You cannot copy content of this page

شروط دعوى منع التعرض - والتعرض المبيح لرفع دعوى منع التعرض

شروط دعوى منع التعرض - والتعرض المبيح لرفع دعوى منع التعرض

 

- دعوى منع التعرض : -

هي الدعوى الأشهر من دعاوى الحيازة يقصد من جراء تقريرها حماية يد الحائز بتمكينه من دفع كل ما يعكر صفو حيازته ووضع يده على حقه العيني
فيمكن لأي من هؤلاء وأمثالهم الأحتماء بهذه الدعوى وهم على سبيل المثال: صاحب حق الانتفاع والارتفاق والسكنى وهي الحقوق العينية الأصلية كما هي لواضع اليد على أملاك الدولة المخصصة للمنفعة العامة بقصد الانتفاع بها أو المرخص لهم من قبل الإدارة وهي أيضا للمحتكر بما يحققه له الحكر من حق البقاء والقرار على العين المحكرة.
وهي للمستأجر رغم كونه حائزا عرضيا بنص خاص/۵۷۵/مدني قبالة غير المؤجر.

وأرى إنها لجميع من يحوز بالنيابة عن غيرهم (م /۹۵۸ )
ومتى كنا بصدد حائز ممن تقدم وجب توافر شروط محدده لقبول الدعوى بمنع التعرض

 

- تنص المادة ۹٦۱ من القانون المدني على أنه : -

“من حاز عقاراً، واستمر حائزاً له سنة كاملة، ثم وقع له تعرض في حيازته، جاز أن يرفع خلال السنة التالية دعوى بمنع هذا التعرض”.
ويكفي أن يثبت المدعي (في دعوى منع التعرض) أنه قد حاز العقار قبل وقوع التعرض بسنة، وأنه يحوزه فعلاً وقت وقوع التعرض، حتى يفترض أنه أستمر حائزاً له في الفترة ما بين الزمنين، وذلك تطبيقاً لنص المادة ۹۷٦ من القانون المدني والتي تقضي بأنه: “إذا ثبت قيام الحيازة في وقت سابق معين، وكانت قائمة حالاً، فإن ذلك يكون قرينة على قيامها في المدة ما بين الزمنين ...”. ويجوز للمدعي - في سبيل إثبات استمرار حيازته لمدة سنة - أن يضم مدة حيازة سلفه، سواء كان المدعي خلفاً عاماً لهذا السلف أو كان خلفاً خاصاً.
(لطفاً، المرجع: “الوسيط في شرح القانون المدني” – للدكتور/ عبد الرزاق السنهوري – الجزء التاسع – طبعة ۲۰۰٦ – بند ۳۲۹ – صـ ۹٤۳ وما بعدها).

 

- التعرض المبيح لرفع دعوى منع التعرض : -

من المقرر قانوناً أنه : -
“يعتبر تعرضاً يبيح رفع دعوى منع التعرض كل عمل مادي أو كل تصرف قانوني يتضمن - بطريق مباشر أو بطريق غير مباشر - ادعاء يعارض به المدعى عليه حيازة المدعي.

- ويكفي أن يعارض المدعى عليه حق المدعي في الحيازة ليكون هناك تعرض واقع من المدعى عليه .

۱- فلا يشترط في التعرض أن يلحق ضرراً بالمدعي.
۲- ولا يشترط في التعرض أن يكون غير قائم على أساس حق ثابت للمدعى عليه.
۳- ولا يشترط في التعرض أن يكون المدعى عليه سيء النية.
٤- ولا يشترط في التعرض أن تكون أعمال التعرض قد وقعت رأساً على العقار الذي يحوزه المدعي.
۵- ولا يشترط في أعمال التعرض أن تقترن بعنف أو أن ترتكب علناً.

كما قد يقع التعرض القانوني عن طريق نزاع في الحيازة يرفع أمام القضاء، كرفع دعوى أو تقديم طلبات في دعوى متداولة يعارض فيها المدعى عليه حيازة المدعي”.
(لطفاً، المرجع: “الوسيط في شرح القانون المدني” – للدكتور/ عبد الرزاق السنهوري – الجزء التاسع – طبعة ۲۰۰٦ – بند ۳۳۱ – صـ ۹٤٤ وما بعدها).

ومن المقرر في قضاء محكمة النقض أن : -
“التعرض الذى يبيح لحائز العقار حيازة قانونية رفع دعوى منع التعرض هو كل عمل مادي أو كل تصرف قانوني يتضمن بطريق مباشر أو بطريق غير مباشر ادعاء يتعارض مع حق واضع اليد، فيكفى أن يعارض المدعى عليه حق المدعي فى الحيازة ليكون هناك تعرض واقع من المدعى عليه، فلا يشترط أن يكون التعرض قد ألحق ضرر بالمدعي أو أن يكون ظاهراً أو حصل علناً وإنما يكفى أن يعلم به المدعي حتى يبدأ ميعاد السنة التى يجوز له رفع الدعوى خلالها. وأن استخلاص واقعة التعرض فى وضع اليد على النحو السابق وعلم المدعى بها هو من المسائل الموضوعية المتروكة لتقدير قاضي الموضوع متى كان استخلاصه سائغاً وله سنده من الأوراق”.
(نقض مدني في الطعن رقم ۱۰٤۸ لسنة ٤۷ قضائية – جلسة ۲۸/۱۱/۱۹۸۲ مجموعة المكتب الفني – السنة ۳۳ – الجزء الثاني – صـ ۱۰۵۹ – الفقرة ۲ ، ۳.
ونقض مدني في الطعن رقم ۱۱۷۸ لسنة ٤۷ قضائية – جلسة ۱۷/۱۱/۱۹۸۲ مجموعة المكتب الفني – السنة ۳۳ – الجزء الثاني – صـ ۹۳۱ – الفقرة ۱).

 

ومن المقرر في قضاء محكمة النقض أن: -
“التعرض الذى يبيح لحائز العقار حيازة قانونية رفع دعوى منع التعرض هو الإجراء المادي أو القانوني الموجه إلى واضع اليد بادعاء حق يتعارض مع حقه فى الحيازة”.
(نقض مدني في الطعن رقم ۲٤ لسنة ۵۳ قضائية – جلسة ۸/۲/۱۹۸۷ مجموعة المكتب الفني – السنة ۳۸ – الجزء الأول – صـ ۲۱۵ – الفقرة ۱.
ونقض مدني في الطعن رقم ۱۱۷ لسنة ٤٦ قضائية – جلسة ۱٦/٤/۱۹۷۹ مجموعة المكتب الفني – السنة ۳۰ – صـ ۱۳۱ – الفقرة ۲.
ونقض مدني في الطعن رقم ۸۲ لسنة ۲۰ قضائية – جلسة ٦/۱۱/۱۹۵۲ مجموعة المكتب الفني – السنة ٤ – الجزء الأول – صـ ۷٤ – الفقرة ۱.
ونقض مدني في الطعن رقم ۲۹ لسنة ۲۹ قضائية – جلسة ۲۸/۱۱/۱۹٦۳ مجموعة المكتب الفني – السنة ۱٤ – الجزء الثالث – صـ ۱۱۱۲ – الفقرة ۳).

ومن ثم، فإن قيام المعلن إليها الأولى بتقديم شكوى للنيابة العامة بادعاء يتعارض مع حق الطالب في حيازته لأرض التداعي، واستصدارها لقرار من النيابة العامة بتمكينها من أرض التداعي (بالمخالفة للقانون)، يعد تعرضاً من جانبها للطالب في حيازته لأرض التداعي. مع ملاحظة أن قرار النيابة العامة بتمكين المعلن إليها الأولى من أرض التداعي ليست له أية حجية في الدعوى الموضوعية أو أمام عدالة قاضي الموضوع.

حيث إنه من المقرر في قضاء محكمة النقض أن : -
“القرارات التى تصدرها النيابة العامة فى منازعات الحيازة هي بطبيعتها قرارات وقتيه لا يؤثر فى أصل الحق وتزول بالفصل فى موضوعه”.

(نقض مدني في الطعن رقم ۱۰۰۱ لسنة ۵۵ قضائية – جلسة ۳۰/٦/۱۹۹٤ مجموعة المكتب الفني – السنة ٤۵ – الجزء الثاني – صـ ۱۱۳٦ – الفقرة ۵).
فسلطة عدالة محكمة الموضوع مطلقة في التحقق من استيفاء الحيازة لشروطها القانونية دون رقابة عليها في ذلك من محكمة النقض.

حيث إنه من المقرر في قضاء محكمة النقض أنه : -
“لمحكمة الموضوع ـ وعلى ما جرى به قضاء هذه المحكمة ـ السلطة المطلقة فى التحقق من استيفاء الحيازة لشروطها القانونية دون رقابة عليها فى ذلك لمحكمة النقض، إلا أن ذلك مشروط بأن تكون الأسباب التى أقامت عليها قضاءها سائغة مستمدة من أوراق الدعوى ومن شأنها أن تؤدى إلى النتيجة التى خلصت إليها”.

(نقض مدني في الطعن رقم ۲۲۱ لسنة ۵۸ قضائية – جلسة ۲۸/۱۱/۱۹۹۵ مجموعة المكتب الفني – السنة ٤٦ – الجزء الثاني – صـ ۱۲٤۸ – الفقرة ۱.
ونقض مدني في الطعن رقم ٤۵۰۸ لسنة ٦۳ قضائية – جلسة ۲۷/۱۲/۱۹۹٤ مجموعة المكتب الفني – السنة ٤۵ – الجزء الثاني – صـ ۱۷۱۱ – الفقرة ۱).

 

- شروط دعوى منع التعرض : - 

ينقسم الفقه والقضاء في تعداد شروط دعوى منع التعرض ما بين أربعة إلى خمسة شروط حيث يدمج الفريق المستوجب للشروط الأربع شرطا من شروط الفريق الخامس ضمن واحد من تلك الشروط الأربع.

فالقسم الذى يشترط خمس شروط هي : -

(۱) توافر الحيازة القانونية للمدعى
(۲) أن يكون محل الحيازة حقا عينيا عقاريا ً
(۳) مضى سنة سابقة على وضع اليد قبل وقوع التعرض
(٤) وقوع التعرض فعلا
(۵) رفع الدعوى قبل مضى سنه من وقوع التعرض

فإن القسم الآخر بدمج الشرطين الأول مع الثاني يجعل الشرط الأول:

هو… أن تتوافر الحيازة القانونية لحق عيني عقاري للمدعى ثم تبقى الشروط الآخرى على ما هي عليه.

الشرط الأول

۱- أن يكون المدعى حائزا حيازة قانونية لحق عقاري وقت حصول التعرض ويستلزم توافر هذا الشرط ما يلي :-

أن يتوافر لدى الحائز الحيازة القانونية بمعناها الذي أسلفنا بيإنه كأصل عام ولا يستثنى منه إلا حالة حيازة المستأجر/م/۵۷۵ مدني فيجب أن تكون الحيازة جامعة لكافة صفاتها القانونية عند وقوع التعرض بأن تكون حيازة هادئة ظاهرة مستمرة مقترنة بنية التملك مع التطبيقات إلاتية:-

(۱) أن حائز حق الارتفاق هو حائز بيد أن له حيازة الحق المرتفق به ماديا فقط فلا تقبل منه دعوى الحيازة .

فلقد قضى بأن ” طلب إزالة مبأني استنادا إلى حق إرتفاق من دعاوى الحق “

( نقض ۹/۵/۱۹٦۸ السنة ۱۹/ص ۹۱۱ )

ومعنى ذلك أن هذه الدعوى ليست دعوى حيازة والشاهد هنا أن حيازة المدعى الذى طلب إزالة المبأني لحق الارتفاق المقرر له لا يتضمن بالطبيعة نية التملك للعقار المرفق به فلا تكون له سوى الحيازة المادية فقط دون القانونية .

(۲) أن حيازة النائب هي حيازة الأصيل فيستطيع النائب رفع إحدى دعاوى الحيازة نيابة عن الأصيل .
كما أن للأصيل إلاستناد إلى حيازة نائبة عند الحاجة

(۳) أن نية الحائز تتحدد عادة بنطاق الحق المحوز
وحيازة حق الملكية يستتبع حتما ً توفر نية إلاستئثار بجميع أوجه الانتفاع بالمال محل الحيازة
ومن ثم فإن حيازة حق عيني عقاري تبعى كإرتفاق المرور لا يستلزم سوى نية المرور دون نية التملك – يراجع الحكم المتقدم حالا ً –

(٤) المنوط بالمدعى في دعوى الحيازة إذا توافرت له الحيازة القانونية إثبات الركن المادي فقط حيث يفترض بثبوتة توافر الركن المعنوي ( النية )

(۵) المشترى يكون خلفا ً خاصا ً للبائع ويكون له من ثم ضم حيازته إلى حيازة سلفه على نحو ما بينا في إلاستخلاف .

وشإنه في ذلك شأن كل خلف خاص وهذا الضم للحيازة كما قد يفيد في دعوى الحق فإنه يفيد أيضا في دعوى الحيازة ومنها دعوى منع التعرض ( باستكمال المدة المطلوبة لحيازة المدعى ) والوارث في ذلك شأنه شأن المورث

(٦) الشريك على الشيوع والوارث إذا قام أيهما بأعمال تقطع في بيأن نية استئثاره بالحق المحوز من أعيأن الشركة أو التركة فإن حيازة أيهما تكون معتبرة لوضوحها ما دام لم يلتبس أمرها أو يكون غامضا ً (م/۹۵۱- مدني ) التي تقيم قرينة أن الحائز يحوز لحساب نفسه حتى يقوم الدليل على إنه يعمل لحساب غيره

(۷) والوجه المقابل لما تقدم فلا تقبل دعوى الحيازة من الشريك أو الوارث مشتاعا ً إذا كانت الحيازة على الشيء شائعة بين الشركاء ويظل الأمر كذلك حتى يمتنع تأويلها.

لا تقبل الدعوى من الحائز العرضي خلا المستأجر ولا تقبل من الحائز خفيه عن صاحب الحق .

(۹) لا تقبل الدعوى من الحائز لحساب غيره ضد هذا الغير أو ضد صاحب الحق (م/۹۵۱ مدني)

ولا ممن اقترنت حيازته بالعنف أو بالإكراه حتى يزولأن
ولا ممن تلتبس صفة حيازته ولا ممن تكون حيازته قائمة على عمل من أعمال إلاباحة أو تلك التي تقوم على التسامح فهي لا تصلح لقبول الدعوى (م ۹٤۹)

كما لا تقبل ممن يمارس بعض مظاهر الحيازة المادية من قبل ما يتسامح معه كالجار الذى يمر في ارض جاره .

(۱۰) كما لا تقبل من صاحب حق الارتفاق غير الظاهر أو غير المستمر كحق الارتفاق بالمرور [ سابق ] أو بعدم البناء [ سابق ] والعلة أن هذه الحقوق لا تكتسب بالتقادم أو إنها مشوبة بالخفاء أو بمظنة التسامح .

(۱۱) تقبل الدعوى من الحائز لحق إرتفاق على مال عام
(۱۲) ولا تقبل في مسجد أو ضريح ملحق بمسجد أو كنيسة
(۱۳) تقبل من صاحب حق الارتفاق المقرر بنص القانون أو بنص إلاتفاق

 

الشرط الثاني

أن يكون المدعى قد حاز الحق المعتدى عليه قبل التعرض لمدة سنة سابقة على التعرض…

فيجب أن يكون الحائز قد وضع يده سنه كاملة على إلاقل على العقار محل التعرض حيازة قانونية
بمعنى أن تكون حيازة هادئة ظاهرة مستمرة بنية التملك .

وفيها:-

۱-للمدعى ضم مدة حيازة سلفة العام أو الخاص مدى استجمعت حيازتيهما صفاتها القانونية وكانتا مقرونتين بالنية( يراجع – انتقال الحيازة )

۲- كما يجوز للأصيل ضم مدة حيازة وكيلة أو تابعه أو مستخدمه.

۳-لا تقبل الدعوى من حائز انقطعت حيازته لأي سبب سواء كان بإرادته أو رغما عنه وسواء بفعل مادي كطرده أو بإقراره حيازة خصمة .

على إنه إذا كان انقطاع الحيازة بسبب قوة قاهرة فإن مدة الانقطاع لا تحتسب ولا يترتب عليها اعتبار الحيازة منقطعة من وقت حصول إلاستحالة (م۹۵۷/۱ مدني)

 

الشرط الثالث ….. وقوع التعرض

التعرض: هو كل فعل مادي أو عمل قانوني يتخذ ضد الحائز منطويا على ادعاء بحق يتعارض مع حق الحائز
وهو أيضا.. كل عمل مادي أو قانونى يشكل عرقلة لانتفاع المدعى بحيازته متضمنا أنكارا لهذه الحيازة أو حتى كان مجرد تعكير لصفوها

أنواعة :  -                     ۱- تعرض مادي                           ۲- تعرض قانونى

۱- المادي : أي اعتداء يوجه ضد الحائز متعارضة مع حق هذا الحائز في حيازته ووضع يده

ولا يشترط أن يصحبه أي قوة أو عنف ، كما لا يشترط أن يتمخض عن إفقاد الحائز حيازته.

وكل ما يشترط أن يتضمن في فحواه معنى للعدوأن المهدد للحيازة – كزرع شجره – هدم مروى – هدم بناء حائط أو سور أو نحوها –
سد مطل – فتح مطل – حرث ارض – رعى ماشيه – قطع شجرة – جنى محصول – سلب حيازة

ولقد قضى بأن ( فعل التعرض الذى يصلح أساسا ً لرفع دعوى منع التعرض يتحقق بمجرد تعكير الحيازة والمنازعة فيها.

( نقض ۲۸/۱۱/٦۳ السنة ۱٤ ص ۱۱۱۲)

كما قضى بإنه ( يشترط لقبول دعوى منع التعرض أن يقع تعرض فعلى لواضع اليد
والمقصود بالتعرض هو كل فعل مادي أو عمل قانونى مباشر أو غير مباشر يوجه ضد الحائز ويكون منطويا على ادعاء بحق يتعارض مع حق واضع اليد
فكل ادعاء بحق يتعارض مع واضع اليد يصح لأن يكون أساسا ً لرفع دعوى منع التعرض حتى ولو لم يكن هناك غصب

( نقض ۱٦/۱۱/۵۲ مجموعة القواعد جزء/ ۱ ص / ٦٤۱ القاعدة/۱۱۵ )

۲- التعرض القانوني

- هو الإجراء الذى يوجه ضد الحائز ويجعل الحيازة مهدده أو محلا للمنازعة أو موضوعا لخصومة من قبل: الآنذارات – الشكأوى للجهات الإدارية أو الشرطة – أو رفع الدعاوى القضائية فمثل هذه الإجراءات تمثل تعرضا قانونيا ً إذا كان النزاع فيها ماسا ً بأصل الحيازة متعارضا مع حقوق الحائز .

- ومن ذلك فإنه يشترط في الإجراء الذى يعد تعرضا قانونيا ويصلح لأن يكون محلا لدعوى بمنع التعرض  أن يكون متعارضا مع حق الحائز في حيازته كمن يرفع دعوى بطلب طرد الحائز من عقار أو تمكينة من حيازة عقار في يد الحائز أو هدم أو إزالة بناء فمثل هذا المدعى يعارض أو ينكر على واضع اليد احقيتة في وضع يده .

- وعليه فإن التنفيذ الجبري بتسليم أطيأن إلى شخص ما من تحت يد الحائز واضع اليد فإن من حق الحائز واضع اليد أن يرفع الدعوى ضد ذلك المستلم بمنع تعرضة أو بإعادة وضع يده مرة أخرى على الأطيان.

والشاهد هنا أن ذلك الحائز لم يكن طرفا في السند التنفيذي المنفذ بموجبة .

 

الشرط الرابع: أن ترفع الدعوى بمنع التعرض في خلال السنة التالية لتاريخ التعرض:-

بدء هذا الميعاد / من تاريخ وقوع فعل التعرض
أو من وقت علم الحائز بوقوع التعرض إذا لم يكن قد علم به
فإذا تعددت أعمال التعرض فإن العبرة هي من تاريخ التعرض الأول متى علم به الحائز
والرأي هنا أن الحق في رفع دعوى منع التعرض هو الذى ينشا للحائز الحق في رفعها
وهذا الميعاد ” السنة ” هو ميعاد تقادم بمروره يسقط الحق في رفع الدعوى بمروره
وهو تقادم خاص في رأي حكم لمحكمة النقض ومن ثم تسرى عليه قواعد الانقطاع التي تسرى على التقادم المسقط

( نقض ۱۳/۱۲/۱۹٤۵ مجموعة القواعد جزء/ ۱ ص ٦٤۲ القاعدة/ ۱۱۸ )

 

وأخيرا ً يلاحظ

· إنه لا يشترط في فعل التعرض ماديا ً كان أو قانونيا ً أن يلحق ضررا ً بالمدعى ( الحائز – واضع اليد )

· فالدعوى تكون مقبولة حتى مع عدم حصول الضرر على إنه أن كان ثمة ضرر قد وقع يجوز المطالبة بتعويضة ولو في نفس عريضة دعوى الحيازة .

على أن يراعى في ذلك قواعد إلاختصاص القيمى وتعدد الطلبات · وإنه إذا كان فعل التعرض يستغرق زمنا ً كما في حالة البناء فوق ارض المتعرض ذاته فإن المدة تبدأ من اليوم الذى يصل فيه فعل البناء إلى حد الاعتداء الفعلي على الحيازة .

· يسرى هذا الميعاد في حق جميع إلاشخاص ولو كانوا عديمي الأهلية .

(م/۳۸۲ /۲ ” بحسبانة ميعاد تقادم ” )

· يقطع الميعاد ما يقطع التقادم وفقا للقانون المدني سواء كانت قوة قاهرة أو قوة طبيعية أو حتى برفع الدعوى الى محكمة غير مختصة .

 

- المدعى عليه والحكم في الدعوى : -

كان الحديث عن الحيازة بصفة عامة تعريفا ً ثم شرحا ً للتعريف ثم تطرق الحديث إلى دعاوى الحيازة فبدأنا بدعوى منع التعرض بعد كلمة عامة عن دعاوى الحيازة عموما ًوقلنا أن لدعوى منع التعرض شروط قبول هي شروط خمس أو أربع لا فارق بحسبان أن الأربع يندرج في أولها ثاني الشروط الخمس .

- ورأينا أن شروط قبول الدعوى جميعها تعلقت بالمدعى الذى يجب أن يكون حائزا ًحيازة قانونية جامعة لعنصريها المادي و المعنوي أي المقترن بنية التملك

بقى معنا الآن الحديث عن بعض شروط وأوصاف المدعى عليه ثم الحكم في الدعوى بمنع التعرض .

 

أولا : - المدعى عليه

هو إما شخص المتعرض ذاته أو احد تابعيه من عمال أو مستخدمين أو وكيلة أو ممثلة القانوني وعلى الحائز اختصام شخص المتعرض ومن يعمل لحسابه أو باسمه وخلفاء أيهما عامون كان أم خاصون وهو في صورة ما قد يكون الشريك على الشيوع ضد المدعى شريكة الآخر . في شأن ما قد يشكل تعرضا من الشريك على الشيوع غير الحائز وهو غير المؤجر إذا كانت الدعوى مرفوعة من المستأجر لأن الدعوى التي للمستأجر ضد المؤجر فيما لو التي الأخير فعلا يعد تعرضا هي الدعوى الناشئة عن العقد .

 

ثانيا : الحكم في الدعوى بمنع التعرض

لابد وأن يطفو على راس هذا الموضوع قاعدة عدم جواز الجمع بين دعوى اليد ودعوى الحق

فشرط أساس لقبول دعوى منع التعرض ودعاوى الحيازة عموما إلا يكون ثمة جمع أو استناد إلى اصل الحق في حال الدعوى بالحيازة على تفصيل محله دراسة نص المادة/ ٤٤ من قانون المرافعات التي تقرر هذه القاعدة بما تحمله من التزامات على عاتق المدعى والمدعى عليه والقاضي الذي يفصل في دعوى الحيازة ولها مبحث خاص مع هذه الدراسة نحيل إليه .

على إنه يمكننا القول هنا : - 

بأن حظر الجمع بين دعوى الحق والدعوى بالحيازة أو لنقل دعوى اليد لا يكون إلا في حال المدعى في دعوى الحق قد تنازل عن دعوى اليد وهي حاله يقتصر افتراضها في حالة أن تكون ثمة دعوى بالملكية قائمة فعلا ً ثم وقع التعرض .

ذلك أن دعاوى الحيازة تقوم أساسا على توافر الحيازة بشروطها القانونية وعليه فلا محل للتعرض فيها للبحث في الملكية أو مستندات الخصوم إلا على سبيل الاستئناس ولمجرد تحرى الحق دون التعويل عليه إلا بالقدر اللازم لبيان توافر شروط دعوى الحيازة وإذن فشرط لقبول الدعوى كما هو شرط للحكم فيها عدم إسناد أطراف الدعوى وقاضيها الحكم إلى اصل الحق .

وفي ذلك وعليه نتائج هامه منها : -

۱- فإن على القاضي في دعوى منع التعرض أن يتعرض في حكمة الأركان الحيازة التي من شأنها إكساب الحائز ملكية الحق المحوز ليتبين الوقائع والأحوال التي تثبت هذه الأركان أو تنفيها .

۲- وإنه لا على القاضي في تصديه لتكييف الدعوى من دعوى منع تعرض إلى إحدى دعاوى الحيازة .

۳- كما إنه لا ولأية للقضاء المستعجل في نظر دعوى منع التعرض دون غيرها من دعاوى الحيازة لأن الحكم فيها يمس حتما الحق موضوع النزاع – نقصد الحق في الحيازة ذاتها – لأن الفصل في دعوى منع التعرض تحديدا ً يستلزم التحقق من توافر شروط وضع اليد القانونية توصلا لتبيان حقوق المتعرض على العقار فلا يبقى ثمة أمر يتناضل فيه طرفيها بعد في ذلك الحكم الشهير .

 

( نقض ۲۵/٦/۱۹۵٤ مجموعة القواعد جزء/ ۲ ص ۸۹۷ القاعدة /۱۹ )

وفيه قضى: ” لا ولأية للقضاء المستعجل – في الفصل في دعاوى منع التعرض لأن الحكم فيها يمس حتما الحق في موضوع النزاع إذ يجب الفصل فيها التحقق من توافر شروط وضع اليد الذي يخول للمدعى رفع الدعوى المذكورة . وحقوق المتعرض على العقار موضوع النزاع .بحيث لا يبقى بعد الفصل فيها نزاع موضوعي بين الطرفين في خصوص وضع اليد يصح عرضه على القضاء “

 

- التعرض الإداري : -

في العلاقة بين الدولة والأفراد صورتين

أولاهما : -

* قد تصدر الإدارة قرارا ً أو مرسوما ً يشكل تنفيذه تعرضا ً للأفراد أو الجماعات وهنا يمتنع على جهة القضاء العادي التعرض لمثل هذه إلاوأمر أو القرارات .

وإذ أناط المشرع ولأية الفصل في المنازعات بين الإدارة والأفراد في شأن الطعون على القرارات الصادرة منها بالصحة أو بالبطلان أو حتى بأيقاف التنفيذ إلى جهة القضاء الإداري ممثلا في محاكم مجلس الدولة .

فإنني أنبه إلى ضرورة الطعن في مثل هذه القرارات أمام المحكمة الإدارية ” محكمة القضاء الإداري ” التي تملك ولأية الفصل في مثل هذه المنازعات على أن يقرن طلب الاعتراض على القرار ( المطعون عليه ) بطلب وقف التنفيذ الذي تملك فيه المحكمة الإدارية حق إصدار الحكم به بصفة مستعجلة

- الصورة الثانية : -

وفيها تباشر الحكومة أعمالها العادية كالأفراد
فإذا ما نازعت الحكومة مواطنا في حيازته عقار ما قولا منها بأن هذا العقار ملكا خاصا لها فإن هذا الفعل يعد تعرضا ماديا يخول للحائز رفع الدعوى بمنع تعرضة

فإذا دفعت الحكومة الدعوى بأن العقار محل التداعي يدخل ضمن الأموال العامة المملوكة لها

فليس هناك ما يحول بين قاضى الحيازة وبين التحقق من صحة هذا الادعاء الذي هو شرطا أوليا أصلا لقبول الدعوى
فإذا تبين أن العقار لا يدخل ضمن الأموال العامة مضى في نظر الدعوى

٤-ما يحكم به في الدعوى بمنع التعرض ” حجية الحكم “

 

الحكم في دعوى الحيازة : -

الحكم في دعاوى الحيازة عموما يجب أن يكون قاصرا على الفصل في مسالة الحيازة دون التعرض أو المساس بأصل الحق المدعى حيازته

فيمتنع على المحكمة المختصة أن تفصل بما تفيد تحديدا ً لصاحب الحق

كما عليها إلا تستند إلى أدلة تتصل بالحق الموضوعي
والفيصل هنا هو إلا يكون الحكم مبنيا على أسباب تتعلق بالملكية . والحكم في دعوى منع التعرض من ثم ووفقا لطبيعة تلك الدعوى
يختلف بحسب نوع التعرض

ففي التعرض القانوني

يكفي مجرد صدور الحكم بمنع التعرض المبنى على الادعاء الذي عد اعتداءا على الحيازة
والحكم هنا هو حكم مقرر مؤكد للحائز حيازته

أما في التعرض المادي

فإن الحكم بمنع التعرض مجردا لا يشكل حماية للحيازة
وأن كان يؤكدها ولذا وجب فضلا عن تأكيده حق المدعى في الحيازة أن يأمر بإزالة التعرض الحاصل للمدعى وذلك بتقرير الإجراءات اللازمة لإزالة هذا التعرض بحسب طبيعة ك واقعة على حدة

ففي التعرض المبنى على وقائع مادية مستمرة يتخذها المدعى عليه فإن المحكمة تحكم بإلزامه بغرامة تهديدية ضمانا لاحترام أمرها له الكف عن التعرض

وفي التعرض الذي قد يكون مشكلا اعتداء ماديا ً كبناء حائط أو زرع أشجار
فإن المحكمة تقضى بهدم ذلك البناء أو قلع تلك الأشجار
على أن يكون معلوما وكما المحنا من قبل أن للمحكمة الحق في تكييف وقائع الدعوى

كما لو طلب المدعى دعوى حيازة وتثبتت المحكمة أن ما يطلبه في الواقع هو دعوى بالحق . فتقضى برفضها

وكما لو طلب المدعى منع التعرض في حين تبين الوقائع المطروحة عناصر دعوى استرداد الحيازة فتمضى المحكمة في نظر الدعوى ولا تقضى برفض الدعوى
وفي جميع الأحوال يجوز للمحكمة الحكم بالتعويض أن كان مطلوبا وكان له مقتضى

 

- حجية الحكم في الدعوى : -

۱- لا حجية للحكم في دعاوى الحيازة في دعاوى الحيازة الأخرى إلا فيما يتعلق بالتقرير الذي تضمنه الحكم بشأن الحيازة فإذا قضى بتوافر الحيازة القانونية أو على أساس إنها متوافرة فإن هذا القضاء هو الذي يحوز الحجية في دعوى الحيازة الأخرى .

۲- كما ليس للحكم في دعوى الحيازة حجية مطلقا ً دعاوى الحكم الموضوعي عينيا ً أو شخصيا ً باختلاف محلهما.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Howdy,
Search exact
Search sentence
Ad1
Ad2