مبالغ يتقاضاها منها ، و ما إنتهى إليه الحكم فيما تقدم لا تناقض فيه لإختلاف أركان كل من هاتين الجريمتين فجريمة إدارة منزل للدعارة هى من جرائم العادة التى لا تقوم إلا بثبوت ركن الإعتياد و لا يستوجب القانون تقاضى أجر لتجريم فعل الإدارة بينما لم يستلزم الشارع فى جريمة إستغلال بغاء إمرأة توافر ركن الإعتياد .

( الطعن رقم ۳۲۵۲ لسنة ۵۷ ق ، جلسة ۱۹۸۷/۱۱/۱۹ )

 

 

 

الموضوع : دعارة

الموضوع الفرعي : إدارة منزل للدعارة

فقرة رقم : ۲

لما كان مقتضى نص المادتين الثامنة و العاشرة من القانون رقم ۱۰ لسنة ۱۹٦٦ أن جريمة فتح أو إدارة محل للدعارة تستلزم لقيامها نشاطاً إيجابياً من الجانى تكون صورته أما فتح المحل بمعنى تهيئته و إعداده للغرض الذى خصص من أجله أو تشغيله و تنظيم العمل فيه تحقيقاً لهذا الغرض و هى من جرائم العادة التى لا تقوم إلا بتحقق ثبوتها ، و لما كانت صورة الواقعة التى أوردها الحكم المطعون فيه لجريمة إدارة منزل للدعارة التى أسندها للطاعن الأول قد خلت من إستظهار توافر عنصرى الإدارة و العادة و التدليل على قيامهما فى حقه بما تقوم به تلك الجريمة ، فإنه يكون مشوباً بالقصور فى التسبيب و الفساد فى الإستدلال .

( الطعن رقم ۲٤۳٤ لسنة ۵۸ مكتب فنى ۳۹ صفحة رقم ۷۷۲ بتاريخ ۰۸-۰٦-۱۹۸۸ )

 

الموضوع : دعارة
الموضوع الفرعي : تحريض على الدعارة
فقرة رقم : ۱
الفرع يعتبر من الغير فى حكم القانون رقم ٦۸ لسنة ۱۹۵۱ .

( الطعن رقم ۱۵۸ لسنة ۲٦ ق ، جلسة ۱۹۵٦/٤/۹ )

 

الموضوع : دعارة
الموضوع الفرعي : تحريض على الدعارة
فقرة رقم : ۱
دل القانون رقم ۱۰ لسنة ۱۹٦۱ - فى شأن مكافحة الدعارة - بالصيغة العامة التى تضمنتها مادته الأولى على إطلاق حكمها بحيث تتناول شتى صور التحريض على تسهيله البغاء و بالنسبة للذكر و الأنثى على السواء ، بينما قصر نطاق تطبيق الفقرة الأولى من مادته السادسة بعد هذا التعميم على الأنثى التى تمارس الدعارة و التى تمهد لها صورة معينة من صور المساعدة و التسهيل هى المعاونة التى تكون وسيلتها الإنفاق المالى بشتى سبله سواء أكان كلياً أو جزئياً . و لما كان ما أثبته الحكم المطعون فيه من أن الطاعنة سمحت لمتهمة أخرى بممارسة الدعارة فى مسكنها الخاص لا يوفر فى حقها صورة المعاونة التى تتطلبها الفقرة الأولى من المادة السادسة ، و إنما يعتبر تسهيلاً للبغاء بصورته للعامة مما يخضع لحكم المادة الأولى من القانون المذكور التى تناولت بالتجريم شتى صور المساعدة . و من ثم فإن الحكم إذ أعمل الفقرة الأولى من المادة السادسة يكون معيباً بالخطأ فى تطبيق القانون و تأويله ، إلا أنه و قد عاقب الطاعنة بعقوبة تدخل فى نطاق العقوبة المقررة للجريمة المنصوص عليها فى المادة الأولى فلا وجه لنقض الحكم .

( الطعن رقم ۲۰۷۸ لسنة ۳۲ مكتب فنى ۱٤ صفحة رقم ۳٤۸ بتاريخ ۲۳-۰٤-۱۹٦۳ )

 

الموضوع : دعارة
الموضوع الفرعي : تحريض على الدعارة
فقرة رقم : ۱
إن الشارع إذ وضع المادة ۲۷۲ عقوبات فى باب هتك العرض و إفساد الأخلاق إنما أراد حماية النسوة الساقطات ، و لو كن بالغات ، ممن يستغلونهن فى الدعارة مع الظهور بحمايتهن و الدفاع عنهن ، فقضى بمعاقبة هؤلاء لما لهم من خطر متى ثبت أنهم يعولون فى معيشتهم كلها أو بعضها على ما تكسبه أولئك النسوة من طريق الدعارة .

( الطعن رقم ٦۲ لسنة ۱۰ ق ، جلسة ۱۹۳۹/۱۲/۲۵ )

 

الموضوع : دعارة
الموضوع الفرعي : تحريض على الدعارة
فقرة رقم : ۱
إن الشارع إذ وضع المادة ۲۷۲ من قانون العقوبات فى باب هتك العرض و إفساد الأخلاق قد أراد حماية النساء الساقطات ، و لو كن بالغات ، ممن يسيطرون عليهن ويستغلونهن فيما يكسبنه من طريق الدعارة مع الظهور بحمايتهن و الدفاع عنهن ، فنص على معاقبة هؤلاء متى ثبت أنهم يعولون فى معيشتهم كلها أو بعضها على ما تكسبه تلك النسوة من طريق الدعارة . و إذن فلا عقاب بمقتضى هذه المادة على مجرد الوساطة بين الرجال و النساء . فإذا كانت التهمة الموجهة إلى المتهم هى أنه قاد إمرأتين إلى أحد الفنادق حيث قدمهما لرجلين ، و قبض منهما نقوداً سلم منها إحدى المرأتين خمسين قرشاً و الأخرى مائة قرش ، فهذا مؤداه أن المتهم لم يكن إلا مجرد وسيط بين الرجلين و المرأتين ، و ليس فيه ما يدل على أنه يستغل المرأتين أو يتظاهر بحمايتهما و بأن له سلطة عليهما مما يقصد القانون العقاب عليه بتلك المادة .

( الطعن رقم ۱۱٤۰ لسنة ۱۲ ق ، جلسة ۱۹٤۲/٤/۲۰ )

 

الموضوع : دعارة
الموضوع الفرعي : تحريض على الدعارة
فقرة رقم : ب
۱) لما كان الأستاذ ...... المحامى قرر نيابة عن الأستاذ ...... بصفته وكيلاً عن المحكوم عليها ...... بالطعن بطريق النقض فى الحكم المطعون فيه ، بيد أنه لم يقدم التوكيل الذى يخوله الحق فى الطعن و لما كان الطعن بطريق النقض فى المواد الجنائية حقاً شخصياً لمن صدر الحكم ضده يمارسه أو لا يمارسه حسبما يرى فيه مصلحته و ليس لأحد أن ينوب عنه فى مباشرة هذا الحق إلا بإذنه ، و إذ كان التوكيل الذى تقرر الطعن بمقتضاه لم يقدم للتثبت من صفة المقرر فإن الطعن يكون قد قرر به من غير ذى صفة مما يتعين معه الحكم بعدم قبوله شكلاً .

۲) من المقرر أن التقرير بالطعن فى الحكم هو مناط إتصال المحكمة به و أن تقديم الأسباب فى الميعاد الذى حدده القانون هو شرط لقبوله ، و أن التقرير بالطعن و تقديم الأسباب يكونان معاً وحده إجرائية لا يقوم فيها أحدهما مقام الآخر و يغنى عنها . لما كان ذلك ، و كان الطاعن الثالث ...... إن قرر بالطعن بالنقض فى الحكم المطعون فيه إلا أنه لم يقدم أسباباً لطعنه ، فإن طعنه غير مقبول شكلاً .

۳) من المقرر أنه يكفى فى المحاكمات الجنائية أن تتشكك محكمة الموضوع فى صحة إسناد التهمة إلى المتهم لكى تقضى له بالبراءة ، إذ مرجع الأمر فى ذلك إلى ما تطمئن إليه فى تقدير الدليل ما دام حكمها يشتمل على ما يفيد أنها محصت واقعة الدعوى و أحاطت بظروفها و بأدلة الثبوت التى قام عليها الإتهام و وازنت بينها و بين أدلة النفى فرجحت دفاع المتهم أو داخلتها الريبة فى عناصر الإثبات .

٤) من المقرر أنه لا يصح النعى على المحكمة أنها قضت ببراءة المتهم بناء على إحتمال ترجح لديها بدعوى قيام إحتمالات أخرى قد تصح لدى غيرها ، لأن ملاك كله يرجع إلى وجدان قاضيها و ما يطمئن إليه ما دام قد أقام قضاءه على أسباب تحمله .

۵) من المقرر أن محكمة الموضوع لا تلتزم فى حالة القضاء بالبراءة بالرد على كل دليل من أدلة الثبوت ما دام أنها قد رجحت دفاع المتهم أو داخلتها الريبه و الشك فى عناصر الإثبات و لأن فى إغفال التحدث عنها ما يفيد ضمناً أنه أطرحت و لم تر فيها ما تطمئن معه إلى إدانة المطعون ضده . لما كان ذلك ، فإن ما تنعاه الطاعنة على الحكم فى هذا الخصوص لا يكون له محل .

 

( الطعن رقم ۲۸۰۷ لسنة ۵۳ مكتب فنى ۳٦ صفحة رقم ۲۲۳ بتاريخ ۱۲-۰۲-۱۹۸۵ ) 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Howdy,
Search exact
Search sentence
Ad1
Ad2