You cannot copy content of this page

القواعد العامة وأركان جريمة الغش التجارى و فقا للقانون والقضاء المصرى

القواعد العامة وأركان جريمة الغش التجارى و فقا للقانون والقضاء المصرى

 

 

- نظم المشرع المصرى القواعد الخاصة بجريمة الغش التجارى و العقوبات المترتبة على ذلك بالقانون رقم ٤۸ لسنة ۱۹٤۱ و المعدل بالقانون رقم ۲۸۱ لسنة ۱۹۹٤ و المسمى بقانون قمع الغش و التدليس .

- و لقد أورد المشرع فى المادة الأولى من ذلك القانون كافة جرائم الغش التجارى على كافة البضائع بانواعها و العقوبة المقررة لتلك الجريمة فلقد نص فيها ” يعاقب بالحبس مدة لاتقل عن سنة وبغرامة لاتقل عن خمسة آلاف جنيه ولاتجاوز عشرين ألف جنيه أو مايعادل قيمة السلعة موضوع الجريمة أيهما أكبر أو بإحداى هاتين العقوبتين كل من خدع أو شرع فى أن يخدع المتعاقد معه بأية طريقة من الطرق فى أحد الأمور الآتية: -

۱ - ذاتية البضاعة إذا كان ما سلم منها غير ما تم التعاقد عليه .
۲ - حقيقة البضاعة أو طبيعتها أو صفاتها الجوهرية أو ما تحتويه من عناصر نافعة، وبوجه عام العناصر الداخلة فى تركيبها.
۳ - نوع البضاعة أو منشؤها أو أصلها أو مصدرها فى الأحوال التى يعتبر فيها بموجب الاتفاق أو العرف النوع أو المنشأ أو الأصل أو المصدر المسند غشا إلى البضاعة سببا أساسيا فى التعاقد.
٤ - عدد البضاعة أو مقدارها أو مقاسها أو كيلها أووزنها أو طاقتها أو عيارها .
وتكون العقوبة الحبس مدة لاتقل عن سنة ولاتجاوز خمس سنوات وبغرامة لاتقل عن عشرة آلاف جنيه ولاتجاوز ثلاثين ألف جنيه أو ما يعادل قيمة السلعة موضوع الجريمة أيهما أكبر او بإحداى هاتين العقوبتين إذا ارتكبت الجريمة المشار إليها فى الفقرة السابقة أو شرع فى ارتكابها باستعمال موازين أو مقاييس أو مكاييل أو دمغات أو آلات فحص أخرى مزيفة أو مختلفة أو باستعمال طرق أو وسائل أو مستندات من شأنها جعل عملية وزن البضاعة أوقياسها أوكيلها أو فحصها غير صحيحة ” .

 

- و من استقراء تلك المادة نجد أن المشرع قد حدد أركان جريمة الغش فى ركنين اثنين وهما : - 

 

أ‌- الركن المادى

ولقد قررت محكمة النقض المصرية ذلك فى أحكامها حيث ذهبت الى ” يكفى لتحقق الغش خلط الشئ أو إضافة مادة مغايرة لطبيعته أو من نفس طبيعته و لكن من صنف أقل جودة بقصد الإيهام بأن المادة المخلوطة خالصة لا شائبة فيها أو بقصد إظهارها فى صورة أحسن مما هى عليه ......”

[ الطعن رقم ۱۷۲۷ - لسنـــة ۲۹ق - تاريخ الجلسة ۲۲ / ۰۳ / ۱۹٦۰ - مكتب فني ۱۱ ]

كما قررت أيضا فى أحكامها ” إن جريمة وضع بيانات غير مطابقة للحقيقة ، تقع و تتوافر أركانها و لو كانت السلعة التى يوضع البيان عليها غير مغشوشة ، و يتوافر القصد الجنائى فيها بمجرد وضع البيان غير الحقيقى مع العلم بعدم مطابقته للحقيقة ..............”

[ الطعن رقم ۱۹۰۷ – لسنـــة ٤۰ق – تاريخ الجلسة ۱٤ / ۰۳ / ۱۹۷۱ – مكتب فني ۲۲ ]

 

 

ب – الركن المعنوى ( القصد الجنائى )

من المقرر أن القصد الجنائى من أركان الجريمة فيجب أن يكون ثبوته فعلياً ، و لا يصح القول بالمسئولية الفرضية إلا إذا نص عليها الشارع صراحة ، أو كان إستخلاصها سائغاً عن طريق إستقراء نصوص القانون و تفسيرها بما يتفق و صحيح القواعد و الأصول المقررة فى هذا الشأن .

[ الطعن رقم ۱۲۹۸ - لسنـــة ٤۲ق - تاريخ الجلسة ۰۸ / ۰۱ / ۱۹۷۳ - مكتب فني ۲٤ ]

” جريمة خدع المشترى المنصوص عليها فى القانون رقم ٤۸ لسنة ۱۹٤۱ بشأن قمع التدليس و الغش هى جريمة عمدية يشترط لقيامها ثبوت القصد الجنائى و هو علم المتهم بالغش فى الشئ المتفق على بيعه و تعمده إدخال هذا الغش على المشترى . و إذن فلا يكفى لإدانة المتهم بهذه الجريمة أن يثبت الحكم أنه الملتزم بالتوريد بل لابد أن يقوم الدليل على أنه هو الذى إرتكب الغش أو أنه عالم به علماً واقعياً ” .

[ الطعن رقم ۱۳۷۲ - لسنـــة ۲۵ق - تاريخ الجلسة ۲۷ / ۰۲ / ۱۹۵٦ - مكتب فني ۷ ]

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Howdy,
Search exact
Search sentence
Ad1
Ad2